آراء

فن العلاقة الناجحة بين الرجل والمرأة

بقلم : د.إيمان زقزوق

Advertisement

فن العلاقة الناجحة بين الرجل والمرأة يعتمد بشكل عام على نُضج أطرافها ووعيهم، ويُمكن للمرأة أن تتعامل مع شريكها بشكل مميز ، من خلال أن تكون ذكية لماحة تعرف ما يضايق الطرف الآخر وتتجنب فعله ، وتختار كلماتها بدقة عالية حسب الموقف ، تحزن لحزنه وتفرح لفرحه ، تزيل همه وتخفف عنه ، تدخل السرور على قلبه ، تحبه بقلب أم تخاف على صغيرها ، وتستمع اليه بروح أخته.

لأن المرأة تعتبر الرجل هو عالمها الخاص ، الذي يشغل كل جوانب حياتها وإهتمامها ، فتود أن تحادثه كلما تشتاق له ، تحافظ عليه وتغار عليه ، وتهتم بما يقلقه وما يضايقه فتتجنبه ، وما يحبه تفعله ، يصبح طفلها المدلل وسلطان قلبها وصديقها المؤتمن وتصبح هي صندوق أسراره.

Advertisement

وبرغم ذلك ، على المرأة ، أن تحترم خصوصياته وعلاقاته مع أصدقاؤه ، تغار عليه ولا تفقد الثقه فيه ، والأهم من ذلك أن تثق بنفسها ، وتكون امرأة قوية ، لا تقارن نفسها بالآخريات ، تكن الحبيبة التي يشتاق اليها ، وتستعطفه بعاطفة الإبنة ، نعم تتشكل بكل صور الأنثى ، حتى لايمل منها ،  تحكم عقلها في اتخاذ القرارات ، ولا تتكبر في أخذ رأيه في حل مشاكلها ، تكن له السكن الذي يلجأ اليه ، فيرمي من على أكتافه هموم الحياة ، تعامله برحمة وتلقاه لقاء الأم لصغيرها.

أما الرجل ، فعندما يحب تصبح المرأة جزء من عالمه الخاص ، ويوزع باقي الأجزاء على متطلبات الحياة ، أهله ، أصدقائه ، عمله ، لأن سيكولوجية الرجل تختلف عن سيكولوجية المرأة ، ومع ذلك ، تحتاج المرأة إلى مبادرة الرجل بمعاملتها بلطف ، وسماعها بإصغاء ، بخاصة وهي تتحدث عن مشكلة معينة تواجهها ، وسماع كلمة طيبة ، كأن يُثني على طعامها ، وأن يشعرها أنها الشخص الوحيد القادر على إسعاده وإشعاره بالراحة.

وبإدراك واحترام وحسن إدارة العلاقة ، يتحقق التكامل ويسود التعاون والاحترام المتبادل بين الطرفين ، فعلى كل طرف ، أن يراعي متطلبات الطرف الآخر ويحترم شعوره ، فهما يكملان بعضهما البعض ، وهذه هي العلاقات الناجحة من وجهة نظري.

 

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى