أخبار عربية

الجزائر تنتظر عودة تبون

عامٌ كاملٌ على انتخاب الشعب الجزائري لعبد المجيد تبون (75 عاما) رئيسا للبلاد، والشارع يترقب توقيت عودته إلى أرض الوطن من رحله العلاج بعد قضاء فترة النقاهة في ألمانيا التي نقل إليها بتاريخ 28 أكتوبر إثر إصابته بفيروس كوفيد 19.

وفي الوقت الذي يطرح فيه استمرار غياب الرئيس لأكثر من شهر، العديد من الأسئلة في الشارع الجزائري حول مستقبل البلاد، يتجه خطاب الحكومة نحو حث المواطنين لرص صفوف الجبهة الداخلية كما قال الوزير الأول عبد العزيز جراد، السبت: “على الشعب الجزائري التكاتف لحل مشاكلنا الداخلية بيننا ويتعين عليه إدراك أهمية جهود التضامن والإخوة في إيجاد أحسن الطرق للخروج من هذه الأزمة”.

ويوجد شبه إجماع في الجزائر على صعوبة تقييم فترة العام التي حكم فيها تبون، وذلك بالنظر للظروف الاستثنائية التي يعرفها العالم بسبب جائحة كورونا، ما يجعل من عام 2020 سنة حافلة بالأحداث المفاجئة والمتسارعة في تاريخ الجزائر.

وتسلم تبون الحكم رسميا بتاريخ 19 ديسمبر 2019 ، وقبل أن يمضي على فترة تواجده في قصر المرادية أكثر من شهرين دخل العالم في مواجهة مع جائحة كورونا والتي على إثرها تم غلق مطار الجزائر الدولي بتاريخ 17 مارس وقد أعلنت البلاد على غرار سكان العالم الحرب ضد الفيروس.

في مقابل ذلك عرفت أسعار النفط تراجع كبير ووصلت إلى ما دون 15 للبرميل شهر أبريل 2020.

وقد وجد الرئيس الجديد نفسه بحاجة إلى مراجعة خارطة الطريق التي رسمها في برنامجه الانتخابي، وملزماً بالتوجه إلى وضع برنامج استعجالي تضمن تخصيص 100 مليون دولار لمواجهة الجائحة.

إضافة إلى ذلك، يرى الخبراء أن تبون واجه على المستوى الداخلي ثلاثة تحديات بارزة، أولها فكرة تحقيق الإجماع وكسب ثقة الشارع، وثانيا زيارة الولايات التي قاطعت الانتخابات الرئاسية خاصة منطقة القبائل، حيث لم يتمكن تبون من إجراء أي زيارة ميدانية طيلة الفترة الماضية كما تعهد، عدا زيارة ميدانية قادته إلى مستشفى ولاية البليدة للوقوف على أجراءات محاربة كورونا، وأخرى إلى المسجد الأعظم، وقد اضطره المرض للغياب عن يوم الاستفتاء عن الدستور يوم 1 نوفمبر.

وثالث التحديدات ما أطلقت عليه السلطة تعبير (مؤامرات المتواطئين مع العصابة) والتي تجسدت في عدة أشكال منها حرائق الغابات التي طالت أكثر من 22 محافظة جزائرية، وإختلاق أزمة السيولة المالية التي تجسدت في صور طوابير المواطنين أمام مراكز البريد للاستلام رواتبهم، وندرة الحليب وقطع مياه الشرب عشية عيد الأضحى.

ومن بين أبرز تصريحات الرئيس في هذا الإطار قوله :”هناك متواطئين مازالوا يتطلعون إلى إثارة الفوضى، وهم أزلام النظام السابق وبعض أذيالهم، الذين أطاح بهم الحراك الشعبي”.

وحاول تبون تحقيق نوع من التوازن الإجتماعي من خلال حديثه على ما أصطلح عليه “مناطق الظل” وهي المناطق النائية المهمشة والتي تشمل 12 قرية وقد دعا الرئيس إلى الإهتمام بها بشكل مستعجل مع تخصيص 11.815 مشروع تنموي بغلاف مالي يقدر بـ 207 مليار دج.

وخلال العام بدا الرئيس تبون أقوى حالا وهو يحظى بدعم من قادة الجيش، كما أن خرجاته الإعلامية عكست انسجاما كبيرا في موازين القوى بين السلطة والجيش لمواجهة القوى الخفية وما تبقى من أزلام العصابة.

وبعد عام من تنظيم الانتخابات عادت الجزائر إلى مناقشة مسألة مرض الرئيس، ورغم تطمينات السلطة التي تؤكد على أن عودته ستكون”قريبا”، إلا أن هناك أصوات بدأت تطالب بتطبيق المادة 102 من الدستور والتي تعني إعلان شغور منصب الرئيس لأسباب صحية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى