شركات

عالم مصري يثير اهتمام شركات النفط العالمية

كتب – محمد سعد

أكد الدكتور مهندس محمد السيد، وهو عالم مصري شاب بجامعة إدنبرة في اسكتلندا بالمملكة المتحدة، خلال لقاء مع وكالة آيريس ميديا الإعلامية في ابوظبي ابتكاره لأول روبوت متعدد المستشعرات، والذي  نال رضى دوائر صناعة النفط والغاز البريطانية والأوروبية.

وذكر السيد الذي يزور ابوظبي حالياً لقضاء إجازة نهاية العام ان كبريات شركات صناعة النفط والغاز سوف تبدأ بتطبيق هذا الابتكار العلمي ذي التكلفة المنخفضة باعتباره قابلا للتصنيع بأعداد كبيرة لمراقبة منصات البترول البحرية.

وكان د. محمد السيد البالغ من العمر 26 عاما  قد حصل على شهادة الدكتوراة في تخصص الروبوتات من جامعة أدنبرة عن هذا الاختراع التقني تحت إشراف البروفيسور د. آدم ستوكس. ويعتبر أصغر العلماء سناً في تاريخ الجامعة .

وقد أثار هذا الاختراع اهتمام العديد من الشركات النفطية الخليجية والبريطانية التي تريد استخدام الروبوت لمراقبة المنصات البحرية الخاصة بها ، وهو يعمل حاليا على إنشاء شركة لتوفير هذه التقنية مع د. آدم ستوكس وكلية امبريال لندن .

وكان السيد وهو مصري الجنسية ، قد أكمل دراسة البكالوريوس في الهندسة الكهربائية بالجامعة الأمريكية في الشارقة والماجستير في تخصص الالكترونيات والمستشعرات الحيوية من جامعةأادنبرة.

وقال العالم العربي الشاب: إنه اخترع أول روبوت متعدد المستشعرات وقد تم تصميمه ليكون ذا تكلفة قليلة وقابلا للتصنيع بأعداد كبيرة لمراقبة منصات البترول البحرية،  وأكد أن الغرض من هذا الاختراع هو تقليل المخاطر لدى العاملين في الحقول البحرية وقال: ” تشكل المنصات خطرا على حياة الموظفين وذات تكلفة تشغيل عالية؛  لذا توفر الأنظمة الروبوتية  فوائد عديدة منها تقليل الخطر على حياة الموظفين.

ومضى قائلاً: “يوفر الروبوت المطور طريقة أكثر فعالية من حيث التكلفة وأكثر أمانا لفحص وصيانة منصات البترول البحرية، مما يساعد على حماية الموظفين من البيئات التي تشكل خطرا على حياتهم.

ويؤكد العالم المصري الشاب ان الروبوت يستطيع استشعار محيطه ومراقبة حالة المنصات والالتصاق بأسطح مكونة من مختلف المواد وتسلق الأسطح ذات الزوايا المختلفة ، ومن الممكن استخدامه في مراقبة منصات البترول البحرية خلال الوقت الفعلي ومراقبة مختلف الآلات والمعدات والهياكل على المنصة.

وأضاف قائلاً: “يستطيع الروبوت انذار الموظفين عن بعد عند الحاجة لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وبهذه الطريقة يتم تقليل المخاطر التي يتعرضون لها من خلال ابقائهم بعيدا عن المنصة البحرية.

شارك الروبوت في تجارب ميدانية عديدة ومشاريع أبحاث مختلفة ، وقد استخدم الروبوت كجزء من شبكة الاستشعار تحت الماء لرصد الظروف البيئية المائية ولمراقبة جودة المياه البيئية ومستويات التلوث الناتجة عن منصات البترول البحرية في البيئة البحرية المحيطة بها.

ونال مشروع بحث د. محمد السيد اهتمام العديد من الشركات التي تريد استخدام الروبوت لمراقبة المنصات البحرية الخاصة بهم، وهو يعمل حاليا على إنشاء شركة لتوفير هذه التقنية مع مشرفه د. آدم ستوكس وشركائه في كلية امبريال لندن.

ويعمل د. محمد السيد حاليا في جامعة ادنبرة لمشروع “Connect-R” المقدر بقيمة 6 مليون جنيه استرليني والمشترك بين الشركات الصناعية (Barnon, RACE, Ross Robotics, Tharsus, Jigsaw Structures) والمؤسسات الأكاديمية جامعة ادنبرة وجامعة رويال هولواي في لندن لاختراع الأنظمة الروبوتية للبيئات النووية مثل فوكوشيما دايتشي، شيرنوبل، سيلافيد وغيرها.

ويقوم د. محمد السيد بتصميم منصة روبوتية ذاتية البناء التي يمكن أن تعطي روبوتات أخرى القابلية للدخول إلى البيئات النووية ،  حيث يعمل الروبوت كنظام سقالات ويوفر بنية في بيئات غير مهيئة ويسمح للأنظمة الروبوتية الأخرى الوصول بسهولة إلى مناطق العمل في هذه البيئات الخطرة للقيام بعمليات مهمة.

ويعمل حالياً د. السيد أيضاً كمعيد ويدرس مواد الهندسة الطبية الحيوية لطلبة الماجستير في جامعة أدنبرة وحينما كان في الثانية والعشرين من عمره عُين سابقاً كمستشار لمشروع روبوتات في جامعة خليفة بأبوظبي.

ويشغل منصب نائب رئيس جمعية الطلبة المهندسين في جامعة أدنبرة المسؤولة عن تنظيم المناسبات للباحثين في كلية الهندسة بالجامعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى