آراء

الوباء الصامت : مقاومة المضادات الحيوية .. وعلاقتها بالتغيرات المناخية

بقلم : د. أميرة عوض معوض

Advertisement

يعد تغير المناخ العالمي أسوأ أزمة بشرية يواجهها العالم بأسره حاليًا ولذلك فإن التعاون العالمي مطلوب لعكس اتجاه كارثة تغير المناخ الوشيكة التي سببها بشكل رئيسي الاستخدام البشري للوقود الأحفوري والغازات الدفيئة.

تغير المناخ كارثة تهدد بقاء الإنسان وجميع الأنواع الحية الأخرى على الأرض إذ يرتبط الإنسان والحيوان والبيئة بقوة في نهج يسمى “الصحة الواحدة” ، وهو نهج متكامل وموحد يهدف إلى صحة الإنسان والحيوان والنظم البيئية المتوازنة بطريقة مستدامة. الكوكب السليم يبقينا على قيد الحياة والعكس صحيح.

Advertisement

قضية تغير المناخ لا تتعلق بصحة الإنسان فحسب ، بل تتعلق أيضًا بالعدالة الاجتماعية فبينما يساهم السكان المهمشون بكمية صغيرة جدًا من انبعاثات الغاز العالمية ، إلا أنهم الأكثر تأثراً بالآثار السلبية. حيث أن مواطني الدول الغنية والذين يمثلون 20% فقط من سكان العالم مسؤولون عن 80% من إجمالي انبعاثات الكربون.

إن معدلات الأمراض والوفيات المرتبطة بالحرارة ، وانعدام الأمن الغذائي والمائي ، وارتفاع مستويات سطح البحر ، والوفيات الناجمة عن حرائق الغابات ، والآليات الجديدة لانتقال الأمراض المعدية ، وأمراض القلب والأوعية الدموية ، والآثار الصحية الأخرى الناجمة عن الأحداث المناخية القاسية مثل الجفاف والفيضانات هي أمثلة قليلة على كيفية حدوث ذلك فتأثيرات تغير المناخ على صحة الإنسان والحيوان والبيئة عديدة وتتفاقم بسرعة كبيرة.

يؤثر تغير المناخ على “الصحة الواحدة” في العالم اد تعتبر الأمراض التي  تسببها الميكروبات وما يصحبها من مقاومة مضادات الميكروبات مجالًا تتفاعل فيه كلا من “الصحة الواحدة” وتغير المناخ بشكل كبير.

نتناول في هدا المقال التأثيرات المباشرة وغير المباشرة لتغير المناخ على تطور وانتشار مقاومة المضادات الحيوية

حيث يعد وجود مضادات حيوية قوية للأمراض البكتيرية أحد الدعامات الأساسية التي تدعم كفاءة نظم الرعاية الصحية الحديثة. ومع غياب مضادات الميكروبات الفعالة ، فإن العمليات الجراحية مثل العمليات القيصرية أو استبدال المفاصل ، والعلاج الكيميائي للسرطان ، وزرع الأعضاء ، ستكون قاتلة. وحتى الإجراءات منخفضة المخاطر التي تعتبر أمرا مفروغا منه ، بدءا من خلع الأسنان وحتى خدوش الجلد الصغيرة ، ستكون مميتة.

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية تعد مقاومة مضادات الميكروبات واحدة من أخطر التهديدات التي تواجه الصحة في القرن الحالي ، وترتفع مقاومة مضادات الميكروبات إلى مستويات عالية بشكل خطير في جميع أنحاء العالم مع تطور آليات المقاومة الجديدة وانتشارها في جميع أنحاء العالم كل عام. واليوم ، تتزايد مقاومة مضادات الميكروبات إلى مستويات عالية بشكل خطير في كل دول العالم.

لقد أصبح علاج المرضى الذين يعانون من أمراض معدية شائعة مثل الالتهاب الرئوي أكثر صعوبة ، وفي بعض الحالات مستحيلاً ، مع انخفاض فعالية الأدوية. أدت زيادة مقاومة الميكروبات إلى ما يسمى بـ “الجراثيم الخارقة” وهي بكتيريا متعددة المقاومة ولا يمكن علاجها بالمضادات الحيوية الموجودة. وبما أن جميع الأدوية المضادة للميكروبات تؤثر على مسببات الأمراض من خلال آليات محدودة ، فمن غير الممكن تطوير أدوية أخرى بآليات جديدة. بالإضافة إلى ذلك ، هناك حاجة دائمًا إلى فترة بحث طويلة (قد تصل إلى 20 عامًا) وميزانيات ضخمة لتطوير المزيد من الأدوية المضادة للميكروبات. ومن الجدير بالذكر أن مسببات الأمراض البكتيرية لديها القدرة على تطوير المقاومة بشكل سريع أكثر مما نتخيل.

في عام 2019 ، وصلت الوفيات العالمية الناجمة عن مقاومة مضادات الميكروبات ، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر ، إلى 4.95 مليون حالة ، أي أكثر من الوفيات الناجمة عن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز والملاريا. بالإضافة الي التأثير الكبير على الاقتصادات الوطنية والأنظمة الصحية لأنها تقلل من إنتاجية المرضى والقائمين على رعايتهم من خلال استلزام الإقامة لفترة أطول في المستشفى وعلاج أكثر كثافة.

وتوجد مسببات الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية في البيئة (الماء والتربة والهواء) ، وفي البشر والحيوانات والأغذية والنباتات. ويمكن أن تنتقل من شخص إلى آخر أو بين الإنسان والحيوان ، وخاصة عن طريق الأغذية ذات الأصل الحيواني وتعتبر إساءة استخدام مضادات الميكروبات والإفراط في استخدامها هي الأسباب الرئيسية لوجود مقاومة مضادات الميكروبات. بالإضافة إلى ذلك ، الافتقار إلى الظروف الصحية لكل من البشر والحيوانات ، وعدم كفاية الوقاية من الأمراض ومكافحتها في المستشفيات والمزارع ، وعدم إمكانية الوصول إلى الأدوية واللقاحات ووسائل التشخيص عالية الجودة وبأسعار معقولة ، ونقص الوعي والتعليم.

التأثير العالمي للتغير المناخي على وجود مقاومة مضادات الميكروبات وانتشارها

يتغير العالم من خلال زيادة عدد السكان والتوسع في المناطق البكر من الكوكب. وقد ساهمت زيادة سفر البشر والحيوانات والتبادل التجاري في جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى التغيرات المناخية العالمية في انتشار أزمة مقاومة مضادات الميكروبات في جميع أنحاء العالم.

وأدي تغير المناخ  وارتفاع درجة حرارة الأرض والاحتباس الحراري إلى تفاقم العديد من الأمراض المعدية لدى البشر والحيوانات. إذ يرتبط ارتفاع درجة الحرارة ارتباطاً وثيقاً بزيادة العدوى البكتيرية. وعادة ما تزداد معدلات نمو البكتيريا في درجات الحرارة المرتفعة. وبالتبعية يزداد النقل الأفقي للجينات المسئولة عن المقاومة. ووجدت دراسة استقصائية عالمية شملت 22 مدينة أن المسافة القريبة من خط الاستواء والعوامل الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة ترتبطان ارتباطا وثيقا بارتفاع معدلات العدوي ببكتريا تجرثم الدم سالبة الجرام. يرتبط أيضا ميكروب السالمونيلا ، وهو من أهم مسببات الأمراض المعوية ، دائمًا بالحرارة والرطوبة. بالإضافة إلى ذلك ، تزداد معدلات العدوي المعوية للدواجن بالسالمونيلا بسبب الإجهاد الحراري.

هناك أيضا علاقة وثيقة بين التهابات المسالك البولية ودرجة الحرارة. وبالمثل ، فإن العلاقة بين درجة الحرارة ومعدل الإصابة بالعدوى تنطبق أيضًا على العدوي بعد الاجراءات الجراحية مثل عمليات تقويم مفصل الورك والركبة

الكوارث وانتشار العدوى ومقاومة مضادات الميكروبات

الفيضانات

مع ارتفاع درجة حرارة المناخ ، يحتفظ الغلاف الجوي بمزيد من الرطوبة والمياه ، مما يؤدي إلى مزيد من العواصف الشديدة المرتبطة بهطول الأمطار. يؤدي هطول المزيد من الأمطار إلى الفيضانات. وتؤدي الفيضانات إلى انتشار تلوث المياه والعدوى المنقولة بالمياه لأن الفيضانات تحمل المياه الملوثة بمياه الصرف الصحي أو الفضلات الحيوانية. وعادةً ما تحمل الفيضانات المياه الملوثة ومحتواها الضخم من البكتيريا المقاومة إلى أماكن جديدة لم تكن العدوى موجوده فيها. ومن بين الأشكال الواضحة لمقاومة مضادات الميكروبات المرتبطة باللاجئين بسبب المناخ والازدحام الناتج عن ذلك هو السل. ويؤدي التلازم بين الفقر والسل المقاوم للعلاج ونقص الرعاية الطبية إلى تفشي العدوي.

وتزيد التربة المخصبة بالنيتروجين من انتشار مقاومة مضادات الميكروبات حيث أن معظم الأسمدة مصدرها الفضلات الحيوانية. سيؤدي التشبع بالمغذيات بسبب مياه الفيضانات الناجمة عن تغير المناخ إلى نشر مسببات الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية وانتشارها.

التلوث

ستؤدي زيادة هطول الأمطار إلى زيادة فيضان المياه وحتماً ارتفاع مستويات التلوث في المياه. يمكن أن تنتشر الملوثات ، بما في ذلك المعادن الثقيلة الناتجة عن الممارسات الصناعية ، في البيئة مع الفيضانات الناجمة عن الاحترار المناخي. وبما أنه من المعروف أن المعادن الموجودة في التربة تزيد من مقاومة البكتيريا خلال ما يسمى “الضغط الانتقائي” ، فإن ذلك لا يترك على قيد الحياة سوى الجراثيم المقاومة للغاية. ويطلق على هذه الجراثيم الممرضة اسم “الجراثيم الخارقة” التي تقاوم معظم العوامل القاتلة التي يمكن أن تقتل البكتيريا. وستؤدي هذه العملية إلى انتشار مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية. كما سيؤدي الجريان السطحي الزراعي المتزايد إلى زيادة التكاثر البكتيري في أنظمة المياه وما يرتبط به من جينات المقاومة.

كما ثبت أن تغير المناخ ، مع ما يرتبط به من ظواهر الطقس القاسية والتلوث ، يساهم أيضًا في الإصابة بالأمراض القلبية والرئوية مما يستلزم العلاج لفترات طويلة.

الجفاف

وبالإضافة إلى الفيضانات ، ستؤدي الظواهر الجوية المتطرفة أيضاً إلى الجفاف في بعض المناطق. وتؤدي ندرة المياه خلال فترات الجفاف إلى نقص في الصرف الصحي وزيادة عدد الأشخاص الذين يتشاركون نفس مصدر المياه. ومع الازدحام وتشارك المياه ، تزداد حالات تفشي الأمراض المنقولة بالمياه. يمكن أن تؤدي ندرة المياه والغذاء إلى تدهور التغذية مع زيادة أمراض الإسهال. ويزداد خطر اكتساب الأطفال وضعاف المناعة لمسببات الأمراض المعوية المرتبطة بسوء التغذية. ويؤدي انخفاض المناعة إلى تحويل البكتيريا المعوية التي تعيش عادةً في الجسم إلى بكتيريا ممرضة.

الحرائق البرية

بالإضافة إلى فقدان التنوع البيولوجي الناجم عن حرائق الغابات الهائلة ، ستحدث مشاكل تنفسية طويلة الأمد لدى الناجين من البشر والحيوانات. وقد وُجد أن زيادة معدلات أمراض القلب والوفيات على المدى القصير والطويل مرتبطة بحرائق الغابات. وبالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يؤدي التعرض المباشر للحرائق إلى توسع القصبات الهوائية وقصور الرئة الدائم. ومن المعروف أن المرضى الذين يعانون من توسع القصبات يحتاجون إلى علاج مكثف ويأوون بكتيريا مقاومة مضادات الميكروبات ويصابون بعدوى متعددة الآثار غير المباشرة لتغير المناخ على مقاومة مضادات الميكروبات

انتشار العوائل الوسيطة الناقلة للأمراض

مع تغير المناخ ، تزداد الإصابات البكتيرية والفيروسية وتزداد طرق انتقالها ، مما يؤدي إلى زيادة أعداد الإصابات المنقولة بالعوائل الوسيطة. كما يؤدي ارتفاع درجات الحرارة إلى زيادة نشاط الحشرات. فالبعوض على سبيل المثال ، باعتباره ناقلًا للملاريا ، يتكاثر في البرك المتبقية من المياه الراكدة. ونتيجة لزيادة تعرض السكان ، ستحدث زيادة في عدد حالات دخول المستشفيات بسبب الأمراض المنقولة بالعوائل والتي غالباً ما تكون مقاومة لمضادات الميكروبات. ومن المتوقع أن يرتفع عدد السكان المعرضين لخطر الإصابة بالأمراض المنقولة بالعوائل نتيجة لتغير المناخ ، حيث سيصل عدد السكان المعرضين لخطر الإصابة إلى حوالي 500 مليون شخص إضافي بحلول عام 2050.

وبما أن تغير المناخ يمثل قضية عدالة اجتماعية ، فإن السكان في الدول ذات الدخل المنخفض والمتوسط سيتأثرون به بشكل غير متناسب من حيث صحتهم ورفاهيتهم. نحن بحاجة حاليًا إلى العمل على جميع الجبهات لعكس مسار الكارثة المناخية القادمة. من الأفضل منعها الآن بدلاً من محاولة معالجتها لاحقاً. يجب على جميع السلطات المسؤولة في جميع أنحاء العالم أن تتصدى لمقاومة مضادات الميكروبات وتغير المناخ على حد سواء.

خطة العمل العالمية بشأن مقاومة مضادات الميكروبات

تعهدت الدول بالتزامات عالمية بإطار العمل المبين في خطة العمل العالمية لعام 2015 بشأن مقاومة المضادات الحيوية وكذلك بوضع وتنفيذ خطط عمل وطنية متعددة القطاعات. ووضعت المنظمة العالمية للصحة الحيوانية ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ، بالإضافة إلى منظمة الصحة العالمية ، استراتيجيات يجب على البلدان من خلالها ضمان تحديد التكاليف وتنفيذ خطط العمل الوطنية في جميع القطاعات لضمان إحراز تقدم مستدام. وكانت الاستراتيجية العالمية لمنظمة الصحة العالمية لاحتواء مقاومة مضادات الميكروبات التي وضعت في عام 2001 ، والتي توفر إطارًا من الإجراءات للحد من ظهور مقاومة مضادات الميكروبات والحد من انتشارها، إحدى المبادرات العالمية للسيطرة عليها قبل إقرار خطة العمل العالمية في عام 2015.

Amiraawaad2

أ.د. : أميرة عوض معوض

أستاد الميكروبيولوجي- معهد فردريش لوفلر-ألمانيا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى