رياضةرياضة عالمية

العداءة الأسطورية “رادكليف” تطمح إلى تحقيق أرقام قياسية جديدة في نصف ماراثون رأس الخيمة

رأس الخيمة : هرمز نيوز

Advertisement
shamehk2

تتطلع العداءة الأسطورية باولا رادكليف (عضو وسام الإمبراطورية البريطانية) إلى تسجيل أرقام قياسية جديدة عندما تقف على خط البداية مع منافسيها من المشاركين النخبة في نصف ماراثون رأس الخيمة 2024 في الإمارات العربية المتحدة والذي يقام في 24 فبراير.

وسيشهد نصف ماراثون رأس الخيمة بنسخته ال 17 نخبة من العداءات العالميات بقيادة حاملة لقب نصف الماراثون العالمي وبطلة الماراثون الأولمبي بيريز جيبتشيرشير.

Advertisement
maharat

فقد حصلت رادكليف على ثلاثة ألقاب عالمية في نصف الماراثون وليس لديها أدنى شك في أن التغييرات الفنية في مشهد ألعاب القوى يمكن أن تؤدي إلى انخفاض وتحسين في أوقات الفوز مرة أخرى في إمارة رأس الخيمة المطلة على البحر ، وهو مكان شهد تسجيل ثلاثة ارقام قياسية عالمية خلال 16 عاما.

وقد اثبت هذا الحدث الذي تستضيفه هيئة رأس الخيمة لتنمية السياحة ، أنه أحد أسرع سباقات نصف الماراثون العالمية ، حيث أقيم السباق لمسافة 21 كيلومترًا في جزيرة المرجان الرائعة والمميزة.

وقالت رادكليف ، الفائزة بسباق الماراثون الرئيسي سبع مرات ، والتي ستقدم تحليلاً تلفزيونيًا متخصصًا للحدث في رأس الخيمة : “إننا الآن فقط نشهد المدى الكامل لفوائد التطور في تكنولوجيا أحذية الجري”.

وأضافت : “لا يقتصر الأمر على تحسين الكفاءة وتقليل ما يسمى بـ “الأرجل الميتة” في مسافة 30 كيلومترًا ، بل يتعلق الأمر أيضًا بتحسين الجودة والحجم والتعافي من التدريب المتراكم بمرور الوقت.

“نحن نرى الآن أشخاصًا يركضون بشكل أسرع وأسرع لأنهم حصلوا على أكثر من عام من التدريب المحسّن والسباقات والتعافي. يتوقع الناس الآن أيضًا الركض بشكل أسرع، لذلك تم رفع الحاجز النفسي أيضًا.

في حين أنها قد لا تتمتع بعد بالسمعة الرياضية العالمية التي تتمتع بها الإمارات الأخرى كدبي وأبو ظبي ، فعندما يتعلق الأمر باستضافة ارقام قياسية ، فإن رأس الخيمة في مجال خاص بها مع تلك الأرقام القياسية العالمية الثلاثة التي تم التصديق عليها – ماري كيتاني (2011)، بيريز جيبشيرشير (2017) وأبابيل يشانيه (2021) بعد أن حطموا جميعهم الرقم القياسي العالمي للعداءات خلال ال 16 عاما للحدث.

وتقول رادكليف : “أرى باستمرار تحسن في الأرقام القياسية على الرغم من أن الرقم القياسي للسيدات في النصف ماراثون (سجلته ليتسينبت غيدي بزمن مقداره 62:52 في سباق مختلط في عام 2021) أذهلني بالفعل ، لذا من الصعب حقًا رؤية هذا التحسن أكثر من ذلك بكثير”.

وتضيف : “أعتقد أننا سنشهد المزيد من الفوز بتسجل أقل من 65 دقيقة، خاصة على المسارات السريعة مثل الموجودة في رأس الخيمة والتي تنظم بشكل رائع جدا، بينما نشهد أيضًا المزيد والمزيد من العمق في جميع المجالات.”

وأضافت رادكليف ، التي تحمل الرقم القياسي العالمي لسباق الماراثون للسيدات لمدة 16 عاماً ، وكانت بطلة العالم لنصف الماراثون في الأعوام 2000 و2001 و2003 : “إنه سباق كنت أرغب في حضوره منذ فترة طويلة جداً ، لذا يسعدني أن أحصل على هذه الفرصة أخيراً”. “إنه بالتأكيد الطريق الذي كنت أود أن أخوضه في أوج عطائي.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى