بنوك و استثمار

“حل كابيتال” تفوز بمسابقة “Visa في كل مكان” لعام 2024 في سلطنة عُمان

مسقط : هرمز نيوز

Advertisement

أعلنت شركة Visa عن أسماء الفائزين في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وسلطنة عُمان في نسخة عام 2024 من مبادرة “Visa في كل مكان” ، وهي برنامج عالمي مفتوح للابتكار ومسابقة تتنافس فيها شركات التكنولوجيا المالية الناشئة على إيجاد حلول فعالة لتحديات المدفوعات والتجارة. وبالإضافة إلى الجوائز المالية، يحصل الفائزون في هذه المبادرة على شهرة عالمية واسعة ومصادقة من إحدى أكثر العلامات التجارية موثوقية في العالم.

فازت “حل كابيتال”، وهي عبارة عن منصة تكنولوجيا مالية للتمويل المباشر المتوافق مع الشريعة الإسلامية، ملتزمة بإعادة تعريف الوصول إلى التمويل للشركات متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة والأفراد الذين يفتقرون إلى خدمات التعامل مع البنوك بالمركز الأول في سلطنة عُمان وحصلت على جائزة مالية قدرها 15,000 ريال عُماني (40,000 دولار أمريكي). وستنتقل الشركة الآن للمشاركة في النهائيات الإقليمية لمبادرة “Visa في كل مكان” لمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، والتي ستقام في 23 يوليو القادم للتنافس على جائزة إجمالية قدرها 7,700 ريال عُماني (20,000 دولار أمريكي).

Advertisement

كما فازت “موني لوب”، جمعية ادخار وائتمان رقمية بالتناوب تستخدم نظام “اعرف عميلك” ومجموعة من المستخدمين المدققين لضمان خفض المخاطر على المستخدمين في نهائي مبادرة “Visa في كل مكان” في المملكة العربية السعودية وحصلت على جائزة مالية قدرها 15,000 ريال عُماني (40,000 دولار)، كما حصلت الشركة الفائزة في البحرين “سي إن بي سكيور”، مزود حلول متكاملة لجهات الإصدار لاعتماد رمز التحقق CVV الديناميكي والبطاقات الافتراضية، على جائزة مالية قدرها 15,000 ريال عُماني (40,000 دولار).

قدمت النسخة الثالثة من مبادرة “Visa في كل مكان” “جائزة التأثير” للشركة التي توفر حلاً يُحدث تأثيراً اجتماعياً إيجابياً في المجتمعات التي تعمل فيها Visa، مثل المبادرات الرامية إلى تعزيز الشمول المالي، أو ترسيخ الاستدامة، أو حماية البيئة. وقد تمكّنت الشركة البحرينية “ريالايز”، مزود حلول السيولة النقدية الذي يوفر سهولة الوصول إلى المنتجات المالية للأفراد ذوي الدخل الذي يمكن تنبؤه مستقبلاً، من حصد جائزة التأثير في نسخة المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وسلطنة عُمان وحصلت على جائزة مالية قدرها 3,800 ريال عُماني (10,000 دولار أمريكي).

وقال مانيش غوتام، المدير الإقليمي لشركة Visa في سلطنة عُمان: “يسعدنا الإعلان عن الفائزين بالنسخة الثالثة من مبادرة ’ Visa في كل مكان‘ في المملكة العربية السعودية ومملكة البحرين وسلطنة عُمان. تهانينا للشركة العمانية “حل كابيتال”. لقد قدم المشاركون في النهائيات حلولاً مبتكرة أظهرت عمق الموهبة والإبداع في منظومة التكنولوجيا المالية في السلطنة، ونأمل لهذه الحلول أن تساهم في الارتقاء بمشهد المدفوعات في السلطنة إلى آفاق جديدة”.

وأضاف: “تتمتع شركات التكنولوجيا المالية في سلطنة عُمان بإمكانات كبيرة تؤهلها لتعزيز المدفوعات الرقمية وتحسين المشهد الاقتصادي للمنطقة عموماً، لا سيما من خلال توفير الخدمات المالية للمجتمعات التي تعاني نقصاً فيها. ونتطلع إلى التعاون مع الفائزين لرسم ملامح مستقبل جديد لقطاع المدفوعات في السلطنة وخارجها”.

عرض المتسابقون الذين وصلوا إلى القائمة النهائية حلولهم للعديد من التحديات المستقبلية التي تواجه قطاع المدفوعات. وضمت لجنة التحكيم نخبة من خبراء القطاع بمن فيهم نزار الحيدر، المدير العام لمبادرة “فينتك السعودية”؛ ويوسف النفيعي، نائب الرئيس التنفيذي لتطوير الأعمال والخدمات المالية في شركة “بنفت”؛ وماجد العامري، الرئيس التنفيذي لشركة “ثواني للتقنيات”؛ وجودفري سوليفان، نائب الرئيس الأول ورئيس الاستراتيجية لمنطقة وسط وشرق أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة Visa؛ وملك الصفار، مدير عام شركة Visa في البحرين؛ وتيريشيني بيتر، نائب الرئيس والمدير المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في شركة Visa.

وللوصول إلى فهم أفضل للتحديات والفرص التي تواجهها شركات التكنولوجيا المالية في دول مجلس التعاون الخليجي، كلّفت Visa بإجراء دراسة مستقلة حددت موضوعات التمكين الرئيسية. وفيما يلي الموضوعات الرئيسية التي كشفت عنها دراسة “فهم مشهد التكنولوجيا المالية – دول مجلس التعاون الخليجي”:

المشهد العام

  • 71% من نمو التكنولوجيا المالية في دول مجلس التعاون الخليجي يرجع إلى الدعم الحكومي والمبادرات التنظيمية.
  • أهم ثلاثة مصادر للتمويل: الشركات الاستثمارية (25%)، والمستثمرون الملائكيون (21%)، والتمويل الذاتي (19%).
  • 73% من شركات التكنولوجيا المالية ترى أن الذكاء الاصطناعي سيلعب دوراً محورياً في نموها المستقبلي.
  • 58% من شركات التكنولوجيا المالية أكدت أن المدفوعات هي المجال الناشئ الأبرز في القطاع.
  • ميل متزايد للتعاون بين البنوك وشركات التكنولوجيا المالية دول مجلس التعاون الخليجي لتلبية احتياجات مختلف شرائح العملاء.

الآفاق الجديدة

  • المدفوعات هو القطاع الأكبر وسيواصل نموه
  • نمو كبير في خدمة “اشتر الآن وادفع لاحقاً” / حلول التقسيط
  • الذكاء الاصطناعي يخلق فرصاً جديدة
  • شبكة الويب 3.0 تتحول إلى واقع ملموس
  • بروز العملات المستقرة والعملات الرقمية للبنوك المركزية كتوجه ناشئ
  • العملات المشفرة لا تزال تحظى باهتمامٍ كبير
  • الخدمات المصرفية المفتوحة يُحفّز ظهور جيلٍ جديدٍ من شركات التكنولوجيا المالية الناشئة.

فهم الثغرات

  • 70% من مؤسسي شركات التكنولوجيا المالية يشيرون إلى أن دافعهم الأساسي هو تلبية احتياجاتٍ محددةٍ للسوق، ويشير 61% منهم إلى أنهم يسعون لسدّ فجوة في الخدمات المالية
  • 40% من شركات التكنولوجيا المالية تجد صعوبة في استقطاب المواهب والاحتفاظ بها
  • 25% من شركات التكنولوجيا المالية تواجه صعوبة في بناء الثقة مع العملاء

التوسع الدولي

  • أسواق الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية تجتذب 90% من شركات التكنولوجيا المالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للتوسّع فيها خلال العامين القادمين وذلك بفضل حجم الأسواق والأطر التنظيمية المتقدمة والمزايا الضريبية والدعم التمويلي.
  • 56% من شركات التكنولوجيا المالية في دول مجلس التعاون الخليجي تسعى إلى التوسع الجغرافي كجزء من خارطة طريقها للنمو.
  • النجاح يتطلب وجود إطار تنظيمي متسق.

منذ إطلاقها في عام 2015، ساعدت مبادرة “Visa في كل مكان” ما يزيد على 15,000 شركة ناشئة من أكثر من 100 دولة في الحصول على تمويلات يتجاوز مجموعها 48 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى