ثقافة وفن

إيفانكا تمنع حراسها من استخدام حمامات منزلها

ردت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، على تقارير تزعم أنها تمنع أفراد حرسها الخاص هي وزوجها، جاريد كوشنر، من استخدام حمامات منزلهما الجديد.

ويزعم تقرير لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية، الخميس، أن الحرس الخاص بإيفانكا ترامب وجاريد كوشنر يستئجرون شقة استوديو بقيمة 3 آلاف دولار شهريا على نفقة دافعي الضرائب من أجل توفير حمام لهم، وذلك بعد أن منعوهم من استخدام حمام منزلهما الذي انتقلا له مؤخرا في حي كالوراما في العاصمة الأمريكية واشنطن.

وأعادت إيفانكا ترامب، نشر تغريدة عبر حسابها على موقع “تويتر” لمساعد الرئيس للبيت الأبيض، آفي بيركويتز، التي يكذب فيها تقرير “المرحاض” في “واشنطن بوست” الذي يزعم أنها وزوجها أنفقا عشرات الآلاف من أموال دافعي الضرائب لدفع ثمن شقة استوديو تسمح لأفراد الأمن باستخدام دورات المياه خارج منزلهم.

ووصف بيركويتز التقرير بأنه “كاذب”، وأن القصة لم تكن منطقية أبدا، وهي ببساطة غير صحيحة”، على حد قوله.

وأرفق تكذيبه بفقرة من المقال تتضمن تصريحا من مصدر يدعي عكس ما تزعمه الصحيفة  الأمريكية، والذي يقول فيه: “لم تمنع إيفانكا ترامب وجاريد كوشنر أفراد الخدمة السرية من الوصول إلى منزلهم، لتشمل استخدام الحمام”.

وتابع أن إيفانكا ترامب أرسلت أمس الخميس بيانا توضح فيه أن أفراد الخدمة السرية الأمريكية هم من يحاولون استخدام الأماكن التي يحرسونها بأقل قدر ممكن.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى