أخبار عالمية

بلينكن يتوعد الصين بالحساب العسير

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ، نيد برايس، إن وزير خارجية بلاده، أنتوني بلينكن، أبلغ نظيره الصيني يانغ جيه تشي في اتصال هاتفي يوم الجمعة ، أن الولايات المتحدة “ستحاسب ” الصين بسبب إجراءاتها التي تهدد الاستقرار في منطقة المحيطين الهندي والهادئ، بما في ذلك مضيق تايوان.

واشنطن- سبوتنيك.وأضاف برايس في بيان أن بلينكن ضغط أيضا على الصين لإدانة الانقلاب العسكري في ميانمار وأكد مجددا أن واشنطن ستعمل مع الحلفاء لمحاسبة الصين على محاولات تهديد الاستقرار في المحيطين الهندي والهادي بما في ذلك عبر مضيق تايوان.

ووفقا له أيضا، أخبر بلينكين نظيره الصيني أن الولايات المتحدة ستواصل الدفاع عن حقوق الإنسان في منطقة شينجيانج الويجورية ذاتية الحكم والتبت وهونج كونج.

وبحسب “رويترز”، صرح بلينكن في وقت سابق قبل تسلمه منصبه رسميا، بأن الصين تشكل أكبر تحد أمام الولايات المتحدة أكثر من أي دولة أخرى.

واعتبر أنه على الولايات المتحدة “أن تبدأ التقارب مع الصين من مبدأ قوة وليس مبدأ ضعف”، مشيرا إلى أن جزءا من تلك القوة هو في العمل مع الحلفاء والمشاركة مع المؤسسات الدولية.

وقالت الخارجية الأمريكية بداية الأسبوع الجاري إنها “منزعجة للغاية” مما جاء في تقارير إعلامية عن اغتصاب وتعذيب للنساء داخل معسكرات صينية للأقلية المسلمة من الإيجور.

من جانبها نفت وزارة الخارجية الصينية صحة التقرير، الذي نشرته قناة “بي بي سي” عن انتهاكات ضد الأقلية المسلمة ، ووصفته بأنه “كاذب”، وطالبت إدارة القناة بتقديم إعتذار.

هذا وعلى مدار سنوات حكم الرئيس “دونالد ترامب”، شهدت العلاقات الأميركية الصينية تدهورا حادا ومستمرا، إلا أن عام 2020 كان له النصيب الأكبر في هذه المسيرة الصعبة، حيث تبادلت بكين وواشنطن اللوم بشأن جائحة كورونا، وظلت جولات الحرب التجارية مستمرة، غير التنافس الشرس على شبكات الجيل الخامس وغيرها من التقنيات التكنولوجية، وأخيرا جاء الاشتباك الحاد في ملف انتهاكات الصين لحقوق الإنسان في إقليم شينجيانج وهونج كونج.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى