طاقة

مع حلول العيد الوطني الـ51 … الطاقة المتجددة تضع السلطنة في صدارة دول المنطقة

مسقط : خاص

تخطو السلطنة خطى متسارعة نحو الاعتماد على الطاقة المتجددة باعتبارها بوابة المستقبل للحصول على طاقة نظيفة دون استخدام للوقود الأحفوري في التوليد، والاستغلال الأمثل لموقع السلطنة وما تتمتع به من طاقة شمسية وكذلك طاقة الرياح، ففي محافظة ظفار تواجد العديد من مشروعات الطاقة المتجددة، كطاقة الرياح والطاقة الشمسية التي تنفّذها ونفذتها بالفعل شركة تنمية نفط عُمان وشركة كهرباء المناطق الريفية “تنوير”.

ومن المتوقع أن تنجح شركة كهرباء المناطق الريفية «تنوير» في الحصول على 20% من سعتها من الطاقة المتجددة بحلول عام 2025، وإقامة العديد من مشروعات الطاقة المتجددة بمختلف محافظات السلطنة.

تتزامن هذه الخطوات العُمانية مع حلول الاحتفالات بالعيد الوطني الـ 51 للنهضة في 18 نوفمبر الجاري، ليطوي عام من البناء والتنمية ويستهل عاماً جديداً بقيادة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق – حفظه الله ورعاه -، لتستمر مسيرة بناء النهضة المتجددة، للدخول لمصاف الدول المتقدمة مع تنفيذ الرؤية المستقبلية “عُمان 2040”.

تعدّ محطة ظفار لطاقة الرياح بمنطقة فتخيت بولاية شليم وجزر الحلانيات، المحطة الأكبر لإنتاج الكهرباء من طاقة الرياح في منطقة الخليج العربية، بقدرة إنتاجية تبلغ 50 ميجاواط على مساحة إجمالية قدرها 1900 هكتار، بتكلفة بلغت 100 مليون دولار أمريكي.

وتشمل محطة ظفار لطاقة الرياح -التي تم تشغيلها بالفعل- على 13 توربينًا هوائيًا بسعة إنتاجية تبلغ 3.8 ميجاواط للتوربين الواحد، وتنقل الكهرباء عن طريق خطوط الجهد العالي 132 كيلو فولط مع الشبكة الرئيسة بمحافظة ظفار.

وبدأ تشغيل المحطة في شهر نوفمبر 2019، بإنتاج أكثر من 100 ميجاواط ساعة من الكهرباء النظيفة، وإنهاء أكثر من 100 ألف طن من الانبعاثات الغازية.

كما تتجه السلطنة إلى دعم مشروعات الطاقة الشمسية بصفتها مصدرًا مهمًا للطاقة المتجددة، حيث دشّنت شركة «تنوير» في 2015 محطة الطاقة الشمسية في ولاية المزيونة بمحافظة ظفار، إلى جانب تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية الهجينة في 11 موقعًا، ومشروع الطاقة الشمسية على أسطح مباني مكاتب الشركة والمشتركين بجزء من مبادرة «ساهم» التي أطلقتها هيئة تنظيم الخدمات العامة وتهدف إلى تشجيع استخدام الطاقة الشمسية النظيفة من أجل إيجاد مصدر مستدام للسلطنة والأجيال القادمة.

وتعدّ محطة المزيونة للطاقة الشمسية أول مشروع تجاري لإنتاج الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة يقام على مساحة 8 آلاف متر مربع، بطاقة إنتاجية سنوية تقدر بـ550 ميجاواط/ساعة.

ويعزّز مشروع الطاقة الشمسية في المزيونة استخدام الطاقة النظيفة المتجددة من خلال إسهامه في خفض 433 طنًا من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًّا، ويجري استيعاب الطاقة المنتجة من المحطة عن طريق محطة المحوّلات لإرسالها مباشرة إلى الشبكة الكهربائية التابعة لشركة «تنوير» في الولاية.

ولا شك أن مشروعات الطاقة المتجددة -سواء طاقة الرياح أو الطاقة الشمسية- وضعت السلطنة في صدارة دول المنطقة من حيث إطلاق هذه النوعية من المشروعات، خاصة أن مشروع طاقة الرياح بمحافظة ظفار يعتبر الأكبر من نوعه في منطقة الخليج العربية.

وتتوسع السلطنة في مشروعات الطاقة المتجددة لإضافة هذه الطاقة الهائلة إلى شبكتها الرئيسية للحد من ارتفاع تكلفة التوليد الذي يعتمد على الوقود الأحفوري، إضافة إلى حرصها على التقليل من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، وقد نجحت بالفعل في تقليل أكثر من 100 ألف طن من هذه الانبعاثات بعد تدشين مشروع ظفار لطاقة الرياح في 2019، ومن المتوقع أن تصل مساهمة الطاقة المتجددة على الشبكة الرئيسية بنسبة إنتاج 30% من الكهرباء في عام 2030.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى