ثقافة وفن

وصية محمود ياسين لشهيرة قبل وفاته

قالت الفنانة المصرية شهيرة، أن زوجها الراحل الفنان محمود ياسين كان هو الحياة بالنسبة لها، متابعة: “الحياة دي خلاص راحت بعد رحيله”.
وأضافت شهيرة، خلال لقائها في برنامج واحد من الناس على قناة الحياة، أن “آخر مشهد لمحمود ياسين كان بالمستشفى، وأجهزة جسمه بدأت بالضعف وبالرغم من ذلك كانت حالته الذهنية عالية جدا ومركز في كل حاجة”.
وتابعت: “اعتقدنا أنه شفي، وآخر أربعة أيام أصبت بنزلة شعبية والدكاترة منعوني من زيارته، وكنت بكلمه في التليفون وقالي: “خدي بالك من نفسك والأولاد”، مضيفة، “مش قادرة أتخيل إنه مات، مش قادرة أتخيل إني بعمل حوار معاك دلوقتي ومحمود مش موجود، دايما بدعي ربنا وبقوله: يا رب خليني أصدق”.
وروت شهيرة، تفاصيل مكالمتها التليفونية الأخيرة مع محمود ياسين قبل رحيله، حيث قالت إن “عمرو خلاه يكلمني في التليفون للمرة الأخيرة، قولتله: إزيك يا محمود، قالي: إزيك يا حبيبة قلبي، قولتله: أنت عارف مين معاك؟ قالي: إزاي بتسألي السؤال ده، قولتله: معلش أصل صوتي متغير بسبب إني تعبانة ومش عارفة أجيلك، قالي: سلامتك يا حبيبتي”.
وقالت، إن العمل الفني كان حياة محمود ياسين، لافتة إلى أنه حتى آخر أيامه كان يسألها عن سر عدم نزوله للعمل، وكانت تخبره أنه مريض وبمجرد تعافيه سيعود للتمثيل
وأعلنت أسرة الفنان المصري، محمود ياسين، وفاته في الساعات الأولى من صباح الأربعاء 14 أكتوبر عن عمر ناهز 79 عاما بعد صراع طويل مع المرض، وأقيم عزاؤه بعدها بيومين في أحد المجمعات السكنية بمدينة الشيخ زايد في القاهرة، وحضره العديد من الفنانين، من أبرزهم محمد رمضان وعبد الرحمن أبو زهرة وإلهام شاهين ومحمود حميدة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى