أخبار عالمية

في ضربة لـ “نتنياهو” .. استقالة عدد من الوزراء في حكومة الطوارئ الإسرائيلية

هرمز نيوز : وكالات

Advertisement

أعلن الوزيران في مجلس الحرب الإسرائيلي بيني غانتس وغادي آيزنكوت ، مساء الأحد ، استقالتهما من حكومة الطوارئ برئاسة بنيامين نتنياهو.

وقال غانتس : “مشاركتنا في مجلس الحرب كانت للمصير المشترك ولا لشراكة سياسية ، والخروج من الحكومة قرار معقد ومؤلم .. واليوم نترك حكومة الطوارئ بقلب مثقل”.

Advertisement

وشدد غانتس في بيان الاستقالة الذي ألقاه اليوم على أن “نتنياهو يعرقل قرارات استراتيجية مهمة لاعتبارات سياسية”، مؤكدا أننا “ننسحب من هذه الحكومة لأن نتنياهو يمنعنا من التقدم نحو تحقيق النصر الحقيقي”.

كما أشار الوزير السابق في كابينيت الحرب ، إلى أنه “يؤيد الصفقة التي عرضها بايدن والتي طلب من رئيس الوزراء أن تكون لديه الجرأة لإنجاحها” ، وقال لعائلات الأسرى : “إننا أخفقنا في الامتحان ولم نتمكن من إعادة أبنائهم ، ولا بد من بذل كل شيء من أجل الصفقة المعروضة لاستعادة المختطفين”.

وقال غانتس إن الحرب في غزة طويلة وستستمر ، مضيفاً : “أدعو وزير الدفاع غالانت إلى التحلي بالشجاعة وعمل ما هو صواب”.

وأضاف : “أدعو نتنياهو للتوجه إلى إجراء انتخابات بأسرع وقت ممكن وتشكيل لجنة تحقيق وطنية ، لا بد من انتخابات تأتي بحكومة وحدة حقيقية صهيونية وطنية” ، ودعا قادة الأحزاب إلى الوقوف بجانبه من أجل إجراء انتخابات لتشكيل حكومة وحدة وطنية صهيونية”.

وأعلن الوزير في حكومة الحرب الإسرائيلية غادي آيزنكوت استقالته تزامنا مع استقالة بيني غانتس.

وقال آيزنكوت في خطاب استقالته : “الاعتبارات الخارجية والسياسية اخترقت عملية صنع القرار”.

وتابع ايزنكوت في خطابه لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو “على الرغم من جهودي الكبيرة ، إلى جانب زملائي ، امتنعت الحكومة برئاستكم منذ فترة طويلة عن اتخاذ القرارات الحاسمة اللازمة لتحقيق أهداف الحرب وتحسين الوضع الاستراتيجي لدولة إسرائيل”.

وتابع أن هذا الامتناع عن اتخاذ قرارات حاسمة “يضر عملياً ، بالوضع الاستراتيجي والأمن القومي لدولة إسرائيل”.

وأضاف : “لقد اخترقت الاعتبارات الخارجية والسياسية غرف النقاش. لذلك ، هذا هو وقتنا لمغادرة الحكومة”.

وكان نتنياهو قد دعا رئيس كتلة “المعسكر الوطني” بيني غانتس للتراجع عن قرار الانسحاب من حكومة الطوارئ الإسرائيلية التي تشكلت في أعقاب الحرب على غزة ، ودعاه إلى “عدم التنازل عن الوحدة”.

وذكر نتنياهو في بيان مقتضب في حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي جاء فيه أن “هذا زمن الوحدة وليس زمن الانقسام. ويجب أن نبقى متحدين من الداخل في مواجهة المهام الكبرى التي تنتظرنا. أدعو بيني غانتس : لا تترك حكومة الطوارئ ، لا تتخلَّ عن الوحدة”.

وقبل ساعات قليلة، أعلن قائد فرقة غزة في الجيش الإسرائيلي آفي روزنفيلد استقالته في رسالة بعث بها إلى رؤساء بلديات غلاف قطاع غزة ، مؤكداً فيها أنه “فشل في مهمة حياته بالدفاع عن الغلاف”.

وقال محللون سياسيون إن استقالة غانتس قد تشير أيضا إلى تضاؤل فرص نجاح أحدث الجهود الرامية لوقف إطلاق النار ، ويرون أن احتمال التوصل إلى اتفاق كان سيعني ترجيح بقائه في منصبه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى