قراءة في كتاب

ديوان “حكاية” للشاعر السوري سمير حصري

هرمز نيوز : زهير بن جمعه الغزال

Advertisement

ديوان حكاية يتناول فيه ، الشاعر سمير حصري ، مواضيع عديدة أهمها الحب والإنسانية فكانت قصائده داعمة لهذان الأمران العظيمان على سبيل المثال قصيدة (مكارم الإنسان) ، والتي كانت مشاعرها دافئة وفكرتها الإنسانية تفيض من أعطافها ، لتأخذ القارئ برحلةٍ عذبة يريه به نظرته الفلسفية لهذا الجوهر النفيس.

فيقول بها :

Advertisement

عشْ في ظلالِ الحبِّ والإحسانِ

وازرعْ بذورَ الخير كلَّ مكانِ

وتنفّس الصبحَ الشهيَّ مرتّلًا

آياتِ عفوٍ في فضا الأكوانِ

قابيلُ لو عَرَفَ المحبةَ ما طغى

لو كان ذاقَ حلاوةَ الأحضانِ

من نحنُ دون الحبِ دونَ جمالهِ

دونَ التدثرِ في حمى التَحنانِ ؟

عيسى رسولُ محبةٍ وتسامحٍ

هو كعبةٌ للعفوِ والوجدانِ

موسى تحلّى بالتّصبرِ فاهتدى

ليعودَ بعد التيهِ والهُجرانِ

لو أن ليس بقلبهِ خيرٌ لَما

شَقّ العُبابَ عصًا من العِصيانِ

ومحمدٌ أنقى الورى في قولهِ

( افشوا السلام ) فذا من الإيمانِ

لانتْ قلوبٌ من طلاوةِ قولهِ

هذا الفصيحُ وسيّدُ التبيانِ

قد مدّ بين الناسِ جسرَ مودةٍ

كتعانقِ الأوراقِ بالأغصانِ

ابسطْ يدَ المعروفِ دون ترددٍ

بين الكريمِ وحاسدٍ شتانِ

زهرُ الربيعِ يجودُ دومًا بالشذى

والغيمُ مدرارٌ بلا حسبانِ

كم مرةٍ مالتْ سفينةُ عمرنا

والله نجّانا إلى الشطآنِ

الدينُ أكبرُ من فتاوى جاهلٍ

ما خاضَ بحرَ الشرعِ والقرآنِ

ليس الخلافُ يزيلُ أيَّ حضارةٍ

إن الزوالَ تخلفُ الإنسانِ

مازالتِ الأحقادُ مضرمةٌ بنا

مازال يجري البغض بالشريانِ

شيءٌ من التاريخِ كرار نفسه

فاملأ وعاءَ القلبِ بالغفرانِ

والديوان مليء بأمثال هذه الصور الإنسانية المتدفقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى