صحة و رشاقة

الإجهاد النفسي وتأثيره السلبي على جمال المرأة

يُشكل الإجهاد النفسي جزءاً من حياتنا اليوميّة نتيجة المشاكل المتنوّعة وظروف الحياة. وهو يؤثّر على الوظائف الداخليّة للجسم وعلى مظاهره الخارجيّة. تعرّفوا فيما يلي على 8 آثار مزعجة للإجهاد يمكن أن تظهر على البشرة، والشعر، والأظافر.

  • تأثير الإجهاد على الوجه: يؤثّر الإجهاد النفسي بأساليب مختلفة على بشرة الوجه. ومن أبرز المشاكل الشائعة التي يسببها
  • الجيوب تحت العينين: يمكن للإجهاد أن يكون سبباً وراء الإصابة باضطرابات النوم والأرق، مما يؤدي إلى تكديس السوائل تحت الجفون السفليّة وظهور الهالات الداكنة والجيوب المحيطة بالعينين. وتزيد وضعيّة النوم على البطن من مشكلة الجيوب، أما الحلول المتوفرة في هذا المجال فتبدأ بالنوم لمدة 8 ساعات يومياً وبإطفاء الشاشات الإلكترونيّة قبل ساعة على الأقل من الخلود للنوم. يمكن أيضاً تناول فنجان من شاي البابونج الذي يساهم في تعزيز الاسترخاء قبل النوم. في حال ظهور انتفاخ في العينين عند الاستيقاظ صباحاً. يُنصح بتدليك الجيوب بالجانب المدبب من ملاعق معدنيّة يتمّ الاحتفاظ بها في الثلاجة.
  • جفاف البشرة: قد يؤدي الشعور بالإجهاد إلى إهمال ترطيب البشرة بالشكل اللازم، كما يؤدي الإفراط في تناول المشروبات الغازيّة والقهوة إلى زيادة جفاف الجلد. ولذلك يُنصح بالمواظبة على تناول ما لا يقلّ عن 8 أكواب من الماء يومياً بالإضافة إلى السوائل الأخرى من عصائر ونقيع أعشاب. يُنصح أيضاً باستهلاك الشاي الأخضر الذي يتميّز بغناه بمضادات الأكسدة بالإضافة إلى الأطعمة الغنيّة بالماء مثل الفاكهة والخضار الطازجة.
  • الاحمرار: عند الشعور بالإجهاد تصبح أنفاسنا قصيرة مما قد يؤدي إلى هبّات ساخنة واحمرار في البشرة. للتخفيف من الشعور بالإجهاد وظهور الاحمرار، يُنصح بممارسة تمارين الاسترخاء واستنشاق زيت اللافندر الأساسي المهدئ للأعصاب. يمكن أيضاً الاستعانة بكريم أساس مخصص لإخفاء الاحمرار الذي يظهر على البشرة.
  • حب الشباب: يتسبب الإجهاد النفسي برفع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم. وهذا ما يؤدي إلى زيادة الإفرازات الزهميّة وظهور حب الشباب. ولذلك ينصح الخبراء بالاستعانة بتمارين التنفّس العميق التي تهدئ من التوتر، وتبنّي نظام غذائي صحّي فمن شأن هذه الخطوات أن تخفّف من الإجهاد ومن ظهور حب الشباب على السواء.
  • التجاعيد: بعض تعابير الوجه المرافقة للشعور بالإجهاد، مثل قطب الحاجبين وزمّ الشفاه، تؤدي إلى تجاعيد عميقة في حال تكرارها. ولذلك يُنصح بالحدّ من هذه التعابير قدر المستطاع واستعمال كريم مضاد للتجاعيد بشكل يومي.
  • تأثير الإجهاد على الشعر: يؤثّر الإجهاد النفسي بعدة أساليب على صحة الشعر. ومن أبرز المشاكل الشائعة التي قد يسببها نذكر:
  • تساقط الشعر: يعمل الإجهاد النفسي على تسريع دورة حياة الشعر، مما يتسبب بانتقاله من مرحلة النمو والراحة إلى مرحلة التساقط بإيقاع أسرع من العادة. وينتج تساقط الشعر في هذه الحالة عن إجهاد فيزيولوجي تسببه ضغوط كبيرة. يستعيد الشعر عادةً دورته الطبيعيّة بعد زوال فترة الإجهاد ولكن يمكن مساعدته خلال هذه الفترة الدقيقة من عبر استعمال شامبو ومصل يعززان نمو الشعر ويحميانه من التساقط.
  • الشيب المبكر: يمكن للإجهاد النفسي أن يخفف من إنتاج الميلانين الملوّن للشعر لدى الأشخاص الذين يتمتعون باستعداد وراثي في هذا المجال مما يؤدي إلى ظهور الشيب في وقت مبكر.

يُنصح في هذه الحالة باستعمال أنواع من الشامبو تكون غنيّة بالبروتينات للوقاية من الشيخوخة المبكرة للشعر. يساعد تناول مكمّلات غذائيّة غنيّة بالبيوتين تحت إشراف طبّي في تغذية الشعر وحمايته من الشيب السابق لأوانه.

  • تأثير الإجهاد على الأظافر: ترتبط صحة الأظافر بصحة الجسم والنفس على السواء، أما من أبرز مظاهر الإجهاد على الأظافر فنذكر:
  • الخطوط العميقة: ينتشر ظهور الخطوط العاموديّة على الأظافر وهي ترتبط عادةً بالتقدّم بالعمر أو بنقص في الفيتامينات أحياناً ، وهي غير خطرة. أما الخطوط الأفقيّة فتظهر عادةً نتيجة للإجهاد النفسي ولكن يمكن أن تدلّ أيضاً على مشاكل صحيّة مثل السكري، النقص في الزنك، وأمراض الشرايين. ولذك يُنصح باستشارة الطبيب عند ظهورها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى