ثقافة وفن

أنا إمرأة يا سيدي

بقلم : د. إيمان زقزوق

إنا إمرأة

ياسيدي

حطمتها الأقدار

لا يحق لها أن تُحب أن تختار

أن يُشرق وجهها في وضح النهار

أنا إمرأة مقيده بآلاف الأعذار

إمرأة عربية قلبها صندوق من الأسرار

يحسبها من حولها

بُنيان شامخ وهو أوشك على الإنهيار

أنا إمر أة  تعرف معنى الحب وغيرتها زفرات  من نار

تُحب في صمت وحبها بركان أوشك علي الإنفجار

تؤثرني كلمات العشق لو تلوتها ليلاً ونهار

أقرأ نفسي بين الكلمات

وبين قوافي الأشعار

أنا إمرأة حطمتها الظنون وأبكتها الأقدار

عالمها دفئ وملئ بالأسرار

إبتسامتها ممزوجة بالحزن ودموعها تجرفك كالأنهار

كلمة تهيم بها عشقٱ

ونظرة تجعلها تنهار

إقترب أو إبتعد فلك حرية الإختيار

أتقبل أعذارك وأُخفيك عن الأنظار

وأعلم أنك في بعدي لا تطيق الإنتظار

وفي قربي تتقلب على جمر النار

أنا امرأة  حطمتها الأقدار

قلمُها رفيقها ويعلم ما يجول في صدرها وأدق الأسرار

حبرها دموع العين وكلماتها أنين ودمار

تقرأها بين الأوراق والأشعار

كشجره تساقطت أوراقها

وما زالت تطرح ثمار

أنا ياسيدي قلبي ممنوع من الإقتراب أو الإيجار

إما أن تتملكه أو لا تطيل الإنتظار

فتقبل أعذاري أو إخفيني عن الأنظار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى