حوارات

“شبابنا عمادنا “

بقلم : حمد بن صالح العلوي

القراء الأعزاء..

طاب يومكم ، صباحكم ومساؤكم ، وجل أوقاتكم ، وتكونون في سعادة وهناء.

قبل أيام حضرت اللقاء الذي نظمه مكتب المحافظ -محافظة جنوب الشرقية – والذي عقد في قاعة الريم الملكية بولاية الكامل والوافي ، كان لقاء عفويا ، إلتقى خلاله  المحافظ ونائب والي الكامل والوافي ، مع الشباب ، وخلال اللقاء ، أجريت حواراً مع مقدمة المبادرة الشبابية ، وهي الأستاذة ابنة الكامل والوافي ، بلدة الوافي تحديدا ، سالمة بنت هلال بن ناصر الراسبية.

سالمة الراسبية باحثة تربوية ورائدة أعمال وناشطة إجتماعية ، وكان الحديث معاها عابراً ، لكنه يحتوي على معان عميقة وفكر واع.

سألتها عن فكرة المبادرة ؟

قالت الراسبية عن فكرة المبادرة :

في البداية أسجل شكري وتقديري على إتاحة الفرصة لي ، للحديث عن مافكرت وتوكلت على الله فيه ، وهو فكرة تخصيص مصنع نسائي متكامل للأعشاب العلاجية والزيوت المحلية الطبيعية.

والهدف الرئيسي : هو تمكين المرأة الحرفية في الصناعة وتطوير الاقتصاد وزيادة دخل الفرد ، وعمل منتجات محلية الصنع من زيوت وأعشاب وغيرها بالإستعانة بالشركات المختصة والخبراء في هذا المجال ، وكذلك تدريب النساء على الصناعة المحلية بدلا من الاستيراد ، حيث أن هيئة البيئة توفر شتلات ،  وتوصي بزراعتها في أماكن مناسبة بالولاية كون الولاية تعتبر من الولايات الريفية ، حيث تتوفر بها أرض خصبة ومياه عذبة،  ويمكن من خلال ذلك توسعة المشروع  لاحقا.

وسألتها ماهى الآلية لتنفيذ المشروع؟

قالت المرحلة الأولى : سيكون فيه بناء المصنع ، ومن ثم الاستعانة بالمختصين من وزارة التنمية الزراعية وهيئة البيئة لزراعة الشتلات في بيوت خضراء ،وجلب الخبراء.

والمرحلة الثانية : تدريب الأيدي العاملة العُمانية قسم للزراعة ، وقسم لصناعة الزيوت واستخراجها ، وقسم لحصد الأعشاب وتجفيفها ، وقسم للتعليب والتغليف ،  وقسم للتسويق والتوزيع ، وقسم للمتابعة والاشراف والتنفيذ.

وماهى الفئات المستهدفة للعمل في المشروع؟

قالت : الفئة المستهدفةالحرفيون بالولاية من “النساء والرجال من جميع الأعمار”.

وماهى الجدوى الاقتصادية من المشروع و”النتائج المتوقعة”؟

قالت توفير فرص عمل للباحثات ، والباحثين عن العمل والحرفيات من خلال الاستفادة القصوى من مهاراتهن وخاصة المنتسبات لجمعية المرأة العُمانية بالولاية وبالتالي التقليل من أعداد الباحثين عن عمل.. وكذلك رائدات الأعمال بالمنازل ورواد الأعمال ، وتقليل الاعتماد على العمالة الوافدة ، إضافة إلى توفير فرص تسويقية للمنتجات المحلية ، وأن يكون هناك منافذ بيع.

وفي ختام اللقاء قالت : سالمة بنت هلال بن ناصر الراسبية راجية قبول المبادرة شاكرة كل من وقف بجانبها سائلة الله تعالى التوفيق.

القراء الأعزاء..

نرفع أكفنا داعين الله تعالى أن يحفظ شبابنا ، بنين وبنات ، وأن يحفظ قائد البلاد ، صاحب الجلالة السلطان هيثم من طارق آل سعيد – حفظه الله ورعاه – ، وندعو الله تعالى أن يعم بلادنا الأمن والأمان..اللهم آمين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى