أخبار عربية

“قمة البحرين” .. القادة العرب يصدرون بيانًا حول العدوان على غزة

المنامة : د.محمد النحاس

Advertisement

صدر عن الدورة العادية الثالثة والثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة ، (قمة البحرين) ، والتي عقدت في قصر الصخير بمملكة البحرين برئاسة حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المعظم ، حفظه الله ورعاه ، بيان القادة العرب في قمة البحرين حول العدوان على غزة ، فيما يلي نصه :

نحن القادة العرب …

Advertisement

ندين بأشد العبارات استمرار العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة والجرائم التي ارتكبت ضد المدنيين من الشعب الفلسطيني ، والانتهاكات الإسرائيلية غير المسبوقة للقانون الدولي والإنساني ، بما في ذلك استهداف المدنيين والمنشآت المدنية واستخدام سلاح الحصار والتجويع ومحاولات التهجير القسري ، وما نتج عنها من قتل وإصابة عشرات الآلاف من الفلسطينيين الأبرياء.

كما ندين امتداد العدوان الإسرائيلي لمدينة رفح الفلسطينية التي أصبحت ملجأ لأكثر من مليون نازح ، وما يترتب على ذلك من تبعات إنسانية كارثية ، وندين سيطرة قوات الاحتلال الإسرائيلي على الجانب الفلسطيني من معبر رفح ، والذي يستهدف تشديد الحصار على المدنيين ، مما أدى إلى توقف عمل المعبر وتدفق المساعدات الإنسانية.

نطالب بالوقف الفوري والدائم لإطلاق النار في غزة ، ووقف كافة محاولات التهجير القسري ، وإنهاء كافة صور الحصار والسماح بالنفاذ الكامل والمستدام للمساعدات الإنسانية للقطاع والانسحاب الفوري لإسرائيل من رفح.

كما ندين بأشد العبارات استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلية المنظمات الإنسانية والمنظمات الأممية في قطاع غزة ، وإعاقة عملها ، والاعتداءات على قوافل المساعدات لقطاع غزة ، وبما في ذلك اعتداءات المتطرفين الإسرائيليين على قوافل المساعدات الأردنية ، وعدم وفاء السلطات الإسرائيلية بمسؤولياتها القانونية بتوفير الحماية لهذه القوافل. ونطالب بإجراء تحقيق دولي فوري حول هذه الاعتداءات.

ونؤكد استمرارنا في دعم الشعب الفلسطيني بكافة الصور في مواجهة هذا العدوان ، وندعو المجتمع الدولي والقوى الدولية المؤثرة لتخطي الحسابات السياسية والمعايير المزدوجة في التعامل مع الأزمات الدولية والاضطلاع بمسؤولياتها الأخلاقية والقانونية المنوطة بها في مواجهة الممارسات الإسرائيلية العدوانية ، وتوصيفها بشكل واضح انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

كما ندعو لتفعيل دور الآليات الدولية المعنية لإجراء تحقيقات مستقلة ونزيهة ومحاسبة المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت بحق الشعب الفلسطيني منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وكان قد افتتح أعمال القمة العربية صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان آل سعود ولي العهد رئيس مجلس الوزراء السعودي رئيس الدورة العادية السابقة لمجلس جامعة الدول العربية ، بكلمة أكّد خلالها أنّ المملكة العربية السعودية استضافت اجتماعًا أدان العدوان الإسرائيلي على غزة تحت أي ذريعة ، داعيًا إلى ضرورة وقف الحرب على القطاع ووقف أيّ نشاط يؤثر على سلامة الملاحة البحرية.

من جانبه ألقى جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين رئيس الدورة الحالية للقمة العربية الـ 33 كلمة أشار فيها إلى أنّ القمة العربية تنعقد وسط ظروف إقليمية ودولية بالغة التعقيد من حروب مدمرة ومآس إنسانية مؤلمة وتهديدات تمسّ أمتنا في هويتها وأمنها وسيادتها ووحدة وسلامة أراضيها.

وأكّد ملك البحرين أن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة سيأتي بالخير على الجوار العربي بأكمله ليتجاوز أزماته وتتلاقى الأيادي من أجل البناء التنموي المتصاعد دعمًا للأشقاء الفلسطينيين جميعًا، داعيًا إلى عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط.

وألقى معالي أحمد أبو الغيط أمين عام جامعة الدول العربية كلمة أكّد فيها أن العدوان الإسرائيلي على غزة أبرزَ أهمية الإنهاء الفوري للاحتلال، مشيرًا إلى أنّ إسرائيل تواصل عمليات التطهير العرقي في القطاع بقوة السلاح داعيًا إلى عقد مؤتمر دولي للسلام يجسد رؤية حلّ الدولتين.

من جانبه قال معالي أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة: إنّ التغلب على التحدّيات العالمية يتطلب تكاتف الجهود، داعيًا إلى وضع حدّ للمأساة ‎في غزّة فورًا، مشيرًا إلى أنّ ما يحدث في غزة أكبر صراع ألحق ضررًا بالمدنيين منذ عقود.

وأكّد أنّ الهجوم على رفح غير مقبول بأي شكل من الأشكال، مشيرًا إلى أن الحرب في السودان تُعرّض الملايين للمجاعة، داعيًا إلى وقف الحرب والتحوّل لعملية سياسية.

وألقى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية كلمة قال فيها: إن المنطقة العربية تشهد واقعًا أليمًا وغير مسبوق بسبب ما يحدث في غزّة، وما يشهده القطاع من تدمير سيترك آثارًا سلبية للأجيال القادمة، داعيًا إلى وقف الحرب فورًا.

كما أكّد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية أنّ إسرائيل تتهرّب من مسؤولياتها لإنهاء الحرب في غزة وتمضي قدمًا في العمليات العسكرية برفح.

من جهته أشار الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين إلى أنّ جرائم الحرب والإبادة الجماعية في غزة مستمرة منذ 7 أشهر أدت إلى سقوط أكثر من 120 ألف فلسطيني بين شهيد وجريح، وأكثرُ من 70 بالمائة من المنشآت دُمِّرت بالكامل.

وقال الرئيس الفلسطيني : إنّ أمريكا استخدمت “الفيتو” 4 مرات لمنع وقف الحرب في غزة وحصول فلسطين على عضوية أُممية، داعيًا إلى وقف الحرب على غزّة كأولوية في هذه المرحلة، والبدء الفوري في تنفيذ حلّ الدولتين.

وبحثت القمّة العربية العديد من الموضوعات والقضايا التي تهمّ الدول العربية، من بينها: متابعة تنفيذ القرارات والالتزامات التي اتُّخذت فيها، والقضية الفلسطينية، والشؤون العربية، والأمن القومي، والأوضاع غير المستقرة في عدد من الدول العربية، والتدخلات الخارجية في شؤون الدول العربية، إضافة إلى استعراض الشؤون السياسية الدولية التي منها القمة العربية الصينية الثانية، وإنشاء منتدى الشراكة بين جامعة الدول العربية ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، ومناقشة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية والإعلامية والقانونية، وقضايا التغير المناخي والاستراتيجية العربية لحقوق الإنسان المعدّلة (المراجعة الدورية الأولى لعام 2024)، والاستراتيجية الإعلامية العربية المشتركة لمكافحة الإرهاب، وصيانة الأمن القومي العربي ومشروعات القرارات المرفوعة من المجلس الاقتصادي والاجتماعي.

كما أكد الإعلان على مسؤولية مجلس الأمن في اتخاذ إجراءات لتطبيق حل الدولتين وضرورة إنهاء الأزمة السورية بما يحفظ سيادتها ووحدة أراضيها.

جدير بالذكر أنّ جمهورية العراق ستستضيف أعمال القمة العربية في دورتها الـ 34.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى