طاقة

أوبك تخفض توقعاتها لأسعار النفط في 2021

قالت أوبك إن الطلب العالمي على النفط سينتعش في 2021 بوتيرة أبطأ مما كان يُعتقد سابقا، في أحدث خطوة ضمن سلسلة تخفيضات للتوقعات وسط تداعيات جائحة فيروس كورونا. وأضافت منظمة البلدان المصدرة للبترول أن الطلب سيرتفع 5.79 مليون برميل يوميا هذا العام إلى 96.05 مليون برميل يوميا، مخفضة بذلك توقعها 110 آلاف برميل يوميا عنه قبل شهر مضى. تدفع احتمالات تراجع الطلب بالفعل أوبك وحلفاءها، في إطار مجموعة أوبك بلس، إلى إبطاء وتيرة زيادة كانت مقررة للإنتاج. ويمكن أن يوجِد ارتفاع الطلب وزيادة الأسعار وانخفاض إمدادات المنافسين مبررا لمزيد من التخفيف. وقالت أوبك في التقرير “في حين يُظهر الاقتصاد العالمي مؤشرات على تعاف قوي في 2021، يتباطأ الطلب على النفط، لكن من المتوقع أن يرتفع في النصف الثاني من 2021”. وتواجه شركات النفط تحديات متزايدة إذ إنها عانت من الضغوط من أجل التصدي لتغير المناخ وتعرضت لصدمة تاريخية مع أزمة وباء “كوفيد-19” التي كبدتها خسائر تاريخية في 2020. وأعلنت أكبر شركات خاصة في العالم، “بي بي” و”شيفرون” و”شل” و”توتال”، خسائر صافية تراكمية بلغت 77 مليار دولار لعام 2020، عند نشر نتائجها. وذلك بدون احتساب 5,5 مليار دولار خسرها العملاق النروجي اكينور. وقال بن فان بيردن المدير العام لشركة شل “كان عام 2020 استثنائيا”. من جهته قال مدير عام شركة توتال باتريك بويانيه “سنتذكر جميعا عام 2020 باعتباره عاما مفصليا جلب تحديات غير متوقعة وأدى إلى تغييرات كبرى”. والشركات الكبرى سجلت خسائر بالطبع السنة الماضية لكنها تضررت أيضا بفعل أزمة هبوط أسعار المحروقات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى