آراء

القاهرة .. وفوضى الحواس

بقلم ✍️ ‏: رانيا حدادين

ما إن تجلس على زاوية المقعد باحدى مقاهي النيل ، إلا وتدرك بأنك في حالة فوضى حواس ، يجتمع في مخيلتك كل المعاني والاضرابات والسعادة ، تراقب السياحة وتصنفها ، تراقب العطاء والاحترام نوعية الأكل طريقة الشعوب بالتعاطي مع كل التفاصيل ، تجد الدمعة والفرحة والعديد من الذكريات تجتمع بثواني لا تدرك إلى أين ذهبت بأفكارك أشعلت الذاكرة ، و بدأت بالتسجيل دون أن تدرك متى وما الصورة النمطية التي جعلتك تسجل الأحداث بتسلسل مختلف عن غيرك فكلن منا له حكاية يربط أوتارها بمجرد أن تأثر بكلمة أو بمقطع لأم كلثوم أو بكلمة من شخص هادي .
طالما سمعنا ان مصر أم الدنيا ، والنيل اللي يشرب منه يرجعله ، ما ان تصل القاهرة الا وبداخلك سؤال لماذا أم الدنيا ولا أنكر في كل مرة اسأل نفسي لماذا ؟!
ولا أجد اجابة حقيقية بل أدرك أنها كالأم تحتضنك ولا تدرك قيمتها الا عندما تطير طائرة العودة وتشعر أنك فقدت الكثير من المشاعر وتعود للملمت ما بداخلك من فوضى أحببتها وتنكر أنك مستمتع بحينها.
في العادة وخلال الحياة يكتم الإنسان فرحه في قلبه ، ويظنّ أنه اختفى، فيظهر فجأة في الوقت الخطأ ، وللأسباب الخطأ ، وللناس الخطأ ، إنها رذيلة عدم خوض المعارك في وقتها”.
في القاهرة المعركة قائمة أمامك تخوضها بحرية وتجرد رغم أنهم من الشعوب المحافظة لكن الانفتاح الفكري هو الانفتاح الحقيقي وليس انفتاح الممارسات الخارجية بتقبل الآخر بمظهر متحفظ أو متمرد هذا هو الشعب المصري العريق الذي اعتاد على نمط احترام السائح لمصلحة الوطن الذي طالما فضلها عن روحه .
نحن نحتاج إلى الهدوء !!
‏إلى الراحة !!
‏ضجيج القلب لا ينتهي !!
‏حتى أصبحت أرواحنا رماد !!
‏نحزم أمتعتنا للرحيل ..
‏للهروب ..
‏ثم تُسرق !! الفوضى ونرغب أن نبقى بداخلها ،،، ألم اخبركم من البداية بأن مصر فوضى للحواس مختلفة.
في عالمنا نطالع مواقع التواصل الاجتماعي في الصباح ينشرون لنا صور الشاي والقهوة وكأننا نحن نشرب البنزين . .وهم ينعمون برغيد العيش تعبيراً عن المزاج الرايق وفي المساء أخبار تشعرك بأن الحياة اقتربت على الآخرة ويجب أن تدرك الصلاة والتعبد والا فاتك قطار الطاعة حياة متعبة ،،،
يومًا بعد يوم عرفت معنى أن لا يصبح لنا هدف سوى أيام هادئة، نمرها دون أن يموت فينا شيء ، دون أن اعلق على كل تفاصيل صغيرة لا تضيف لحياتي شيء .
وأن العجوز عندما قالت أتمنى لك يوماً خالياً من الأغبياء كانت تجيد لعبة الحياة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى