أخبار عالمية

إسرائيل مصرة على التصعيد العسكري مع إيران

أكد الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين رفلين، الأربعاء ،  ضرورة إبقاء الجيش في حالة جاهزية تامة، لمواجهة أي سيناريو محتمل، والدفاع عن حدود الوطن في كل الظروف والأوقات.

من جانبه، قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني جانتس، الأربعاء، إنه “يجب أن يكون احتمال شن هجوم ضد المنشآت النووية الإيرانية مطروحا على جدول أعمال صناع القرار في البلاد”؛ وفقا لما نقله موقع هيئة البث الإسرائيلية “مكان”.

وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي، خلال حديثه مع إذاعة “كان” الإسرائيلية،  إن “الاتفاق النووي الذي تم توقيعه مع إيران قبل خمسة أعوام أفسح أمام نظام الملالي في طهران المجال للوصول إلى عتبة تطوير أسلحة نووية”.

وقال جانتس: إنه يجب الاستمرار في النشاطات لتقييد دعم إيران للمنظمات الإرهابية والميليشيات التي تدور في فلكها في الشرق الأوسط”.

وأكدت صحيفة “يسرائيل هايوم” العبرية ، أن اكتمال تصنيع قنبلة نووية إيرانية يعني أو يتطلب منشأة نووية وتجميع منشأتين صاروخية وتخصيب يورانيوم، وهو ما يعني الوصول إلى 21 شهرا تقريبا، وبأن تخصيب 40 كيلوجراما من اليورانيوم يعني تصنيع قنبلة نووية فعلية، لكن لا تكتمل دون تلك المنشآت.

وأشار تقدير الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية “أمان” إلى أن السلطات الإيرانية لم تقم بعد بتخصيب اليورانيوم بالمستوى الذي يسمح لها بتطوير قنبلة نووية، ولكنها في حال اتخاذ القرار، فإنه يلزمها عامين تقريبا لإنتاج تلك القنبلة النووية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى