أخبار محلية

جلالة السلطان يقيم حفل عشاء تكريما للقوات المسلحة

أقام حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى – حفظه الله ورعاه – مساء الجمعة حفل عشاء بمناسبة يوم القوات المسلحة بقصر البركة العامر. حضر الحفل صاحب السمو السيد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع وعدد من أصحاب المعالي وقادة قوات السلطان المسلحة وشرطة عمان السلطانية وكبار الضباط العسكريين والمدنيين.

يأتي الاحتفال بهذا اليوم الماجد تكريمًا من عاهل البلاد المفدى – أعزه الله – لقواته المسلحة الباسلة بجميع تشكيلاتها ووحداتها على دورها الوطني العظيم وشرف أداء واجبها المقدس في الذود عن حياض الوطن وحماية أمنه والسهر على استقراره وسلامته والمحافظة على منجزاته ومقدراته فتحقق لعُماننا الغالية بفضل الله الأمن والأمان والسلام والرخاء.

وتلقى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ــ حفظه اللّه ورعاه ــ برقية تهنئة من صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع بمناسبة يـوم القـوات المسلحة. فيما يلي نصها: مولاي صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى حفظكم الله ورعاكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في غمرة الاحتفالات السعيدة المتتالية على هذا الوطن العزيز تحتفل قواتكم المسلحة الباسلة، وقوات الفرق الظافرة وجميع منتسبي وزارة الدفاع بيوم الحادي عشر من ديسمبر الذي أسس ثوابت العمل على هذه الأرض المباركة، وإننا إذ نحتفل بهذه الذكرى المجيدة، ليشرفني يا مولاي ويشرف قواتكم المسلحة الباسلة، وقوات الفرق الظافرة وجميع منتسبي وزارة الدفاع أن نرفع إلى مقام جلالتكم السامي اعظم آيات التهاني وأجل معاني التبريكات، عرفانًا وابتهاجا بأمجاد مشرقة وتنمية شاملة متجددة يعيشها وطننا عمان مقرونة بالدعاء إلى المولى جل شأنه بأن يحفظ جلالتكم قائدا وعاهلا لهذا الوطن المعطاء.

مولاي حضرة صاحب الجلالة: إن قوات جلالتكم المسلحة الباسلة وهي تحتفل بيومها المجيد، لتؤكد دائما وأبدا مساهمتها بكل كفاءة واقتدار في بناء هذا الوطن العزيز، ولقد أثبتت هذه القوات مكانتها الراسخة، ودورها الرائد المتين في الحفاظ على كل شبر من أرضنا الحبيبة والذود عن مقدساته ومنجزاته حتى غدت عمان الخير مطمئنة يسودها الرخاء والأمان، لتنعم بحاضر سعيد، ومستقبل مشرق بإذن الله بقيادة جلالتكم الحكيمة.

مولاي القائد الأعلى: إن قواتكم المسلحة الباسلة، وقوات الفرق الظافرة وجميع منتسبي هذه الوزارة، وهم يحيون هذه المناسبة العزيزة، ليجددون لجلالتكم أبقاكم الله عزائمهم الصادقة، وإخلاصهم التام على مواصلة قدسية الواجب، مستنيرين بهديكم الرشيد في تأدية الأمانة التي تشرفوا بحملها في الحفاظ والذود عن حياض هذا الوطن العزيز، رافعين أكف الدعاء إلى المولى جلت قدرته بأن يسبغ على جلالتكم نعماءه ظاهرة وباطنة، وجلالتكم ترفلون في أثواب النعيم والعمر المديد. حفظكم الله يا مولاي، وأيدكم بعزته، وجعل أيامكم كلها يمناً وبركة، وكل عام وجلالتكم بموفور الصحة والسعادة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى