فعاليات

كازاخستان تحتفل بيوم رئيسها الأول إنجازات سياسية واقتصادية إقليميا ودوليا

كتب – محمد سعد 

احتفلت كازاخستان (الثلاثاء)، بيوم الرئيس الأول نور سلطان نزارباييف، حيث جرت العادة على تنظيم هذه الاحتفالات سنويًا منذ العام 2012، فيما يصادف هذا اليوم انتخابه بالاقتراع الشعبي في أول انتخابات رئاسية في العام 1991 تجرى في كازاخستان.

وبذلك، أصبح يوم الرئيس الأول إجازة رسمية، بينما كان نزارباييف لا يزال رئيسا فعليا، فيما يهدف هذا اليوم إلى تكريم الرئيس وزعيم الأمة لإنجازاته الفريدة للشعب والجمهورية الكازاخية على مدار عشرات السنوات، وكذلك للتذكير بانتصار الديمقراطية في كازاخستان بعد 70 عامًا من الحكم الشيوعي، وقد تجسد ذلك باستقالة الرئيس من منصبه طواعية، مؤكدا على مبدأ تداول السلطة ديمقراطيا في بلاده.

وقال بيان لوزارة الخارجية الكازاخية بهذه المناسبة، في العاصمة نور سلطان :”تشير التجربة التاريخية الكاملة لتشكيل جمهورية كازاخستان طوال سنوات الاستقلال إلى عمق وأهمية الأهداف الطموحة المحددة، حيث تشابكت الواقعية والبراجماتية والاتساق والتسامح بشكل وثيق، حيث أصبح لهذا اليوم وبعد تسعة وعشرين عامًا، أيضًا أهمية تاريخية، حيث استقال نزارباييف العام الماضي، ولم يكن لكازاخستان أي زعيم آخر منذ استقلالها، وعلى الرغم من ذلك، يواصل نزارباييف لعب دور مهم في الحياة السياسية والاقتصادية للبلاد، يسافر في جميع أنحاء العالم ممثلاً الأمة ويتواصل مع القادة الأجانب”.

وأضاف البيان:” الذي نلاحظه في نوعية حياة المواطنين الكازاخستانيين ومكانة الدولة في العالم، كان لافتًا للنظر، حيث أصبحت كازاخستان في أيد أمينة بعد تولي الرئيس قاسم جومارت توكاييف مقاليد الحكم، فيما كان نزارباييف أول زعيم بعد انهيار الاتحاد السوفيتي، قاد بناء الدولة، وفتح العالم أمامها، بنى عاصمة جديدة، بمزيج من الذكاء والفطرة السليمة، والتي عادة ما نسميها الحكمة، وأيضا تحقق حلم أجيال عديدة من الكازاخيين منذ قرون، فقد أصبحت أرضهم لها حدود دولية معترف بها من قبل العالم. وقد تحقق هذا الإنجاز التاريخي بفضل الإرادة العظيمة والكاريزما البشرية النادرة والموهبة الدبلوماسية العالية للرئيس الأول”.

وأوضح بيان وزارة الخارجية:” هذه التحديات – بلد غير ساحلي محاط بجيران أكثر قوة، وسكان متنوعون عرقيًا، كان يمكن أن يكون مدعاة للتوترات وتدهور الصناعة والخدمات العامة المتعطشة للاستثمار، فيما دفعت الكثيرين للتساؤل حول مستقبل كازاخستان. ولكن بفضل قيادة نزارباييف والعمل الجاد للشعب الكازاخستاني، تمت الإجابة على مثل هذه الأسئلة منذ فترة طويلة، بتحقيق الكثير من الانجازات والايجابيات التي رفعت من شأن كازاخستان اقليميا وعالميا. وبعد ثلاثة عقود، لم تعد كازاخستان أكبر اقتصاد في آسيا الوسطى فحسب، بل أصبحت الآن من بين أفضل 50 دولة متقدمة في العالم، فيما يواصل اقتصاد السوق المفتوح المزدهر جذب الاستثمارات وشركاء الأعمال من كل القارات، مما يوفر نقطة انطلاق قوية للنمو والازدهار المستمر”.

ووصف البيان النجاحات التي تحققت طوال السنوات الماضيةـ بأنها بسبب مشاركة القيادة مع الشعب، مضيفا بأن معدل البطالة منخفض وتم تقليص أعداد الفقراء وتغيرت مستويات المعيشة والخدمات العامة، مثل الصحة والتعليم، حيث أصبح الجيل الجديد من الكازاخستانيين الذين يعتمد عليهم في المستقبل هم الأفضل تعليماً والأكثر ريادة للأعمال في تاريخ البلاد.

وقال البيان: ”تحت قيادة نزارباييف أيضًا، ما كان يُنظر إليه أحيانًا على أنه نقاط ضعف تحول إلى إيجابيات. قد تكون كازاخستان غير ساحلية، ولكن من خلال الاستثمار الكبير في شق الطرق والسكك الحديدية الحديثة، فإنها الآن صارت تربط الأسواق بنجاح بين الشرق والغرب والشمال والجنوب. لقد تبين أن تنوع سكاننا يمثل قوة في الداخل وساعد كازاخستان في تعزيز الصداقات مع جميع أنحاء العالم بالإضافة إلى تقديم مثال على مجتمع متسامح وصحي.

وأكد البيان في عبارات قوية مفادها:” تزامنت القوة الاقتصادية المتنامية لكازاخستان مع زيادة نفوذها ومكانتها العالمية، وساعد الالتزام الشخصي القوي للرئيس الأول بالسلام والحوار والتعاون الدولي على تعزيز العلاقات الوثيقة مع الجيران والبلدان في كل قارة. مثلما وصفت أراضي كازاخستان بأنها جسر أساسي بين الكتل التجارية، فهي تساعد في تخفيف التوترات والجمع بين البلدان، وبفضل نزارباييف إلى حد كبير، يُنظر إلى البلاد على أنها قوة من أجل الخير في العالم، كما أكدت ذلك الانتخابات التاريخية لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة. ولكل هذه الأسباب – وغيرها الكثير – فإن كازاخستان ممتنة بحق لرئيسها الأول، وبدون رؤيته وجهوده الدؤوبة على مدى ثلاثة عقود، من الصعب تصديق أن البلد سيكون مستقرًا ومزدهرًا أو يكون له مثل هذا الصوت القوي في العالم.

 لذلك، فإن يوم الرئيس الأول هو فرصة لجميع المواطنين الكازاخستانيين للاحتفال بدوره الرائع، وبقيامه بذلك، للتفكير في الدولة الحديثة والناجحة التي بنوها معًا”.

وشرح البيان كيف واجهت كازاخستان المستقلة الفتية مهمة تهيئة الظروف، والحفاظ على الاستقرار، وتنفيذ التحولات الاجتماعية والاقتصادية اللازمة لتحسين حياة سكان الدولة والشعب، وإيجاد المكان الأمثل لكازاخستان في المجتمع الدولي، وتحقيق المكانة الدولية والاحترام للوطن من دول العالم الأخرى، وقال “مما لا شك فيه إن هذه المهام أصبحت ممكنة على وجه التحديد لأن أول رئيس لكازاخستان، كان ولا يزال على رأس الدولة الفتية، وهو المسار الاستراتيجي للبلاد من أجل التعايش السلمي والتعاون مع الدول المجاورة، مع دول أخرى كان العالم في الظروف الجديدة لعالم متعدد الأقطاب، الذي حدده نزارباييف، نتيجة وأداة لتأسيس وتوسيع العلاقات الدولية لكازاخستان، وإرساء سيادة الدولة واستقلالها. ليس من قبيل المصادفة أنه بفضل سياسة مدروسة في أجزاء كثيرة من العالم أصبحت كازاخستان معترفا بها عالميا وعلى أوسع نطاق”.

وأوضح بيان وزارة الخارجية:” إن النجاحات السريعة التي حققتها كازاخستان في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، والمجالات المالية والتشريعية، وتحقيق مكانة مرموقة في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي، يعزز قناعة الرئيس بهذا الدور الخاص، ويظهر مهارات تنظيمية ممتازة لتعزيز الأمة الكازاخستانية لحل الإشكاليات الداخلية والخارجية. وليس من قبيل المصادفة أن استراتيجية السياسة الخارجية لجمهورية كازاخستان لا تنفصل عن نزارباييف، وبعد كل شيء، مشاكل السياسة الخارجية لا تحل من تلقاء نفسها، هناك حاجة إلى مولد للأفكار السياسة الخارجية، وبالنسبة للدولة الفتية، التي بدأت الحياة في فضاء ما بعد الاتحاد السوفيتي، فإن المطلوب لم يكن هينا، بل منيعا وصعبا، ليس دورا عدوانيًا، بل سياسة خارجية متسقة وهادفة ومتعددة الاتجاهات، والتي تم إنشاؤها وتنفيذها بالفعل في ظل قيادة زعيم الأمة نزارباييف”.

وقارن البيان بين شخصية الرئيس الكازاخي الأول وزعماء عالميين قائلا:” كازاخستان اليوم هي زعيم الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية في رابطة الدول المستقلة وجنوب شرق أوروبا. من حيث النمو الاقتصادي، فهي من بين الدول الرائدة في العالم، ويمكن مقارنة شخصية نزارباييف بشخصيات تاريخية كبرى في الماضي والحاضر مثل بيتر الأكبر في روسيا، وجورج واشنطن في الولايات المتحدة، وشارل ديجول في فرنسا، ومصطفى كمال أتاتورك في تركيا، ومارجريت تاتشر في المملكة المتحدة،و دنج شياو بينج في الصين، ولي كوان يو في سنغافورة”.

وأكد البيان بأن الرئيس الأول يواصل سياسات وتقاليد أسلافنا العظماء، مثل السلاطين كيري وجانيبك، اللذين أسسا أول خانات كازاخستانية مستقلة في العام 1465 م، والأهم من ذلك كله، رجل الدولة العظيم لكازاخستان في القرن الثامن عشر أبيلي خان، الذي عزز سلطة خان التقليدية والدولة الكازاخستانية.

 هذه الشخصيات التاريخية العظيمة من الماضي والعالم الحديث مع نزارباييف متحدون في حب عميق للوطن الأم، كازاخستان، لشعبهم. ورغبة كبيرة في دفع بلدك إلى الأمام. نور سلطان نزارباييف هو كبير الاستراتيجيين ومهندس عمليات التكامل في الفضاء الأوراسي.

وقال البيان:” كازاخستان اليوم هي القاطرة الاقتصادية للكومنولث والاتحاد الاقتصادي الأوروبي الناشئ الجديد، زعيمة أوراسيا وآسيا الوسطى، وهي قوة إقليمية نامية ديناميكيًا. المشروع الفريد والاستراتيجي لقائد الأمة لدينا هو برنامج للتنمية الصناعية والمبتكرة المتسارعة لكازاخستان: مرافق جديدة، مؤسسات صناعية قيد التشغيل، طرق، مدارس، مستشفيات قيد التجديد، تنسيق حدائق ومدن وقرى مئات الآلاف من فرص العمل الجديدة يتم استحداثها. كل هذا هو أساس التنمية الاجتماعية والاقتصادية المتسارعة لبلدنا. أما الميزة التاريخية للرئيس الأول فهي أن كازاخستان اليوم دولة حديثة ومقبولة بشكل عام في العالم مع اقتصاد سوق متطور ديناميكيًا، مع إمكانات اقتصادية وصناعية وعلمية وثقافية كبيرة وتقنيات مبتكرة جديدة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى