أخبار عالميةسياسة

رغم تصاعدت التحذيرات .. رئيس الوزراء الصهيوني يطلب من الجيش إخلاء رفح من المدنيين و”القضاء” على حماس

هرمز نيوز : وكالات

Advertisement
shamehk2

حذرت دول عربية ومنظمات إنسانية من تداعيات الهجوم الصهيوني المحتمل على مدينة رفح الواقعة جنوب قطاع غزة ، والتي تُشكّل ملاذا أخيرا للنازحين من الحرب.

من جانبها ، حذرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من ارتكاب الاحتلال مجازر في رفح المكتظة بالنازحين الذين يعيشون في ظروف إنسانية قاسية.

Advertisement
maharat

وحذر المكتب الإعلامي الحكومي في غزة من كارثة ومجزرة عالمية في حال اجتاح الجيش الصهيوني محافظة رفح.

ودعت دولة قطر مجلس الأمن الدولي إلى تحرك عاجل يحول دون اجتياح الجيش الصهيوني رفح ، وأدانت بأشد العبارات التهديدات الصهيونية باقتحام هذه المدينة.

من جانبها ، أعربت الخارجية السعودية عن قلقها من التهديد الصهيوني باجتياح رفح ، وحذرت من تداعيات بالغة الخطورة.

وقالت الإمارات حسب وزارة الخارجية إنها تحذر من إقدام الكيان الصهيوني على عملية عسكرية في رفح المكتظة بالنازحين الفلسطينيين.

وبدورها ، قالت الخارجية الألمانية إن أي هجوم يشنه الجيش الصهيوني على رفح سيكون بمثابة كارثة إنسانية.

كما عبّرت الخارجية الكندية عن قلقها من التقارير المتعلقة بشأن عملية عسكرية صهيونية في رفح.

من جانبه ، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ، إن الولايات المتحدة لن تدعم عملية عسكرية في رفح “بدون تخطيط جدي”.

وقال نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية في مؤتمر صحفي ، إن “بدء مثل هذه العملية الآن دون تخطيط وقليل من التفكير في منطقة تؤوي مليون شخص سيكون بمثابة كارثة”.

وحذر المجلس النرويجي للاجئين ، في بيان صحفي ، من أن رفح قد تتحول قريباً “إلى منطقة سفك دماء ودمار سيعيشه الناس”.

وكان مكتب رئيس الوزراء الصهيوني ، قال في بيان الجمعة ، إنه أمر الجيش بالتخطيط “لإخلاء” رفح من المدنيين و”القضاء” على حماس ، في المدينة الواقعة جنوب قطاع غزة ، على الحدود مع مصر.

ويعتقد أن أكثر من 1.3 مليون شخص يتواجدون في رفح ، غالبيتهم نزحوا من أجزاء أخرى من غزة ، وفقا للأمم المتحدة.

وتابع البيان : “إنه من غير الممكن القضاء على حماس وإبقاء “أربع كتائب لها في رفح”.

وأضاف : “من ناحية أخرى ، فمن الواضح أن عملية واسعة النطاق في رفح تتطلب إخلاء السكان المدنيين من مناطق القتال”.

وأردف: “ولهذا السبب ، وجه رئيس الوزراء الجيش الصهيوني ومؤسسة الدفاع بعرض خطة مزدوجة على الحكومة لإجلاء السكان وتفكيك الكتائب (التابعة لحماس)”.

جدير بالذكر أن رفح هي آخر مركز تجمع سكاني كبير في غزة لا يحتله الجيش الصهيوني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى