فعاليات

تزامناً مع الاحتفال بإسبوع سلامة الغذاء بلدية دماء والطائيين تنظم ندوة عمل تُعنى بالغذاء

كتب : أحمد المعمري

نظمت دائرة الشؤون البلدية بدماء والطائيين ندوة عمل وذلك في إطار الاحتفال بإسبوع سلامة الغذاء والذي يأتي تنظيمه خلال هذا العام من 29 مايو لغاية 4 يونيو الجاري بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة.

تهدف الندوة إلى توعية المستهلك بضرورة انتقائه للغذاء الآمن إلى جانب تعزيز الجانب التوعوي بضرورة الشراكة المجتمعية بكل ما يخص سلامة الغذاء وصلاحيته ومطابقته لأعلى المعايير الصحية ، وتكثيف البرامج التوعوية الهادفة والزيارات الميدانية للمنشآت الغذائية للتعريف بأهمية سلامة الغذاء ودور المفتش الصحي.

رعى فعاليات الندوة سعادة السيد طارق بن محمود بن علي البوسعيدي والي ولاية دماء والطائيين بحضور سعادة عضو مجلس الشورى ممثل الولاية وعدد من المشايخ والمسؤولين في الجهات الحكومية والخاصة والمهتمين بسلامة الغذاء.

وتضمنت فعاليات الندوة على كلمة البلدية قدمها موسى بن محمد المحروقي مدير دائرة الشؤون البلدية بدماء والطائيين تطرق خلالها إلى أهمية الغذاء باعتباره العنصر الأساسي للبقاء وضمان سلامته وخلوه من الملوثات ، وهو أمر غاية في الأهمية كما أن الحصول على كميات كافية من الغذاء الآمن أمر أساسي لاستدامة الحياة وتعزيز الصحة الجيدة.

كما تطرق إلى الأمراض المنقولة عن طريق الأغذية معدية أو سامة بطبيعتها ولا يُمكن رؤيتها غالبا بالعين المُجرّدة، وتُسببها البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات أو المواد الكيميائية التي تدخل الجسم عن طريق الطعام أو الماء الملوث.

وأشار إلى أنه لسلامة الأغذية دور حاسم في ضمان بقاء الأغذية آمنة في كل مرحلة من مراحل السلسلة الغذائية من الإنتاج إلى الحصاد والتصنيع والتخزين والتوزيع، وصولاً إلى الإعداد والاستهلاك.

وأضاف المحروقي بأن سلامة الأغذية مسألة تهم الجميع ، وهي مسؤولية مشتركة بين الحكومات والمنتجين والمستهلكين ومن هذا المنطلق فإن الاحتفال بأسبوع سلامة الغذاء من شأنه أن يُسهم في تعزيز الوعي المعرفي لدى المستهلكين بضرورة التأكد من سلامة المنتجات الغذائية قبل استهلاكها ، إضافة إلى تكثيف الجهود الرقابية على الأغذية لضمان أن الطعام الذي يتناوله المستهلك آمن وصحي ومن شأنه أن يسهم في الحد أو التقليل من عبء الأمراض التي تنتقل عن طريق الغذاء.

وأوضح مدير دائرة الشؤون البلدية بدماء والطائيين بأن أعمال الرقابة والتفتيش الغذائي التي تقوم بها البلدية دليل واضح على مدى الحرص الذي توليه في هذا الشأن حيث يسعى القائمين في هذا المجال بالمتابعة المستمرة لمختلف المنشآت الغذائية والتأكد من موائمة المنتجات الغذائية للاستهلاك الآدمي إلى جانب التأكيد على التقيد بالاشتراطات الصحية اللازمة فيما يتعلق بطرق إعداد وتقديم وحفظ الأغذية.

كما تضمنت فعاليات الحفل على تقديم ورقة عمل حول طرق حفظ الأغذية قدمها بدر بن سالم البكري رئيس قسم الرقابة على الأغذية من دائرة الشؤون البلدية بدماء والطائيين استعرض خلالها الطرق السليمة في حفظ الأطعمة الغذائية في الثلاجة وكذلك شروط فحص الأطعمة عند الشراء.

واستعرضت ورقة العمل أيضاً أعراض التسمم الغذائي وأبرز المصادر والأخطار الناجمة عن التلوث الغذائي.

فيما تناولت الورقة الثانية (الإدارة المتكاملة لسلامة المنتج الغذائي) التي قدمها الدكتور قيس بن سيف المعولي مدير دائرة التنمية الزراعية بشمال الشرقية عدد من الجوانب منها الاهتمام بالمواصفات الجيدة للبيوت المحمية وكذلك الإدارة الصحيحة للبيوت المحمية والزراعات الخارجية إلى جانب مناقشة طرق الإدارة المتكاملة للإنتاج والوقاية للمحاصيل وأشجار الفاكهة وكذلك جوانب الإدارة الصحيحة لمنتجات العسل والاهتمام بفترة الأمان عند استخدام المبيدات الكيميائية أثناء القيام بأعمال الرش.

وتضمنت فعاليات الاحتفال كذلك تقديم عرض مرئي جسد من خلاله الدور الذي تقوم به دائرة الشؤون البلدية بدماء والطائيين ممثلة بقسم الرقابة على الأغذية وقسم التوعية والاعلام على متابعة تقيد مختلف المنشآت الغذائية وتوعية العاملين فيها بالاشتراطات الصحية اللازمة ، إلى جانب تقديم مشهد تمثيلي عن التسمم الغذائي لطلبة مدرسة شموع الطائيين الخاصة ، كما جاء على هامش الحفل إقامة معرض توعوي وتعريفي بمشاركة عدد من الجهات.

وفي ختام الفعالية قام سعادة السيد طارق بن محمود بن علي البوسعيدي والي ولاية دماء والطائيين بتكريم المشاركين من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والأفراد المساهمين في فعاليات الندوة ، كما قام مدير دائرة الشؤون البلدية بتكريم راعي الحفل.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى