فعاليات

الاتحاد الدولي للصحفيين يستعرض آلياته تجاه بعض الظواهر الاجتماعية..

مسقط : هرمز نيوز

تواصلت بمركز عُمان للمؤتمرات والمعارض اليوم أعمال المؤتمر العام للاتحاد الدولي للصحفيين “الكونجرس” الحادي والثلاثين الذي تستضيفه سلطنة عُمان ممثلة جمعية الصحفيين العُمانية ويستمر حتى الثالث من يونيو الجاري.

وناقش المجتمعون سياسة الاتحاد الدولي للصحفيين تجاه بعض الظواهر الاجتماعية ، إضافة إلى ذلك عقد اجتماعا لهيئة الرئيس واللجان ، وبعدها تم عرض تقرير الأمين العام.

وتم عرض رسالة تضامن ( فيديو أودري أزولاي) والتي قدمها المدير العام لليونسكو وماتجاز جرودين ، مجلس أوروبا يتم منً خلاله مناقشة مواضيع متعددة حول النقابات في العمل بإدارة كل من جيرمي دير ( DJS / IFJ ) الهيئة و ميشيل ستانستريت منً( اتحاد صحفيي بريطانيا وايرلندا ) و أميرة محمد من ( نقابة الصحفيين التونسيين ) ، و كارلا عودنسي من ( فاتبرين / الأرجنتين ) ، و جون شليوس من ( اتحاد الكتاب / الولايات المتحدة الأمريكية ).

وصاحب المؤتمر ندوة حول( الاعلام العُماني في الاندماج الرقمي)  بتنظيم من جامعة السلطان قابوس ممثلة في قسم الإعلام كلية الآداب والعلوم الاجتماعية والذي يأتي بالتزامن مع المؤتمر الدولي للصحفيين ( الكونجرس ٣١ ).

ويشهد الموتمر في الفترة المسائية  عددا  من الفعاليات ضمن البرامج المعدة من أعمال المؤتمر شملت اللقاءات الإقليمية ممثلة  بقارات إفريقيا و أمريكا الشمالية ، وأمريكا الجنوبية و آسيا المحيط الهادئ و الشرق الأوسط والعالم العربي تم  خلاله عرض خلالها اجتماعات اللجان تتعلق بشأن القرارات المالية ، والنظام الأساسي للاتحاد ، وكما يتم رفع تقرير الجلسة العامة الي المتعلقة باستلام ترشيحات للانتخابات هيئة الرئيس واللجان.

ويقدم رسالة تضامن الجلسة كريستي هوفمان ( GS – UNI – GLOBAL ) وسوف يناقش خلالها إنهاء الإفلات من العقاب بإدارة دومينيك برادالي ، عضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين الهيئة و كارمن دراجيتشي ، أستاذة القانون الدولي ( جامعة لندن ) وأما بند شهادات العائلات يقدمه فابيان ميرسيه – نيراك ( فرنسا ) و شارميلي بوستيوس ( بيرو ) . معتصم مرتجى ( فلسطين ) وسانديا إكتليجودا ( سري لانكا ).

كما تتضمن الجلسة الاخيرة لهذا اليوم جلسة مفتوحة يتم خلالها  مناقشة حول 30 عاماً من صندوق سلامة الصحفيين الدولي الفائزان بجائزة نوبل للسلام تدير الجلسة وتناقشها ماريا ريسا وديمتري موراتوف “مسيرة التضامن” ، حيث تضمنت جلسة المناقشة  مداخلات الحاضرين من الصحفيين، من بينها مداخلة  الدكتور محمد بن مبارك العريمي رئيس جمعية الصحفيين العُمانية، تطرق فيها أن الحرية وحرية الكلمة التي وصلت بها في بلادكم جميعا تحدثنا عنها معكم ، ولكن ما نطلبه منكم أن تساعدونا في منطقة الشرق الأوسط  في العالم العربي الى اخترال هذه التجربة وهي من أجل حماية الصحفيين. وناشد الدكتور الاتحاد الدولي للصحفيين أن يقف مع النقابات العربية مثل موقفكم المشرف في قضية الصحفية شيرين ابو عاقلة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى