فعاليات

تحت عنوان “توسيع النطاق : حرية الأديان والمعتقدات” “السياحة البحرينية” تشارك بالمعرض المصاحب لمؤتمر الاتحاد الأوروبي والبحرين

المنامة : د. محمد النحاس

أعلنت هيئة البحرين للسياحة والمعارض عزمها المشاركة في المعرض المصاحب لمؤتمر الاتحاد الأوروبي والبحرين.

“توسيع النطاق: حرية الأديان والمعتقدات”، والذي تنظمه جمعية “هذه هي البحرين” تحت رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المعظم حفظه الله ورعاه ، والمقرر إقامته خلال الفترة من 30 مايو وحتى 1 يونيو 2022 في فندق الخليج ، وذلك إلى جانب عدد من المؤسسات البحرينية الحكومية والأهلية والخاصة وبحضور وفد من الاتحاد الأوربي.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة الدكتور ناصر قائدي إن هذه المشاركة تهدف إلى التعريف بحضارة وعراقة مملكة البحرين التي تمتد لأكثر من خمسة آلاف عام ، وما تشهده البحرين على هذا الصعيد من تآخي وتسامح وتعايش مشترك يجعلها قبلة لكثير من الزوار والسياح حول العالم.

وأضاف الدكتور قائدي أن فريق هيئة البحرين للسياحة سيركز في جناحه خلال المعرض على إبراز الصورة المشرقة للبحرين وتنوعها الحضاري والإنساني والعرقي والديني الذي يعتبر عامل جذب سياحي بالغ الأهمية ، خاصة وأنه ينعكس على طبيعية الشعب والمجتمع البحريني المتسامح والذي يرحب بالآخر ويتعامل معه بأريحية تامة.

وأشار إلى وجود الكثير من المقاصد السياحية ذات الصفة الدينية، لافتا إلى أن البحرين تحتضن اليوم أكبر كنيسة كاثوليكية في المنطقة (كاتدرائية سيدة العرب) إلى جانب عشرات الكنائس والمساجد والمعابد وكنيس يهودي ، كما تضم أول معبد للهندوس في منطقة الخليج قد بني في المنامة ، قبل مائتي سنة على الأقل ، ولاتزال في البحرين مقبرة لليهود الذين قدموا اليها من العراق ، كما ويوجد فيها كنيس لازال قائمًا.

وأكد أن هيئة البحرين للسياحة والمعارض معنية أيضا في الترويج لمملكة البحرين كدولة تعمل على نشر ثقافة السلام والتسامح ودعم جهود المجتمع الدولي في ترسيخ قيم الوسطية والاعتدال ، إضافة إلى تقدمها في مجال حماية حقوق المرأة والطفل والعمال وغيرها من الفئات ، وهو ما يمنح الزائر والسائح مزيدا من الثقة والطمأنينة ، والرغبة في استكشاف المزيد عن البحرين كدولة حضارية متقدمة ملتزمة بحماية حقوق الإنسان ويعيش الناس فيها بأمن وازدهار وسلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى