سياحة

قرية الفراعة واحدة من القرى الجميلة بوادي السحتن بولاية الرستاق …

مسقط : هرمز نيوز

Advertisement
shamehk2

قرية الفراعة 2

قرية الفراعة هي واحدة من القرى الجميلة بوادي السحتن  بولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة، بموقعها المتميز الذي يعانق قمم الجبال المحيطة بها ، وتعد كأنها برج مراقبة لعمق الوادي ومن جانب آخر

Advertisement
maharat

قرية الفراعة 3

تحتمي بالجبل الشاهق المحاذي لسلسلة جبل شمس ، تبعد القرية عن  بلدة الحزم بولاية الرستاق ما يقارب 55 كم  كما تبعد كذلك عن تقاطع الولاية في بلدة الغشب بحوالي 45 كم.

قرية الفراعة 4

مسار الطريق هو شارع مسفلت إلى أن تصل إلى المواقف الداخلية للقرية ، الزائر لأول مرة لقرى وادي السحتن ينبغي عليه متابعة القيادة على مسار الطريق المتجه إلى ولاية عبري ،

قرية الفراعة 5

ومن هذا الطريق يتفرع به  المسار المؤدي إلى وادي السحتن  في اتجاه الجنوب الغربي إلى أن تصل إلى آخر نقطة يمكن أن تصل إليها في عمق هذا الوادي ،

قرية الفراعة 6

قبل وصولك للقرية تمنحك القيادة على مسار هذا الطريق الاستمتاع بتوزع القرى بطابعها الزراعي القديم  وتداخل المنازل الحديثة فيها ، جولة جميلة تأخذك إلى الريف الهادئ بكل تفاصيله. وكذلك يوجد في القرية طريق جبلي يربطها قديما بمحافظة الداخلية يستخدم للتنقل ونقل الأمتعة وهو ينفد إلى قرية مسفاة العبريين بولاية الحمراء.

قرية الفراعة 7

ومع نهاية الشارع الرئيسي المسفلت في قرية الفراعة يبدأ المسار الداخلي للقرية، وهو مسار ضيق يأخذك صعودا ونزولا بمحاذاة مجرى الوادي ليوصلك إلى مشارف البيوت الواقعة على ضفتي السفح الجبلي،

قرية الفراعة 8

من هذا التفرع أتى اسم القرية بما يبرز تفرع منازلها ومزارعها على ضفتي الجبل وتنفصل في وقت نزول الوادي، لهذا فإن الوصول لموقع المنازل القديمة في القمة المرتفعة من الجبل يتطلب المشي صعودا  لما ما يزيد عن 100 درجة ، الجهد الذي تبذله في الصعود يتلاشى مع أول إطلالة لك من أعالي القرية.

قرية الفراعة 9

حيث ينبهر الزائر بعلو الموقع وانحدار البيوت وتوزيعها المتداخل على بعضها  وترابطها الذي  يشعرك من الوهلة الأولى بأن كل القاطنين فيها سابقا كأنهم يعيشون تحت سقف منزل واحد تربطهم حياة اجتماعية بسيطة في مكوناتها

قرية الفراعة 10

ولكنها ثرية في عطائها، جولة قصيرة للقرية قد تمتد لساعات محدودة  تمنحك الكثير من المعرفة عن أساليب الحياة الصعبة في القرى الجبلة وكفاح الأهالي قديما في التواصل مع الآخرين وبساطة المباني والتكيف مع الطبيعة بما تفرضه من مساحات محدود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى