حوارات

قيادات إعلامية / تؤكد على إن استضافة سلطنة عُمان للمؤتمر نابع من أهمية السلطنة في الساحة الإعلامية

كتب / عيسى بن عبدالله القصابي

أكد يونس مجاهد رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين أن استضافة سلطنة عُمان لمؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين “الكونجرس” الـ 31، واجتماعاته خلال الفترة من 31 من مايو 2022 وإلى 3 من يونيو 2022  هو مناسبة لمناقشة قضايا الصحفيين وحرية الصحافة وما يجري على الصعيد العالمي إضافة إلى أن مسقط ستكون محطة هامة لانتخاب مجلس إدارة الاتحاد الدولي للدورة القادمة.

وقال إن إقامة هذا المؤتمر يعتبر فرصة لنا لتحية وشكر جمعية الصحفيين العُمانية على ما قاموا به خلال الفترة الماضية من أجل نجاح هذا المؤتمر ومن خلال التقارير التي تصلنا من مختلف المختصين بالاتحاد الدولي حيث شهدوا بتلك الجهود المبشرة لإنجاح هذا المؤتمر.

وقال رئيس الاتحاد الدولي إن فوز ملف سلطنة عُمان ممثلاً بجمعية الصحفيين العُمانية لم يكن بالأمر الهين فإضافة الى ما احتواه ملف السلطنة من مستندات ووثائق يتطلب توفيرها من قبل أي دولة ترغب في هذا الاستضافة فإن هناك أيضا الزيارات التي قام بها عددا من المسؤولين والقيادات بالاتحاد الدولي للصحفيين الى سلطنة عُمان للوقوف على كافة الأمور الفنية المتعلقة بالمؤتمر والترتيبات المتعلقة به.

وأضاف  مجاهد أن الاتحاد الدولي للصحفيين ووفق المعطيات التي لديه عن استعدادات السلطنة فإننا على ثقة بأن هذا المؤتمر سيكون متميزا من كافة النواحي.

وقال رئيس الاتحاد الدولي ان انعقاد المؤتمر في سلطنة عُمان وخاصة في العاصمة مسقط يعتبر بالنسبة لنا كإعلاميين مناسبة للاطلاع على التطور والمجهودات التي بذلت من اجل التنمية في السلطنة إضافة الى أنه سيركز اهتمامه أيضا على الدفاع عن قضايا الصحفيين والحريات والعديد من المواضيع التي تهم الصحافة والصحفيين وبكل تأكيد نحن واثقون من نجاح هذا المؤتمر في هذا البلد العربي الشقيق.

من جانبه قال موسى معين رئيس الاتحاد العام للصحفيين  السوريين إن انعقاد المؤتمر الدولي الحادي والثلاثين للاتحاد الدولي للصحفيين في سلطنة عُمان هو محطة مهمة حيث انه مؤتمر تاريخي لسببين مهمين أولهما انعقاد المؤتمر في دولة عربية شقيقة والسبب الأخر هو ان مؤتمر مسقط سيشهد ميلاد اتحاد صحفي أسيا وكلنا ثقة في جمعية الصحفيين العُمانية في حسن التنظيم والتحضير وما سمعناه من خلال اجتماع الأمانة العامة لاتحاد الصحفيين العرب حول هذه التحضيرات والأنشطة المرافقة وكل ما سيقام على هامش هذا المؤتمر يؤدي بكل تأكيد إلى نجاح أعمال هذا المؤتمر.

وقال إنها فرصة للأشقاء في سلطنة عُمان أن يتواجد هذا العدد الكبير من الصحفيين على ارض عُمان حيث سيتواجد أكثر عن 350 صحفيا يمثلون 190 نقابة من حوالي 150 دولة وهذا التواجد بكل تأكيد سيكون في مصلحة الأشقاء في سلطنة عُمان في مصلحة الإعلام العربي في مصلحة القضايا العربية متمنيا التوفيق والنجاح للقائمين على المؤتمر على ارض سلطنة عمان التي دائما تحتضن العرب وغيرهم.

عبدالله الجحلان نائب رئيس اتحاد الصحفيين العرب امين عام هيئة الصحفيين السعوديين   قال إن مبادرة جمعية الصحفيين العُمانية لاستضافة كونجرس اتحاد الصحفيين الدوليين الحادي والثلاثين تعد مبادرة جميلة وجيدة في انعكاساتها الإعلامية على مستوى مجلس التعاون الخليجي وللعالم العربي والى التأثير الذي سينعكس دوليا  على هذا الحدث العالمي الكبير الذي سيتم على ارض سلطنة عُمان.

وأشار الى أنه بالنسبة للموضوعات التي سيتم مناقشتها وتداولها خلال الاجتماع سيكون لها ايضا انعكاس جيد على المهنة الصحفية والممارسة العملية مضيفا  ان استضافة سلطنة عُمان لهذه النقابات الدولية وممثليها هو شئ جميل من أجل نقل الصورة الحقيقية التي تعيشها سلطنة عُمان في هذا العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه – وما تتمتع به سلطنة عُمان من قدرات وإمكانيات عديدة سواء على الأصعدة المهنية الإعلامية او على مستوى المنجز الحضاري .

وأضاف نحن في المملكة العربية السعودية نفتخر ونعتز بأن يكون من دول الخليج من يستضيف هذا المناسبة العالمية وبكل تأكيد سيكون لها انعكاس على الممارسة المهنية في المملكة بحكم عضوية هيئة الصحفيين السعوديين في الاتحاد الدولي  ونتمنى ان تتحقق الأهداف المرجوة من هذا الحدث العالمي وان تتحقق أيضا لسلطنة عمان الأهداف التي تسعى لتحقيقها على مستوى الممارسة المهنية وكذلك على مستوى الدولة.

عبدالوهاب زغيلات المستشار باتحاد الصحفيين العرب  قال إن سلطنة عُمان بصفة عامة معروف عنها حسن تنظيم الفعاليات الهامة واستضافة مؤتمر الاتحاد الدولي للصحفيين “الكونجرس” الـ 31، واجتماعاته خلال الفترة من 31 من مايو 2022 وإلى 3 من يونيو 2022 بكل سرور سوف يحدث نقلة نوعية في هذا الجانب لدى الأخوة في السلطنة وهو فرصة كبيرة يجب ان يتم استثمارها من كافة الجوانب فتواجد هذا العدد الكبير من القيادات والشخصيات الإعلامية والصحفية من كافة أقطار العالم هو حدث ليس من السهل ان يتكرر وفوز جمعية الصحفيين العُمانية جاء بعد عمل مضني وبعمل ليس وقتي وإنما نتاج تواصل دائم مع الاتحاد الدولي لأكثر من ثلاثة أعوام والحمدلله ان سلطنة عُمان استطاعت ان تحصد نتاج ذلك العمل والفوز بتنظيم هذا المؤتمر متفوقة على دولا مختلفة من العالم قدمت ملفاتها من اجل هذه الاستضافة.

وقال مستشار اتحاد الصحفيين العرب بكل تأكيد نحن في الاتحاد العربي للصحفيين فخورين بهذا الأمر ونجاح السلطنة هو نجاح لنا جميعا كما ان انعقاد هذا المؤتمر في سلطنة عُمان سيكون مميزا ولأول مرة  في اجتماعات الاتحاد الدولي من حيث استضافة شخصيات وقيادات عالمية من جهات مختلفة منها الأمم المتحدة وجائزة نوبل العالمية والأمين العام لجامعة الدول العربية وشخصيات هامة من مجلس التعاون الخليجي ومن هنا أوكد مرة أخرى أهمية الاستغلال الأمثل لنا جميعا وتقديم أنفسنا بأفضل صورة يدا بيد مع الإخوة في سلطنة عُمان والخروج بنجاحات متميزة لكافة الملفات التي سيتم مناقشتها وليكون مؤتمر مسقط 2022 علامة فارقة في اجتماعات الاتحاد الدولي للصحفيين.

مؤنس المردي الأمين العام المساعد لاتحاد الصحفيين العرب قال بأن استضافة سلطنة عُمان لمؤتمر اتحاد الصحفيين الدولي يؤكد ان الصحافة ودور السلطنة في هذا الموضوع لها تاريخ طويل وسوف يعزز ذلك الصحافة ليس في سلطنة عُمان فحسب وإنما في كافة دول الخليج حيث ان هذا المؤتمر مهما جدا لكونه سيتم من خلاله طرح الكثير من الملفات التي سيتم مناقشتها ومنها انتخاب مجلس إدارة الاتحاد الدولي للصحفيين للفترة المقبلة مؤكدا على نجاح السلطنة في إخراج هذا المؤتمر بما يليق به وبما هو مخطط له وهذا النجاح بكل تأكيد ستنعكس فوائده على الإعلام العُماني والخليجي والعربي والدولي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى