صحة

المستشفى السلطاني يستخدم تقنية حدثية لعلاج الأورام

أدخل المركز الوطني لعلاج الأورام بالمستشفى السلطاني تقنية علاجية حدثية تسمى الجراحة الإشعاعية الدقيقة للجسم (SPRT) تعد الأولى من نوعها في السلطنة وتستهدف المرضى الذين يعانون من أورام سرطانية في الكبد والرئة والعمود الفقري في مراحلها المتقدمة وفق معايير يحددها الطاقم الطبي المشرف على علاجهم، وتأتي  هذه التقنية العلاجية بهدف تعزيز نسبة استجابة المريض للعلاج والمساهمة في تقليص الألم الذي قد يعاني منه مرضى الأورام في المراحل المتقدمة إضافة إلى رفع مستوى جودة حياة المرضى وقدرتهم على مزاولة الأنشطة الحياتية الأساسية.

وصرحت الدكتورة ثريا الحجرية رئيسة قسم العلاج بالإشعاع في المركز الوطني لعلاج الأورام بأن هذه التقنية تساهم في تعزيز فعالية العلاج الإشعاعي التقليدي، وذلك عبر تركيز الإشعاع على المكان المعالج مما يحقق وصول جرعة أكبر للجزء المعالج وهو ما ينتج عنه فعالية أكبر إلى جانب تقليص المضاعفات الناتجة لاسيما حماية الأنسجة المجاورة بالجسم. وأضافت الحجرية: قسم الإشعاع بالمركز الوطني يمتلك أحدث المعدات والأجهزة الطبية في هذا المجال مع مواكبته التقدم التكنولوجي والتطورات التي يشهدها العلاج بالإشعاع.

ومن جانبها أشارت إقبال العامرية رئيسة الفيزيائيين الطبيين بالقسم إلى أن تدشين هذه التقنية تطلب جهدًا ودقة متناهية، حيث قام فريق الفيزياء الطبية بالمركز بعمل اختبارات وقياسات الجرعة الإشعاعية التي سيعالج بها المرضى، وذلك لكون هذه التقنية تتطلب جرعات عالية من الإشعاع، و كان لزامًا علينا التأكد من سلامة وجودة الأجهزة المستخدمة بالإضافة لدقة التخطيط العلاجي المستخدم قبل بدء علاج أي مريض وفقًا لمعايير دولية في مجال العلاج الإشعاعي، الجدير بالذكر أن المركز الوطني لعلاج الأورام بالمستشفى يعد من أفضل المراكز التخصصية في علاج الأورام في الشرق الأوسط والعالم، ومجهز بأحدث المعدات والأجهزة الطبية ويسعى المركز جاهدًا لمواكبة آخر ما توصل إليه الطب من الأساليب والتقنيات التشخيصية والعلاجية في مجال الأورام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى