أخبار عالمية

بيل جيتس ينصح الدول الكبرى بتناول اللحوم الصناعية

كشف الملياردير الأمريكي ، مؤسس شركة “مايكروسوفت”، بيل غيتس، في كتابه الجديد الذي صدر مؤخرا، عن سبب دفاعه عن فكرة لجوء الدول الغنية إلى تناول اللحوم الاصطناعية بدلا من لحوم الأبقار الطبيعية للمساعدة في مكافحة تغير المناخ.

وطرح بيل جيتس، ثاني أغنى رجل في العالم أفكاره حول تقليل الاحتباس الحراري وكيف يمكن تخفيض انبعاثات غاز الميثان في كتابه الجديد “كيف نتجنب الكارثة المناخية”.

وقال جيتس: “إنني أعتقد أنه على جميع الدول الغنية الانتقال إلى تناول لحوم أبقار اصطناعية 100%”. وفقا لما جاء على صفحته الرسمية “غيتس نوتس”.

وأضاف جيتس: “يمكنك التعود على اختلاف المذاق، سوف يجعلون طعمه أفضل بمرور الوقت”.

ودعا جيتس البلدان المتقدمة التحول إلى بدائل اللحوم، سواء أكانت نباتية أو مخبرية، من أجل مواجهة التغير المناخي، حيث يقول جيتس: “يتعين على الدول الغنية التخلي عن اللحوم الكلاسيكية للحصول على بدائل اصطناعية فاللحوم الطبيعية أحد أسباب انبعاثات الغازات والاحتباس الحراري”.

وتحتل الشركات الأمريكية جزءا كبيرا في قطاع تصنيع اللحوم في المختبرات، مثل: شركات Impossible Foods و Beyond Meat و Memphis Meats و Pivot Bio.

وبيل جيتس هو أحد المستثمرين في كل هذه الشركات التي لا تستطيع في الوقت الحالي منافسة منتجي اللحوم “الكلاسيكية”.

وتمتلك مؤسسة “بيل وميليندا غيتس” أراضي زراعية واسعة النطاق في الولايات المتحدة تقدر مساحتها الإجمالية بنحو 100 ألف هكتار، أكبرها في لويزيانا وأركنساس. وقد استثمرت المؤسسة أيضا في تطوير “محاصيل فائقة الجودة” المقاومة لتغير المناخ، فضلا عن تربية أبقار الألبان عالية الإنتاجية. وفقا لما نشرته مجلة “ذي لاند ريبورت” الأمريكية.

ويعتبر اللحم المزروع ، الذي يطلق عليه أيضا اللحم النظيف أواللحم المصنّع، وهو لحم ينتج من زراعة الخلايا الحيوانية في المختبر بدلا من الحيوانات المذبوحة وهو شكل من أشكال الزراعة الخلوية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى