فعاليات

الهيئة العامة للرياضة الإماراتية تنظم المعرض الرياضي المجتمعي

لتعزيز الثقافة الرياضية ورفع الوعي بأهمية الرياضة لخلق مجتمع صحي ومتماسك

دبى : هرمز نيوز

Advertisement

انطلقت اليوم فعاليات المعرض الرياضي المجتمعي الذي تنظمه الهيئة العامة للرياضة للعام الثاني على التوالي ، ويقام على مدار يومين في مقرها بدبي ، وذلك بمشاركة 25 جهة من الاتحادات الرياضية وشركات القطاع الخاص المتخصصة في الرياضة ، كما شهد إقبالاً واسعاً من كافة شرائح المجتمع. يهدف المعرض إلى غرس وترسيخ المفاهيم الرياضية الصحيحة وزيادة نسبة ممارسة الرياضة بين أفراد المجتمع بما يتوافق مع استراتيجية الهيئة ومستهدفات الاستراتيجية الوطنية للرياضة 2031، وذلك في إطار جهود الهيئة لنشر وتعزيز الثقافة الرياضية بين مختلف الفئات العمرية لجعل الرياضة أسلوب حياة.

افتتح المعرض سعادة غانم مبارك الهاجري ، مدير عام الهيئة العامة للرياضة ، وذلك بحضور سعادة الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم، المدير التنفيذي لقطاع التنمية الرياضية بالهيئة، والسيد أحمد العبدولي، مدير إدارة الرياضة المجتمعية، وعدد كبير من رؤساء الاتحادات وأعضاء المجالس الرياضية والشخصيات الرياضية رفيعة المستوى في دولة الإمارات وعدد من الشركات الرياضية المتخصصة، بالإضافة إلى حضور مميز من العائلات والشباب المهتمين بمختلف أنواع الرياضات.

Advertisement

وقال سعادة غانم مبارك الهاجري: “إن دولة الإمارات تؤمن بأهمية الرياضة كوسيلة لتعزيز الروح الرياضية والمشاركة الفعّالة في المجتمع، حيث تضع قيادتنا الرشيدة محور الرياضة ضمن أبرز أولوياتها في رؤيتها للمستقبل. ومن هذا المنطلق نعمل في الهيئة العامة للرياضة بكل جهدنا لتعزيز ثقافة ممارسة الرياضة ومفاهيم الصحة الجيدة في مختلف الأوساط المجتمعية، فالرياضة المجتمعية هي أساس ونواة رياضة الإمارات الاحترافية”.

وأكد سعادته على الأهمية البالغة للرياضة في بناء مجتمعات صحية ونشطة، وعلى أهمية انعقاد المعرض ليس فقط كحدث رياضي بل كمنصة للتعاون والتفاعل بين جميع الجهات المعنية بالرياضة في دولة الإمارات من القطاعات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص وقطاع تنمية المجتمع والقطاع التعليمي، قائلاً: “بفضل توجيهات القيادة الرشيدة والجهود المتضافرة مع هذه المؤسسات تم تحقيق زيادة في نسبة ممارسي الرياضة في المجتمع بأكثر من 15% عن 43% في عام 2018 وفقاً للمسح الوطني للرياضة”، موضحاً أن “دور هذه المؤسسات لا يقتصر على الدعم المادي أو المعنوي فحسب، بل يمتد ليشمل نشر ثقافة المشاركة والتعاون بين الطلاب والشباب مما يعزز من قدراتهم على التفاعل الإيجابي داخل المجتمع، فهذا التجمع يعد فرصة فريدة لنا جميعاً لنرى كيف يمكن أن تسهم الرياضة في تطوير الفرد والمجتمع، وكيف يمكن لهذه التفاعلات أن تنمو وتزدهر عبر مثل هذه الفعاليات المجتمعية”.

وقال سعادة الشيخ سهيل بن بطي آل مكتوم: “نحرص في الهيئة العامة للرياضة على تنظيم الفعاليات الرياضية المجتمعية المتنوعة، وتقديم الدعم والتشجيع للشباب الطموح والمواهب الرياضية، انطلاقاً من دورنا الأصيل في تعزيز الرياضة المجتمعية وتعريف كافة فئات المجتمع بأنواع مختلفة من الرياضات، وذلك تماشياً مع التوجهات الحكومية، والمساهمة في تحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للرياضة 2031 من خلال زيادة نسبة ممارسة الرياضة في المجتمع لتصل 71% من السكان، فالرياضة هي الوسيلة الأمثل لتعزيز التواصل بين أفراد المجتمع والثقافات المختلفة وبناء جسور الصداقة والتفاهم المتبادل بين المجتمعات المختلفة حول العالم”.

وبدوره أشار أحمد العبدولي، مدير إدارة الرياضة المجتمعية بالهيئة، إلى أن المعرض حظي بدعم واسع من مختلف المؤسسات الرياضية وعدد من الشركات الخاصة التي ساهمت في تقديم الدعم المادي واللوجستي لإنجاح هذا الحدث، مؤكداً على استمرار التعاون مع هذه الجهات لتحقيق المزيد من النجاحات في المستقبل وخلق مجتمعي صحي ومتماسك، وأضاف: “نحن نفتخر بالإنجازات التي حققها مجتمعنا في مجال الرياضة المجتمعية، ونعمل باستمرار على خلق بيئة مثالية لتشجيع الابتكار في هذا المجال الحيوي. وفي هذا الإطار، ندعو جميع شركائنا في القطاع الرياضي بدولة الإمارات إلى ابتكار مبادرات مجتمعية جديدة تعزز مشاركة مختلف فئات المجتمع في الأنشطة الرياضية المتنوعة”.

وضم المعرض مجموعة متنوعة من الفعاليات والبرامج الرياضية والترفيهية التي أقيمت في أجنحة المعرض، وشملت عدد من برامج تعزيز وتنمية اللياقة البدنية العامة وتبادل الآراء والمعلومات الرياضية، وبرامج تدريبية لاستخدام أجهزة رياضية حديثة لرفع مستوى الصحة البدنية، وبرامج صحية وفقاً لأسس علمية تشتمل على أنظمة غذائية وتدريبات بدنية، وتناولت البرامج التوعوية عدة موضوعات وهي الرياضة والصحة والتغذية إلى جانب العديد من الأنشطة الثقافية والعروض الرياضية من قبل الجهات المشاركة في المعرض، بالإضافة إلى عرض أحدث التقنيات والمعدات الرياضية، مما أتاح للزوار فرصة الاطلاع على أخر مستجدات عالم الرياضة.

يأتي تنظيم هذا المعرض الرياضي المجتمعي ضمن استراتيجية الهيئة العامة للرياضة لتعزيز دور الرياضة في المجتمع ورفع الوعي بأهميتها، وتعمل الهيئة على تنظيم المزيد من الفعاليات والأنشطة الرياضية التي تسهم في بناء جيل واعٍ وصحي قادر على المساهمة بفعالية في دفع مسيرة التنمية بدولة الإمارات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى