ثقافة وفن

أكاديمية حليم تحتفل بإحياء ذكرى مولده 21 يونيو

المغرب : مريم الهرهور

تختفل اكاديمية حليم يوم 21 يونيو بذكرى الفنان الراحل عبدالحليم حافظ ، وبهذه المناسبة قالت مؤسسة أكاديمية حليم  البروفيسور آمال بورقية أنه في مثل هذا اليوم- 21 يونيو-  1929 ، كان الفن على موعد مع صوت جديد ، ولد في إحدى قرى مصر، وهو صوت عبدالحليم حافظ.

وحرصت أكاديمية حليم على الاحتفال بذكري ميلاد الفنان الراحل عبدالحليم حافظ ، الذي مازال متواجدا في قلوب وأذهان محبيه بجميع أنحاء العالم.

وقالت بورقية أن هذا اليوم أيضا يصادف يوم الموسيقى العالمي ، وهو احتفال موسيقي سنوي عالمي ، يقام في 21 يونيو من كل عام ، من أجل الاحتفاء بالموسيقى، أياً كان نوعها ، ومدة تأثيرها في حياة الناس ، حيث يتم حث مواطنو المدن حول العالم على تشغيل الموسيقى في منازلهم وفي الأماكن العامة.

وأضافت د. آمال بورقية تحل ذكرى ميلاد العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ الذى ولد في مثل هذا اليوم ذ 21 يونيو من عام 1929 ورحل عن عالمنا في 30 مارس من عام 1977 ، ولكنه ظل وسيبقى بفنه وإبداعه في ذاكرة الأجيال علامة من علامات الطرب والغناء ، فلم يرى الزمان مثيلا له ، فكانت حياة العندليب مليئة بالآلام والأحزان ذاق فيها اليتم والمرض وتعذب بالحب وترجم كل هذا في شجن وحب وإبداع ظهر في كل أغنية غناها وتعلق بها جمهوره.

ورحل العندليب بعد هذه الرحلة ولكن بقى فنه ، وظل حتى أخر نفس في حياته يعطى الفن من دمه وعمره وينسج من الألم فناً راقياً ، حتى أنه ظل يغنى في أصعب اللحظات وهو يتمزق من آلام المرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى