أخبار عالمية
أخر الأخبار

أذربيجان تعلن تحرير 5 مناطق في محيط قرباخ

أعلن رئيس أذربيجان إلهام علييف أن 5 مناطق محيطة بإقليم قر باخ أصبحت تحت سيطرة جيش بلاده، في حين اتهم زعيم أرمينيا نيكول باشينيان باكو بخرق اتفاقية جنيف واستهداف المدنيين.

وقال علييف :” لقد اقترحنا دائما، والتزمنا دائما بخطة السلام، وما يسمى بالمبادئ الأساسية. وهذه المبادئ نصت على التحرير التدريجي للأراضي المحتلة في أذربيجان. خمس مناطق في المرحلة الأولى، ومنطقتان في المرحلة الثانية.. واليوم، يمكن القول إنه تم تحرير كل المناطق الخمس هذه”.

من جانبه، اتهم رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان القيادة الأذربيجانية بانتهاك الاتفاق التي تم التوصل إليه في 30 أكتوبر في جنيف برعاية دولية، والتي تعهد الطرفان بموجبها بتجنب استهداف المدنيين والمواقع غير العسكرية في منطقة الصراع في قرباخ.

وكتب باشينيان عبر “تويتر”  “رغم الاتفاق الذي تم التوصل إليه بعدم قصف المدنيين والبنية التحتية المدنية، استأنفت أذربيجان قصف شوشا وستيباناكيرت منذ الصباح الباكر. القيادة الأذربيجانية غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها، وعدوها وهدفها الرئيسان هم السكان المدنيون في أرتساخ (الاسم الذي يطلقه الأرمن على قره باخ)”.

وأكدت هيئة الطوارئ في قر باخ تعرض مدن ستيباناكيرت ومارتوني ومارتاكيرت وشوشي في قرباخ لقصف صاروخي أذربيجاني.

وبعد الاتهام الأرمني للقوات الأذربيجانية باستخدام الفوسفور الأبيض في المعارك بقر باخ، اتهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية بدورها الجيش الأرمني بنقل شحنة من ذخيرة الفوسفور إلى منطقة خوجافيند في الإقليم.

وافترضت الدفاع الأذربيجانية أن ذلك يجري “إما لاستخدام هذه الأسلحة ضد الجيش الأذربيجاني” ، أو “لنشر معلومات مضللة مفادها أن وحدات الجيش الأذربيجاني هي التي نثرت هذه الذخيرة في المنطقة”، مؤكدة أن أذربيجان “لا تستخدم ذخيرة محظورة”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى