فعاليات

الرياض أم الدوحة.. حسم استضافة ألعاب 2030 على أرض السلطنة

أكدت وزارة الثقافة والرياضة والشباب واللجنة الأولمبية العمانية على جاهزيتهما الكاملة لعقد اجتماع الجمعية العمومية في نسخته الـ39 وذلك يوم الأربعاء المقبل الموافق السادس عشر من شهر ديسمبر الجاري والذي سيقام بفندق جي دبليوماريوت بمدينة العرفان، وذلك بحضور العديد من الشخصيات الرياضية البارزة على المستوى الدولي والقاري، وقد أنهت اللجنة الأولمبية العُمانية كافة الإجراءات التحضيرية للاجتماع وبرنامج الاجتماعات المصاحبة له والمؤتمرات الصحفية ووقفت على الترتيبات اللازمة وتحضير جدول الأعمال

وتترقب القارة الآسيوية حدثا مهما وهو الإعلان عن نتيجة سباق التنافس الشريف بين الدوحة والرياض في الحصول على حق استضافة الدورة الحادية والعشرين للألعاب الآسيوية في عام 2030، وذلك بعد إعلان المجلس الأولمبي الآسيوي تسلمه العطاءات الرسمية من مدينتي الدوحة القطرية والرياض السعودية والتي تضمنت طلبا رسميا للاستضافة. وتدخل السعودية سباق المنافسة لاستضافة الأولمبياد الآسيوي لأول مرة في تاريخها، في حين سبق لقطر استضافة هذه البطولة في نسخة 2006. وسيمثل اللجنة الأولمبية العُمانية في اجتماع المجلس الأولمبي الآسيوي كل من السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة، والشيخ بدر بن علي الرواس عضو مجلس الإدارة.

يشارك في الاجتماع ممثلو (45) لجنة أولمبية وطنية من قارة آسيا، منها (32) لجنة سيحضرون الاجتماع بمسقط، و(13) لجنة أولمبية ستشارك من خلال الاتصال المرئي. وسيشهد الاجتماع حضور شخصيات رياضية دولية وآسيوية مؤثرة من رؤساء اللجان الأولمبية الوطنية أو ممثلين أو مندوبين عنها وأيضًا أعضاء المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي الآسيوي إلى جانب عدد من رؤساء الاتحادات الدولية والقارية للألعاب الرياضية يترأسهم الشيخ أحمد الفهد الجابر الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، والشيخ فهد ناصر الجابر الصباح رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية، وسمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل آل سعود وزير الرياضة والشباب بالمملكة العربية السعودية، والشيخ خالد بن حمد آل خليفة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية. كما سيحضر الاجتماع معالي عدنان درجال الربيعي وزير الرياضة والشباب العراقي، ومعالي جبريل الرجوب وزير الرياضة الفلسطيني، وسعادة حسن مصطفى موسى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد، إضافة إلى سعادة موريس بايزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو، وسعادة ديفيد لاباتيان رئيس الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، والجنرال انتونيو اسبينوس رئيس الاتحاد الدولي للكاراتيه، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الرياضية الهامة.

وقد وصل إلى السلطنة مساء السبت الشيخ أحمد الفهد الجابر الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، والشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية، وكان في استقبالهم السيد خالد بن حمد البوسعيدي رئيس اللجنة الأولمبية العُمانية، وسيصل اليوم الأحد سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي آل سعود وزير الرياضة والشباب بالمملكة العربية السعودية، وسمو الأميرة ريما بنت بندر آل سعود سفيرة المملكة العربية السعودية بواشنطن، وسعادة حسن مصطفى موسى رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد، كما وصل مساء الجمعة وفد المجلس الأولمبي الآسيوي، والدكتور ثاني بن عبدالرحمن الكواري نائب رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي عن غرب آسيا.

يتضمن البرنامج المعد عدة اجتماعات من ضمنهما اجتماع المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي الآسيوي سيعقد  الثلاثاء  15 ديسمبر الجاري، بالإضافة إلى مؤتمرين صحفيين أولهما المؤتمر الصحفي الذي سيعقد للدولة التي ستستضيف دورة الألعاب الآسيوية 2030، والثاني للمجلس الأولمبي الآسيوي والذي سيعقد عقب انتهاء اجتماع الجمعية العمومية للإعلان عن القرارات التي خرج بها الاجتماع.

ويعد البند الخاص باستضافة الألعاب الآسيوية 2030 والذي تقدمت له مدينتا الدوحة والرياض من أبرز ملفات الاجتماع وفي طليعة جدول الأعمال حيث سيتضمن عروض سيقدمها وفدا الدولتين ومن ثم عرض تقرير اللجنة المشكلة من المجلس الأولمبي التي قامت بزيارة البلدين واطلعت والتقت عن قرب مع منظمي الملفين، ومن بعد ذلك سيتم التصويت ولأول مرة إلكترونيا من قبل عمومية المجلس الأولمبي، والإعلان عن النتيجة النهائية وليتم بعد ذلك توقيع العقد مع الدولة المستضيفة لآسياد 2030م، كما سيتم خلال الاجتماع تكريم نخبة من الشخصيات الآسيوية كما جرت العادة من قبل المجلس الأولمبي الآسيوي ومنحهم جائزة الاستحقاق تقديراً لهم على مساهماتهم الفعالة وجهودهم البارزة في المجال الرياضي.

ومن بين بنود الاجتماع سيتم توقيع عقد مع اللجنة المنظمة لدورة الألعاب الآسيوية للشباب طشقند 2025م، ثم سيستعرض التضامن الأولمبي باللجنة الأولمبية الدولية آخر مستجداته على الساحة الرياضية. كما ستقدم جونيلا ليندبرج الأمين العام لاتحاد اللجان الأولمبية الوطنية (أنوك) شرحاً حول آخر الأعمال التي تمت خلال الفترة الماضية للأنوك.

وسيتخلل الاجتماع أيضاً عروض مرئية وتقارير من اللجان المنظمة للدورات الآسيوية التي ستقام خلال السنوات القادمة وآخر التجهيزات والتحضيرات والمراحل التي وصلت إليها للاستضافة ومن بينها دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية السادسة (سانيا – الصين)، ودورة الألعاب الآسيوية الثالثة للشباب (شانتو – الصين)، ودورة الألعاب الآسيوية داخل الصالات والفنون القتالية السادسة (تايلند)، ودورة الألعاب الآسيوية التاسعة عشرة (هانغتشو – الصين 2022م). أيضاً سيشمل الاجتماع تقديم مجموعة من التقارير لنواب رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي لكل من شرق آسيا، وشرق وجنوب آسيا، وجنوب آسيا، ووسط آسيا، وغرب آسيا، بالإضافة إلى تقارير رؤساء اللجان المساعدة للمجلس الأولمبي الآسيوي ومن بينها لجنة الرياضيون، ولجنة الثقافة، ولجنة التعليم، ولجنة الأخلاقيات، واللجنة المالية، واللجنة الإعلامية، واللجنة الطبية، ولجنة المرأة والرياضة، ولجنة الرياضة للجميع.

وحول الجاهزية قال طه بن سليمان الكشري أمين عام اللجنة الأولمبية العُمانية: إن السلطنة استكملت كافة الإجراءات التحضيرية لعقد الاجتماع الـ 39 لعمومية المجلس الأولمبي الآسيوي الذي يعقد يومي الـ 15 و16 من ديسمبر الجاري في العاصمة مسقط، وأكد أمين سر اللجنة الأولمبية العمانية أن اللجنة قد وقفت على الترتيبات اللازمة وانتهت من إعداد جدول الأعمال وبرنامج الاستضافة ، مشيرا إلى أن التصويت على ملف استضافة الألعاب الأولمبية الآسيوية 2030 والذي تتنافس عليه الدوحة والرياض يعد من أبرز هذه الملفات التي تأتي في طليعة جدول الأعمال الذي سيتم مناقشته والتصويت عليه من قبل عمومية المجلس الأولمبي ومكتبه التنفيذي.

وأضاف: الانتخابات على ملف استضافة آسياد 2030 سيقام لأول مرة عبر التصويت الإلكتروني لأعضاء الجمعية العمومية من اللجان الأولمبية الوطنية المخولين بالتصويت، حيث سيقومون بعد عرض ملفي كل من الدوحة والرياض باختيار أحدهما من خلال التصويت الإلكتروني. ويتضمن البرنامج تقديم عرض مرئي لملف كل دولة وعرض آخر يتضمن تقريرا مفصلا عن الزيارات الميدانية واللقاءات التي عقدت مع مسؤولي الملفين التي قامت بها اللجنة المشكلة من المجلس الأولمبي في الفترة الماضية للتعرف على مستوى إعداد ملفات الاستضافة وبرامج الجاهزية ثم سيحال الأمر بعد للجان الوطنية الأولمبية في القارة الآسيوية لحسم خيار الملف الفائز بالاستضافة.

وقال الكشري: إن اللجنة الأولمبية العمانية وبعيدا عن أجواء التصويت وملفات تحديد الدولة الفائزة بملف الاستضافة فإنها اجتهدت أن تحقق استضافة نموذجية لأعمال المجلس الأولمبي وهو الاجتماع الذي يأتي بعد توقف هذه الاجتماعات لأشهر جراء تفشي فيروس كورونا على نطاق عالمي، الأمر الذي ساهم في تأجيل العديد من الفعاليات والأعمال، مؤكدا بأن حدث الاستضافة سيشهد حضور شخصيات رياضية على مستوى عال من الأهمية ممثلين برؤساء اللجان الأولمبية أو مندوبين عنها وكذا أعضاء عن المكتب التنفيذي للمجلس الأولمبي الآسيوي إلى جانب عدد من رؤساء الاتحادات للألعاب الرياضية على مستوى القارة الآسيوية.

وأشار الكشري إلى أن مسقط تتشرف بحضور ما يزيد عن 200 شخصية رياضية آسيوية ودولية للمشاركة في هذا الاجتماع الهام والكبير، منوها أن بعض الشخصيات أيضا ستكون حاضرة عن بعد من خلال التواصل المرئي حيث يتميز هذا الاجتماع بحضور نوعي لشخصيات من اللجان الأولمبية وشخصيات وجهت إليها الدعوة للمشاركة في الحدث للاطلاع عن كثب على آخر التحضيرات بشأن البطولات القارية المرتقبة. وشدد أمين سر اللجنة الأولمبية العمانية على حرص السلطنة على مراعاة التدابير الاحترازية واتخاذ كافة الاحتياطات الوقائية لعقد هذا الاجتماع وهي تدابير تراعي سلامة كافة الضيوف المشاركين في إنجاح هذا الحدث الرياضي و القاري الآسيوي.

وكشف الكشري في معرض حديثه بأن الانتخابات على ملف استضافة آسياد 2030 سيقام لأول مرة عبر التصويت الإلكتروني للأعضاء المخولين بالتصويت، حيث ستقوم اللجان الأولمبية بالتقييم لملف الدولتين المتنافستين وإبداء رأيها من خلال التصويت الإلكتروني ويتضمن البرنامج تقديم عرض مرئي لملف كل دولة واستعراض الكلمات والتقارير المقدمة من قبل اللجنة المشكلة من المجلس الأولمبي والتي قامت بإجراء زيارات ميدانية للتعرف على مستوى إعدادا ملفات الاستضافة وبرامج الجاهزية ثم سيحال الأمر بعد الاستعراض للجان الوطنية الأولمبية في القارة الآسيوية لحسم خيار الملف الفائز بالاستضافة.

وأكد الكشري أن هناك دول ستقوم باستعراض جاهزيتها والمراحل التي وصلت إليها في ملفات استضافتها للبطولات القارية ومن بينها البطولة الآسيوية الثانية للشباب والألعاب الآسيوية الشتوية ودورة ألعاب أولمبياد طوكيو 2021 التي تم تأجيلها العام الفائت وغيرها من البطولات. وأشار أمين عام اللجنة الأولمبية العُمانية إلى أن اختيار السلطنة لعقد الاجتماع التاسع والثلاثين للمجلس الأولمبي الآسيوي ومكتبه التنفيذي نابعاً من الخبرة التي تمتلكها السلطنة في استضافة مثل هذه الأحداث والاجتماعات الكبرى، إلى جانب الثقة الكبيرة التي تحظى بها السلطنة والحيادية في جميع المواقف، خصوصًا وأن السلطنة حققت نجاحاً كبيراً خلال استضافتها لدورة الألعاب الشاطئية الآسيوية 2010 والتنظيم الرائع لهذه الفعالية القارية في تسلسلها الثاني، إلى جانب العلاقات الحميدة مع المنظومة الآسيوية ومبادرات السلطنة الإيجابية إزاء العديد من المواضيع القارية منها والدولية.

ثقة كبيرة وأكد الكشري أن اختيار السلطنة لاستضافة الاجتماع الـ39 للمجلس الأولمبي الآسيوي ومكتبه التنفيذي جاء نابعا من الخبرة التي تمتلكها السلطنة في استضافة هذه الأحداث والاجتماعات الكبرى إلى جانب الثقة الكبيرة التي تحظى بها مسقط لدى كافة أعضاء المجلس الأولمبي الآسيوي، حيث يتذكر الأعضاء النجاح الكبير الذي حققته السلطنة من خلال استضافة بطولة الألعاب الشاطئية الآسيوية 2010 والتنظيم الرائع لهذه الفعالية القارية ، إلى جانب ثقة أعضاء المجلس الأولمبي الآسيوي في حيادية السلطنة إزاء العديد من المواضيع المختلفة . وجدد الكشري ترحيبه بالأشقاء الخليجيين والأصدقاء الآسيويين في بلدهم الثاني السلطنة متمنيا لهم طيب الإقامة ، خصوصا وأن السلطنة بذلت كل ما تملك من خبرة ودراية لتحقيق استضافة مميزة وناجحة كما وأن الأجواء مناسبة لإبراز المعالم الأثرية والتاريخية والمواقع السياحية الرائعة في مسقط آملين أن تشكل هذه الاستضافة تظاهرة رياضية لا تنسى لدى مختلف المسؤولين الرياضيين في القارة الآسيوية.

يحظى هذا الحدث الرياضي القاري باهتمام إعلامي كبير؛ فبالإضافة إلى تواجد قناة عمان الرياضية، هناك العديد من القنوات التي ستغطي هذا الحدث ومن ضمنها السعودية الرياضية وأيضاً القنوات الفضائية القطرية وفي مقدمتها بي أن سبورت وقناة الكأس حيث تم تخصيص مواقع استوديوهات لهذه القنوات ببهو الفندق الرسمي لانعقاد الجمعية فندق جي دبليو ماريوت بمسقط، هذا بالإضافة إلى اهتمام العديد من الصحف والقنوات الإذاعية وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي المتخصصة وتجاوز عدد الإعلاميين الذين سيتواجدون في هذا الحدث أكثر م 70 إعلامي من داخل وخارج السلطنة.

سيتم نقل الاجتماع على الهواء مباشرة في قناة عُمان الرياضية، وأيضا القناة الرياضية السعودية وقنوات الكأس والبي ان سبورت، بالإضافة إلى الحسابات الخاصة باللجنة الأولمبية العُمانية في مواقع التواصل الاجتماعي، وقناة المجلس الأولمبي الآسيوي على اليوتيوب.

الحدث فرض نفسه على كافة المستويات على اعتبار أن السلطنة المستضيفة لهذه الاجتماعات والهدف هو نجاحه على كافة الأصعدة، وقد شهد هذا الأمر تعاوناً مؤسسياً واسعاً بين اللجنة الأولمبية العُمانية وباقي الجهات الحكومية وفي مقدمتها الدعم اللامحدود من قبل وزارة الثقافة والرياضة والشباب ومشاركة وزارة الإعلام وشرطة عُمان السلطانية والمراسم السلطانية ووسائل الإعلام المختلفة والمتنوعة، وغيرها من الجهات.

إجراءات احترازية واسعة تحرص عليها اللجنة المنظمة للاجتماعات امتثالاً للتوجيهات الصادرة من اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا وهي تدابير تراعي سلامة كافة الضيوف المشاركين بغرض إنجاح هذا الحدث الرياضي القاري والحرص على اتباع التعليمات ومن بينها التباعد الجسدي ولبس الكمام ووضع المعقمات في العديد من الأماكن، بالإضافة إلى التأكد من الإجراءات المتبعة بخصوص الفحوصات الطبية خلال القدوم للسلطنة.

مركز إعلامي متكامل تم إعداده على أعلى المستويات الفنية من قبل اللجنة المنظمة في فندق جي دبليو ماريوت مسقط ليكون مصدر بث لكل الأخبار والتقارير الإعلامية والصحفية، حيث تم تجهيز المركز بجميع الاحتياجات الضرورية ليسهل عملية إرسال الأخبار أولاً بأول.

خصصت اللجنة الأولمبية العُمانية ركناً خاصاً بالهوية العمانية في يوم الاجتماع ببهو فندق جي دبليو ماريوت مسقط لتعريف الضيوف بمعالم الهوية والتراث العُماني حيث سيشتمل الركن على المجلس العماني المتميز وعدد من الصناعات الحرفية كالفضيات مثل الخناجر وغيرها وأيضاً صناعة السعفيات ومصائد الأسماك التقليدية وغيرها، وستتم إتاحة الفرصة للحضور لمعاينة الملابس والمنسوجات الرجالية والنسائية، كما سيتم توزيع عدد من الهدايا التذكارية للضيوف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى