برمجيات

الابتكار وتقنية الجيل الخامس

بقلم: الدكتورعبدالله البلوشي

بعد سنوات من الترقب، بدأت دول العالم تشهد انتشار وتوسع شبكات الجيل الخامس بوتيرة متسارعة، كما ازداد الاهتمام بالجيل الأحدث من تقنيات الاتصال بين المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وشهدت المنطقة خلال عامي 2019 و2020 عمليات نشر شبكات الجيل الخامس تجارياً من خلال التعاون مع كبار مزودي خدمات الاتصال، ويُقدر أن يصل عدد الاشتراكات في شبكة الجيل الخامس إلى 220 مليون مشترك بحلول نهاية عام 2020، وذلك وفقاً لتقرير إريكسون للاتصالات المتنقلة الأخير. علاوة على ذلك، يقدر التقرير أن أكثر من مليار شخص أي 15% من سكان العالم سيعيشون في منطقة تتوافر فيها شبكات الجيل الخامس، وسيتمكن 60% من سكان العالم بحلول عام 2026 من الوصول إلى خدمات الجيل الخامس، مع توقع وصول الاشتراكات في تقنية الجيل الخامس إلى 3.5 مليار اشتراك.

ويتوقع الناس أن تقدم التقنية الجديدة تجربة أفضل لخدمات الاتصال والبيانات التقليدية، بالإضافة إلى توفير خدمات جديدة تماماً في مجالات مثل الترفيه والألعاب والتعليم. ومن المتوقع أن تضيف تقنية الجيل الخامس إمكانات كبيرة لمختلف قطاعات ومجتمعات الأعمال مثل قطاعات الموانئ والمطارات والنفط والغاز والتعدين، مما يتيح فرصا جديدة لمقدمي الخدمات في عُمان لخلق مصادر جديدة قيمة عبر مختلف القطاعات.

وسلطنة عٌمان، على وجه الخصوص، مدفوعة بالتطلعات لتسخير الابتكارات التكنولوجية والتعلم المشترك لضمان مستقبل مستدام وتوفير حياة أفضل لسكانها، وذلك بالاعتماد على الابتكار التقني الذي يشكل جزءاً رئيسياً من رؤية عٌمان 2040. وتُعد تقنية الجيل الخامس ركيزة أساسية في ظل الجهود المبذولة لتحقيق هذه الرؤية المستقبلية من خلال إمكانياتها وقدراتها على إحداث تحولات إيجابية في الطريقة التي نعيش ونفكر ونعمل بها.

وتساعد إريكسون مزودي الخدمات في عُمان على تطوير خدماتهم للمستهلكين والمؤسسات، واغتنام الفرص التي تتيحها تقنية الجيل الخامس وذلك من خلال الحلول والتقنيات الشبكية الرائدة، والرؤى المتقدمة والنهج التعاوني لتطوير الأعمال، وما ذلك سوى فصل جديد في علاقة استمرت عقوداً.

ففي 14 مايو 1973 وقعت وزارة الاتصالات في سلطنة عُمان أول عقد اتصالات في البلاد مع شركة إريكسون والذي أصبح أول مشروع للشركة في السلطنة. وبموجب الاتفاقية، قدمت إريكسون أول بنية تحتية لشبكة الهواتف الوطنية، وأنشأت مرافق هاتفية في جميع أنحاء عُمان، والتي كانت تُعتبر علامة فارقة في ذلك الوقت، وضمت تلك المرافق 23 منصة تبادلية آلية بسعة إجمالية قدرها 12000 خط موزعة في جميع أنحاء البلاد.

ومع مرور الوقت، قدمت إريكسون خدمات اتصالات رائدة لسلطنة عُمان، بما في ذلك أول نظام هاتف أوتوماتيكي للجوال في عام 1984، والعديد من المشاريع مع مختلف مشغلي الدولة.

واليوم، نحن نعمل مع مزودي خدمات الاتصال في عُمان لتعزيز عملية نشر شبكات الجيل الخامس وتوفير خدماتها لعملائهم – مما يخلق قيمة إضافية للمستهلكين والشركات والمجتمع العماني ككل.

إطلاق العنان للإمكانات الكاملة لشبكة الجيل الخامس

في وقت سابق من هذا العام، اختارت عُمانتل شركة إريكسون لتسريع خطط نشر شبكة الوصول الراديوي (RAN) في السلطنة في إطار شراكة متعددة السنوات. وتم بموجب هذه الشراكة نشر مجموعة أنظمة إريكسون الراديوية لدعم نشر شبكة الجيل الخامس تجارياً لشركة عمانتل في المواقع الرئيسية في سلطنة عُمان.

ومكنت الحلول التقنية التي قدمتها إريكسون عُمانتل من توسيع نطاق التغطية مع توفير شبكة قوية تلبي متطلبات المستقبل في الوقت ذاته. وسيستمتع المشتركون بسرعات تزيد عن 1 جيجابايت في الثانية، وزمن انتقال منخفض في تجاربهم اليومية مثل بث المحتوى والتحميل والتنزيل والألعاب والمعلومات والترفيه والتفاعل. بالإضافة إلى ذلك، ستكون عُمانتل قادرة على استكشاف وبناء نماذج أعمال وحالات استخدام جديدة، بما في ذلك تطبيقات إنترنت الأشياء (IoT).

وتتيح تقنية الجيل الخامس لمزودي الخدمة تلبية الطلبات المتزايدة لحركة البيانات، وتقديم وصول لاسلكي ثابت عالي الجودة، بالإضافة إلى تجارب النطاق العريض المتنقل المحسّنة. ويعكس تطوير شبكة الجيل الخامس من عُمانتل جهودها الحثيثة للمساهمة في دعم مبادرة رؤية عُمان 2040، فضلاً عن التزامها بتمكين تحول الأعمال والمجتمع في عُمان.

وبالإضافة إلى الفوائد التي توفرها للمستهلكين الأفراد، تقدم شبكات الجيل الخامس إمكانات كبيرة لقطاعات الأعمال والمشاريع في عُمان. فمن خلال هذه التقنية الرائدة، ستظهر العديد من حالات الاستخدام التي يمكن أن تستفيد منها القطاعات مثل خدمات الوصول اللاسلكي الثابت (FWA) التي تتيح للأفراد والشركات في عُمان الاستمتاع بزمن انتقال منخفض للغاية، ونطاق عريض فائق السرعة، إضافة إلى دعم التطبيقات المنزلية والتجارية وتمكين العمليات اللاسلكية في قطاعات وصناعات مثل الموانئ والتعدين.

دفع عجلة النمو من خلال الابتكار

ومؤخراً، وقعت وزارة المالية العمانية، بالشراكة مع شركة إريكسون، اتفاقية لإنشاء مركز التميّز (CoE) لتكنولوجيا الاتصالات المتقدمة وإنترنت الأشياء لتسهيل انتشار شبكة الجيل الخامس وإنترنت الأشياء في عُمان.

ويُعد مشروع مركز التميّز في تقنيات الاتصال أحد المشاريع المنبثقة من برنامج توازن (الأوفست)، ويشكل أحد الأدوات الاقتصادية المستخدمة في أكثر من 100 دولة حول العالم بهدف تنويع مصادر اقتصاد الدولة من خلال الاستثمار في المشاريع والبرامج التي تخدم الأهداف الاستراتيجية للدولة.

وستقدم إريكسون، دعماً لبرنامج “توازن”، من خلال توفير الدعم التقني والإشراف على برامج التدريب التي تشمل ورش العمل والدورات التدريبية، والدورات المهنية المتخصصة، وبرامج التوجيه التي تستهدف المشاركين من مؤسسات الاتصالات والمؤسسات التجارية والصناعية، وكذلك طلاب الجامعات والباحثين والمبتكرين. وستدعم أيضاً تطوير المشاريع البحثية، بما في ذلك المشاريع المتعلقة بتطبيقات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء (IoT).

وعلاوة على ذلك، سيتم تنفيذ برامج المختبرات الرقمية لطلاب المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 11 و 18 عاماً، بالإضافة إلى الوصول إلى منصات التعلم عبر الإنترنت. ويهدف مركز التميّز إلى قيادة تطوير البنية التحتية لشبكة الجيل الخامس للهاتف المحمول في سلطنة عُمان لدعم التحول الرقمي في عُمان، بالإضافة إلى تمكين تحول الأعمال والمجتمع العماني.

إن هذه الوفرة من الاحتمالات، التي كانت في يوم من الأيام جزءاً فقط من الخيال العلمي، أصبحت الآن في متناول اليد، وعلى الرغم من أن فرص شبكة الجيل الخامس كبيرة، إلا أنها لا تأتي بدون تحديات،  ومن خلال ابتكار الخدمات المرتكزة على الطلب والتعاون مع الجهات الفاعلة ضمن المنظومة، يمكن لمقدمي الخدمات في عُمان خلق المزيد من الفوائد القيّمة للعملاء وبالتالي الحفاظ على قاعدة عملائهم وتعزيزها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى