أخبار عالمية

محكمة العدل الدولية تنصف إيران وترفض طلب أمريكا

أوردت محكمة العدل الدولية، الأربعاء، حيثيات قرارها الصادر برفض الاستئناف الأمريكي ضد قرار المحكمة بشأن إيران ، وهو ما وصفته طهران بـ”الانتصار القانوني”.

قبلت محكمة العدل الدولية، التابعة للأمم المتحدة، بحسب ما أوردته على موقعها الرسمي ، النظر في دعوى إيران ضد الولايات المتحدة على خلفية انتهاك معاهدة الصداقة والعلاقات الاقتصادية والحقوق القنصلية الموقعة عام 1955.

وطالب الجانب الأمريكي برفض الشكوى موضحًا أن طهران تشكل تهديدًا للأمن القومي الأمريكي.

وجاء في القرار: “من وجهة نظر المحكمة ، لا توجد ظروف استثنائية من شأنها ، أن تبرر اعتبار استئناف إيران غير مقبول… وترى المحكمة، أنه ينبغي رفض الاعتراضات ، التي أثارتها الولايات المتحدة بشأن مقبولية الشكوى”.

وفي 3 أكتوبر 2018، صوتت محكمة العدل الدولية التابعة للأمم المتحدة على رفع عقوبات واشنطن عن الأدوية والمواد الطبية والأغذية والطيران من إيران. بعد هذا القرار الصادر عن محكمة لاهاي، قررت الولايات المتحدة إنهاء معاهدة الصداقة لعام 1955 مع إيران.

ورفضت محكمة العدل الدولية في لاهاي، اعتراضا أمريكيا يدعي عدم اختصاصها بالنظر في دعوى إيرانية حول رفع العقوبات التي تفرضها واشنطن على طهران ، وهو الحكم الذي أثنت إيران عليه واعتبرت أنه يظهر شرعية مطالبها.

وأكدت المحكمة التابعة للأمم المتحدة بأغلبية أعضائها، وفق نص القرار المنشور على موقعها الإلكتروني ، أن من اختصاصها النظر في الدعوى الإيرانية التي تدعو لرفع العقوبات الأمريكية المفروضة على طهران بسبب ملفها النووي والصاروخي.

وأقامت السلطات الإيرانية الدعوى بعد انسحاب الولايات المتحدة عام 2018 من الاتفاق النووي وإعادة فرض عقوبات اقتصادية على طهران ، وهي الدعوى التي اعتبرت المحكمة الدولية أن لها الحق في النظر فيها استنادا إلى اتفاق الصداقة الموقّع بين طهران وواشنطن عام 1955، بحسب ما نشرته صحيفة “طهران تايمز” الإيرانية الناطقة باللغة الإنجليزية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى