حوارات

الحجري .. الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية بجنوب الشرقية لاتألو جهداً في قطاع الإغاثة والإيواء

صور : حمد بن صالح العلوي

تعتبر الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية بجنوب الشرقية شريكاً رئيسياً في قطاع الإغاثة والإيواء وتنشط أعمالها في حالات الكوارث والأنواء المناخية وأي ظروف استثنائية قد تحدث ، وبالتالي فإنَّ الهيئة كانت على أهبة الاستعداد منذ اللحظات الأولى لدخول الإعصار “شاهين” السلطنة ، وسخّرت كل إمكاناتها ومقدراتها للتعامل مع الحالة المدارية القوية.

للوقوف على هذه المهام – أكد سعيد بن محمد الحجري مدير الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية بمحافظة جنوب الشرقية بصور – لجريدة هرمز نيوز – بأن الهيئة لاتألو جهداً في قطاع الاغاثة والايواء ، وهي من أولى الجهات الأهلية الرسمية التي تكون في الميدان.

وأردف قائلاً أنه كان من المتوقع أن يكون توجه مسار الإعصار إلى جنوب الشرقية لكن  تحول مسار الإعصار باتجاه محافظة مسقط ومحافظتي الباطنة والتأثير الأكبر في محافظة شمال الباطنة.

وبمجرد بداية تشكل الإعصار تم اجتماع اللجنة الفرعية لإدارة الحالات الطارئة للمحافظة بقيادة قائد الشرطة وأبدت الهيئة الاستعداد التام لتجهيز مراكز الإيواء التي أمر بها القطاع.

وخلال ساعات معدودة تم تجهيز ثمانية مراكز إيواء في محافظة جنوب الشرقية ، و 4  مراكز إيواء في ولاية جعلان بني بوعلي ، و4 مراكز في ولاية صور ، 2 في مركز المدينة و2 في نيابة رأس الحد ونيابة طيوي ، وتم تفعيل اثنين من مراكز الإيواء في ولاية صور بعد إخلاء منطقة صباخ والجناة والبطين من قاطنيها.

حيث تم استقبال عدد 85 فرد في مركز إيواء العزاب وعدد 5 أسر في مركز إيواء الأسر بواقع 37 فرد ، وتم تسليمهم مواد الإيواء وتوفير الوجبات لمدة يومين متتاليين عن طريق قطاع الإغاثة والإيواء.

وأضاف الحجري قائلاً أنه بعد أن تم التأكد من تغير مسار الإعصار إلى محافظتي الباطنة والتأكد تماما من تجاوز الإعصار لمحافظة جنوب الشرقية ، تم إغلاق المراكز وتم تحميل جميع مواد الإيواء إلى المتضررين في شمال الباطنة.

ومن جانب آخر تم الاجتماع باللجنة المشكلة برئاسة والي صور وتم الاتفاق على تسيير عدد من الشاحنات إلى محافظة الباطنة عن طريق لجنة التنمية الاجتماعية ولجنة الزكاة والعمل ما زال مستمر.

واختتم سعيد بن محمد الحجري مدير الهيئة العُمانية للأعمال الخيرية بجنوب الشرقية: حاثاً أفراد المجتمع للتبرع لإخوانهم أبناء المحافظتين جنوب وشمال الباطنة..

وناشد المواطنين وكافة الشركات تحمل المسؤولية الإجتماعية تجاه مجتمعهم خصوصا في الوقت الراهن وأن لا يألوا جهداً  في التبرع والمساهمة لصالح المتضررين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى