اقتصادسيارات

اتهام “مستر بين” بالمساهمة في بطء مبيعات السيارات الكهربائية

هرمز نيوز : وكالات

Advertisement
shamehk2

قالت المنظمة البيئية Green Alliance، مقرها المملكة المتحدة ، إن الممثل روان أتكينسون “مستر بين” ، يُشكل عقبة كبيرة أمام خطط التخلص التدريجي من مركبات الوقود الأحفوري بحلول عام 2035.

وزعم أحد ممثلي المنظمة ، في خطابه أمام مجلس اللوردات الثلاثاء الماضي ، أن المقال الذي كتبه أتكينسون (الشهير بشخصية مستر بين) في صحيفة الغارديان في يونيو 2023 ، كان “واحدا من أكثر المقالات ضررا” لقضية اعتماد الناس على المركبات الكهربائية.

Advertisement
maharat

حيث أفاد “أتكينسون” ، في مقالته ، باعتباره صحفياً مختصاً في مجال السيارات ويصف نفسه بأنه “متبني مبكّر” للسيارات الكهربائية : “أنه بينما كان يستمتع بامتلاك سيارة هجينة وكهربائية بالكامل ، شعر بأنه “مخدوع” فيما يتعلق بالادعاءات القائلة إن المركبات الكهربائية “حل بيئي سحري”.

وانتقد الممثل استخدام بطاريات الليثيوم أيون في المركبات الكهربائية ، مستشهداً بأبحاث تشير إلى أن انبعاثات غازات الدفيئة أثناء إنتاج السيارات الكهربائية كانت أعلى بنسبة 70% منها عند إنتاج سيارات البنزين.

وأشار أتكينسون : “إلى أن السبب الرئيسي متمثل في البطاريات “الثقيلة” ، والتي يقدر أن تدوم زهاء 10 سنوات فقط”.

واقترح أنه يمكن إلغاء الحاجة إلى السيارات الكهربائية كحل لأزمة المناخ من خلال تشجيع السائقين على التوقف عن شراء سيارات جديدة كل ثلاث سنوات ، والاحتفاظ بسياراتهم لفترة أطول ، كما طرح حلاً آخر وهو استكشاف طرق لزيادة استخدام الوقود الاصطناعي النظيف.

وفي رسالتها إلى لجنة البيئة وتغير المناخ بمجلس اللوردات ، أصرت مجموعة Green Alliance على أن آراء أتكينسون كانت مضللة ، وأشارت إلى أن مخاوفه بشأن المركبات الكهربائية “قد تم فضحها تماما”.

وتشمل القضايا الأخرى التي تعيق التخلص التدريجي من المركبات التي تعمل بمحركات الوقود الأحفوري في بريطانيا ، عدم كفاية البنية التحتية للشحن ، وارتفاع أسعار المركبات الكهربائية الجديدة مقارنة ببدائل البنزين والديزل ، و”الافتقار إلى رسائل واضحة وطويلة الأجل من الحكومة”.

المصدر : RT

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى