تكنولوجيا

اختتام فعاليات “كابسات 2024″ و”إنتيغريت ميدل إيست 2024”

شهد الحدثان مشاركةً لافتة لخبراء الوسائط والتقنيات السمعية البصرية الاحترافية من أكثر من 120 دولة

دبى : هرمز نيوز

Advertisement

اختُتِمت فعاليات الدورة الثلاثين من معرض “كابسات” 2024، الحدث الرائد في مجال البث والأقمار الاصطناعية وصناعة المحتوى والإنتاج والتوزيع والإعلام الرقمي والترفيه، والذي أقيم على مدار ثلاثة أيام بتنظيم من مركز دبي التجاري العالمي. وشهدت دورة هذا العام نجاحاً لافتاً، لتُجسّد التزام هذا الحدث الدولي بتعزيز التعاون العالمي، وتوفير فرص تواصل نوعية، ودفع عجلة الابتكار في قطاعات البث والأقمار الاصطناعية وصناعة المحتوى.

وفي الوقت ذاته، اختُتِمت أيضاً فعاليات الدورة الثانية من “إنتيغريت ميدل إيست 2024″، الذي أقيم بالتزامن مع “كابسات 2024” وفي الموقع ذاته. وحظي المعرض المصاحب بإشادة واسعة وإقبالٍ كبير، حيث استقبل نحو 10 آلاف مشارك من مجتمع الوسائط والتقنيات السمعية البصرية الاحترافية، وسجّل انعقاد آلاف اجتماعات الأعمال، وإبرام العديد من الشراكات ومذكرات التفاهم، وإطلاق المنتجات الجديدة، وإقامة العروض حول التكنولوجيا المبتكرة.

Advertisement

ومع النجاح اللافت لفعاليات المعرضين خلال هذا العام، تتوجه الأنظار إلى الدورة المُقبلة من “كابسات” و”إنتيغريت ميدل إيست”، المقرر إقامتهما في مركز دبي التجاري العالمي في الفترة من 13 إلى 15 مايو 2025.

CABSATandIntegrate2

وشكّل “كابسات” منصةً للتعاون العالمي، حيث جمع تحت مظلّته مشاركين من أكثر من 120 دولة، ووفر مساحةً مثالية لتأسيس اتفاقيات جديدة بين الجهات الرئيسية الفاعلة في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا. وسلّط المعرض الضوء على مجموعة متميزة من التقنيات المتطورة، مثل أدوات الذكاء الاصطناعي المخصصة لإنتاج المحتوى ومعالجته وتوزيعه، والأنظمة المتقدمة للاتصالات عبر الأقمار الاصطناعية.

كما أتاح “كابسات 2024” للمشاركين فرص تواصل واسعة النطاق مع قادة القطاع، وإبرام شراكات استراتيجية تُسهم في تعزيز الابتكارات المستقبلية. كما شهد الحدث تنظيم أكثر من خمسة آلاف اجتماع عمل، ليوفر بذلك فرصاً نوعية لمحترفي صناعة البث. وشهد “كابسات” تنظيم جلسات نقاشية وورش عمل بمشاركة مجموعةٍ من الخبراء والمختصين، وذلك في “كونغرس المحتوى” وقمة “سات إكسبو”، ما عزز نجاح الحدث عبر تقديم رؤى مبتكرة وشاملة حول التوجّهات الناشئة التي تُشكّل معالم القطاع. وشارك الخبراء استراتيجيات نوعية لتجاوز الصعوبات الحالية، وأكدوا أهمية اعتماد التقنيات المتقدمة لنمو الأعمال. وتناولت النقاشات المقامة على هامش الحدث التوجّهات المستقبلية لوسائل الإعلام، واستعرضت السُبُل الكفيلة بتمكين الشركات من الحفاظ على تنافسيّتها في ظل التغيرات المتسارعة التي يشهدها السوق حول العالم.

وقال أبيشيك جاناباثي، مدير في مركز دبي التجاري العالمي: “نُعرب عن سعادتنا بنجاح الدورة الثلاثين من «كابسات» والدورة الثانية من «إنتيغريت ميدل إيست» باعتبارهما منصتين رائدتين تستقطبان مجتمعات وسائل الإعلام والمتخصّصين في مجال الأقمار الاصطناعية والبث والتقنيات السمعية البصرية الاحترافية. وشهد الحدثان هذا العام نجاحاً استثنائياً، حيث استقطبا مشاركين من جميع أنحاء العالم. ونجح معرض «إنتيغريت ميدل إيست 2024» في تسليط الضوء على الإمكانات الفريدة للتقنيات السمعية البصرية الاحترافية ودورها في توفير مصادر إيرادات مربحة إقليمياً. ونحن على يقين أنّ المناقشات المتمحورة حول توجّهات وتقنيات الإعلام ستترك أثراً إيجابياً دائماً لدى الحضور، وتُسهم في دفع عجلة الابتكار في القطاع. ونشكر جميع المشاركين، العارضين الجهات الراعية والشركاء الذين ساهموا في إنجاح  هذين الحدثين.”

CABSATandIntegrate3

وقدم “إنتيغريت ميدل إيست 2024” للعارضين منصةً فريدة لتسليط الضوء على منتجاتهم المتطورة وابتكاراتهم ضمن طيفٍ واسع من المجالات، بدءاً من الصوت وصناعة المحتوى وتوزيعه واللافتات الرقمية الداخلية والخارجية، إلى الإضاءة والمسرح والتقنيات المتعددة ومنظومات المباني السكنية والذكية والاتصالات الموحدة وتكنولوجيا التعليم. وتوفّر هذه الابتكارات لمحة عن المستقبل الواعد لقطاع التقنيات السمعية البصرية الاحترافية وتَكَامُل الأنظمة، فضلاً عن كونها تُلبي متطلبات العمل الديناميكية.

إلى ذلك، أتاحت قمة “إنتيغريت ميدل إيست” منصةً لخبراء التقنيات السمعية البصرية الاحترافية لتسهيل المناقشات حول الإمكانات المستقبلية للواقع الهجين، والذكاء الاصطناعي في البيئات المبنية والموسيقى، ومستقبل تصميم مكان العمل، واللافتات الرقمية، وفعالية اللافتات الرقمية الخارجية، وتصميم أجهزة العرض في قطاعات متنوعة، مثل التعليم والإعلام والترفيه والضيافة وتجارة التجزئة والاتصالات.

ويُعتبر “كابسات” و”إنتيغريت ميدل إيست” منصتين تعاونيتين ديناميكيتين لإنتاج المحتوى، وما بعد الإنتاج، وتسليم المحتوى، وتقنيات الأقمار الاصطناعية، وقطاعات التقنيات السمعية البصرية الاحترافية. ويتيح الحدثان مساحاتٍ لتطوير استراتيجيات مبتكرة لتعزيز آفاق النجاح، وتسهيل الشراكات الاستراتيجية وتمكين نمو القطاع، ورسم ملامح مستقل الابتكارات السمعية البصرية الاحترافية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى