تكنولوجياشركات

“يونيفونك” تستعرض أحدث حلول المحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي

في معرض "سيملس الشرق الأوسط 2024"

دبى : هرمز نيوز

Advertisement

تستعرض “يونيفونك”، المنصة الرائدة في حلول تواصل العملاء والبرمجيات كخدمة (SaaS) في منطقة الشرق الأوسط ، التطور الملفت الذي حققته في مجال حلول التواصل القائمة على المحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي في معرض “سيملس الشرق الأوسط 2024”. وتغتنم الشركة الفرصة التي يُتيحها المعرض لاستعراض حزمة أتمتة رحلة العميل، إضافةً إلى التأكيد على التزامها بتسخير الأتمتة لإحداث تغيير جذري في مجال التفاعل مع العملاء.

وبينما تُحدِث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلّم الآلة تحوُّلاً جذريًا في سُبل تواصل الشركات مع عملائهم، تُعتبر حزمة الحلول البرمجية التي تعتزم “يونيفونك” عرضها خلال الحدث تأكيدًا جديدًا على التزام الشركة بتعزيز التفاعل مع العملاء وترسيخ مكانتها كجهةٍ رئيسية وفعّالة في منظومة التواصل في المنطقة.

Advertisement

وتستند “يونيفونك” على رؤية قائمة على تعزيز العلاقات مع العملاء والارتقاء بتجربة العميل مع العلامات التجارية لطرح حلول مبتكرة مثل روبوتات الدردشة للمحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي التي تعرضها الشركة في “سيملس الشرق الأوسط 2024”. ويتماشى ذلك مع الأهداف الطموحة لرؤية “نحن الإمارات 2031” التي تهدف إلى تعزيز الابتكار التكنولوجي والتحوّل الرقمي عبر مختلف القطاعات في المنطقة.

وتمدّ “يونيفونك” عملاءها بتجارب متعددة القنوات بما يتماشى مع مبادرات التحوّل الرقمي لكلٍ منهم. ونجحت الشركة بتوسيع مجموعة حلولها القائمة على الذكاء الاصطناعي من خلال استحواذها على شركة سيستك “Sestek” عام 2022، ما ساهم بحصولها على قدرات إضافية في حُزم المحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي. وتستعين الشركة ببرمجيات الأتمتة والتنسيق التي لا تتطلّب كتابة تعليمات برمجية لتُسهّل إجراء مراسلات تجارية حديثة وموثوقة وفعالة عبر مختلف القطاعات.

وقال أحمد حمدان ، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسِّس في شركة “يونيفونك”: “تسعى يونيفونك إلى وضع معايير جديدة لتعزيز تفاعل العملاء من خلال أتمتة المحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي بما يتماشى مع رؤية “نحن الإمارات 2031″. ونهدف في الوقت نفسه إلى تزويد عملائنا بتجربة آمنة رفيعة المستوى تراعي القوانين واللوائح وتعزز ثقتهم بخدماتنا، فاعتمادنا على الأتمتة سيسهم في تعزيز فعالية التواصل مع عملائنا وشركائنا على حد سواء، وتخفيض التكاليف والاستخدام الأمثل للموارد المالية. وتوفر برمجية المحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي تفاعلات مخصّصة ومرنة عبر مختلف قنوات التواصل مما يساعد على تأسيس علاقات طويلة الأمد بين العملاء”.

وأضاف قائلاً : “بصفتها شركةً رائدة في مجال المحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي في منطقة الشرق الأوسط، تستعرض يونيفونك إمكانيات الذكاء الاصطناعي في إحداث تحّول ملموس في التفاعل مع العملاء ليغدو أكثر تجاوباً وديناميكيةً. وتُسلّط أحدث الابتكارات التي عرضناها في “سيملس الشرق الأوسط 2024″ الضوء على التزامنا بمساعدة الشركات في المنطقة على إعادة تصوّر استراتيجيات التواصل الخاصة بها”.

ويمثل اعتماد “يونيفونك” لحلول المحادثات المدعومة بالذكاء الاصطناعي لأتمتة رحلات العملاء نقلةً نوعية ذات تأثيرات واسعة النطاق على الشركات. وتستعين الشركة بمنصات مثل الواتساب، لتعزيز التفاعل وتحسين أداء استراتيجيات التسويق. وتنطلق الشركة من رؤية مستقبلية تُتيح لها إعادة تصوّر تجارب العملاء وإجراء تغييرات على سياسة الاتصال التجاري للشركة.

وتتيح أتمتة المحادثات التسويقية من “يونيفونك” للشركات الانخراط في محادثات متعددة القنوات، ودمج الأنظمة، ووضع محفزات تقود عملائهم إلى اتخاذ الإجراءات المرجوة، ما يُعزز الثقة في استراتيجيات التسويق الرقمي. وتُوفر “يونيفونك” تتبعاً شاملاً لأداء الحملات التسويقية على منصات مثل “إنستجرام” و”فيسبوك” من خلال إجراء تحليل تفصيلي لغايات التحسين.

كما يؤدي امتلاك الشركة لقدرات أتمتة دعم العملاء إلى إحداث تحوّل جذري في دعم العملاء بالاستعانة بتقنيات الأتمتة المختلفة. ومن خلال تزويد الوكلاء برؤية شاملة للمحادثات وسجل الشراء والعديد من الميزات والخصائص الأخرى، تعمل “يونيفونك” على تعزيز التفاعلات وتحسين رضا العملاء. ليشكل ذلك تأكيدًا إضافيًا على التأثير الإيجابي للدعم المؤتمت لخدمة العملاء.

وفي ظلّ التطورات المتسارعة التي تشهدها تقنيات الاتصالات، تدعم منصة التفاعل مع العملاء من “يونيفونك” العلامات التجارية لبناء المزيد من حلقات التواصل بكل سهولة وبشكل مباشر مع العملاء عبر مختلف القنوات. وتُساعد المنصة الشركات على الاستفادة من التقنيات المتقدمة ومنظومة التكامل الفعّالة لتوفير رحلات عملاء مُخصصة ومتعددة القنوات.

وتُقدّم الشركة خدمات متعددة وفريدة، حيث تنشئ نظام تواصل مُخصّص يُعزز العلاقة بين العلامات التجارية والعملاء. بالإضافة إلى ذلك، تُعدّ مشاركة “يونيفونك” في “سيملس الشرق الأوسط 2024” وتركيزها على أتمتة المحادثات التسويقية وأتمتة دعم العملاء، شهادةً واضحةً على خبراتها العميقة في الاستراتيجيات المتقدّمة للتفاعل مع العملاء التي تعتمد على الدمج الفعّال لحلول البرمجيات كخدمة وأحدث التقنيات المتاحة.

ومن خلال مشاركتها في “سيملس الشرق الأوسط 2024″، أحد أكبر الفعاليات التقنية في المنطقة التي تركز على ابتكارات المدفوعات والتكنولوجيا المالية وتجارة التجزئة والتجارة الإلكترونية، تسلِّط “يونيفونك” الضوء على دورها الرئيسي بصفتها شركة مُبتكِرة ورائدة في مجال الاتصالات المدعومة بالذكاء الاصطناعي. والجدير بالذكر أنّ فعاليات هذا الحدث قد انطلقت في 14 مايو 2024 في مركز دبي التجاري العالمي وتستمر حتى 16 مايو 2024.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى