نقل وملاحة

“إي أم أكس” تطلق “إي أم أكس انترناشونال” لخدمات توصيل الطرود في منطقة الخليج

في إطار سعيها للارتقاء بمستوى الخدمات اللوجستية

دبى : هرمز نيوز

Advertisement

أعلنت “إي أم أكس”، الشركة الرائدة في تقديم الخدمات اللوجستية والتابعة لشركة “7X” (سفن إكس)، عن إطلاق خدمة “إي أم أكس انترناشيونال” لتوصيل الطرود في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك بهدف تمكين شركات التجارة الإلكترونية من توسيع نطاق أسواقها والوصول إلى متعاملين جُدد في دول المنطقة، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، والكويت، والبحرين، وقطر، والأردن.

وستساهم الخدمة الجديدة في تبسيط الإجراءات اللوجستية وخفض التكاليف التشغيلية وتوفير الوقت اللازم لإيصال الطرود للمتعاملين، حيث ستصبح “إي أم أكس” الوجهة الرئيسية لاستقبال وتوزيع شحنات الطرود في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، مما يُتيح للشركات تطوير عملياتها اللوجستية مستفيدةً من موقع إمارة دبي كبوّابة إلى المنطقة. وتُدير “إي أم أكس” مختلف مراحل العمليات اللوجستية بكفاءة عالية، بدءاً من الاستلام إلى التخليص الجمركي، وتمتاز هذه الخدمة باختصار زمن العبور بين الدول، بما يسهم في إيصال الطرود إلى المتعاملين خلال فترة تتراوح بين يومين وأربعة أيام. وتتماشى الخدمة الجديدة مع خطط “7X” الإستراتيجية لتعزيز انتشار شبكة المجموعة وتقديم أفضل الخدمات لمتعامليها بكفاءة وسرعة.

Advertisement

EMX2

وفي إطار سعيها لتوفير خدمة عالية الجودة، تتعاون “إي أم أكس” مع مجموعة من روّاد خدمات التوصيل السريع في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، لتوفّر شبكة توصيل متكاملة تتميز بتوظيف التكنولوجيا المتقدمة وبكفاءة عمليات التخليص الجمركي وببنية تحتية قوية، بما في ذلك التغطية الجغرافية الواسعة، وحجم أسطول التوزيع، والقوى العاملة المتميزة.

وفي هذا الصدد، قال طارق الواحدي، مدير عام شركة “إي أم أكس”: “يمثّل إطلاق خدمة “إي أم أكس انترناشيونال” الجديدة، نقلةً نوعية في مسيرتنا لتعزيز ريادتنا في قطاع خدمات التوصيل السريع والطرود، إذ نحرص دائماً على تعزيز تجربة المتعاملين من خلال تنويع عروض خدماتنا والتوسع في أسواق جديدة وتلبية احتياجات متعاملينا المتنوعة. ومع جهود “إي أم أكس” المتواصلة وتركيزنا على الابتكار سنسهم في صياغة مستقبل واعد للخدمات اللوجستية يقوم على بناء عالمٍ أكثر ترابطاً وازدهاراً”.

ووفقاً لتقرير “حالة التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا”، الصادر عن “دبي كوميرسيتي”، فقد حقّق قطاع التجارة الإلكترونية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي نمواً استثنائياً بلغ 33% سنوياً في الفترة ما بين 2019 و2022، أي ما يقرب من ضعف معدل النمو العالمي الذي بلغ 17%. وبحلول العام 2025، يُتوقّع أن يصل إجمالي إيرادات التجارة الإلكترونية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 50 مليار دولار أمريكي. ومن المتوقع أن تسجل إيرادات القطاع زيادة بمعدل نمو سنوي مركب قدره 10.95% في الفترة ما بين 2023 و2007. وتُعزى هذه الزيادة إلى نمو أعداد المتسوقين عبر الإنترنت بما يصل إلى نحو 60%.

وتُواجه شركات التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات العديد من التحديات والصعوبات في عمليات الشحن في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، مما يتطلّب تنسيقاً لوجستياً معقّداً عبر العديد من الدول، فضلاً عن الامتثال للوائح الجمركية المعتمدة. ويُمكن أن تؤدي هذه التحديات إلى تأخير في وصول الشحنات وزيادة في التكاليف التشغيلية، مما ينعكس سلباً على تجارب المتعاملين. ولمعالجة هذه المشكلة، توفر خدمة توصيل الطرود “إي أم أكس انترناشيونال” حلاً شاملاً ومبسّطاً للشركات العاملة في دولة الإمارات وغيرها من الدول مثل الصين وتركيا والهند والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

وتلتزم “إي أم أكس” بتزويد متعامليها بتجربة سلسة ومريحة، تماشياً مع مهمتها المتمثّلة في تقديم حلول متطورة وتعزيز جودة الخدمة باستمرار عبر مجموعة من القطاعات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى