سياحة

لدى اجتماعها مع الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية وزيرة السياحة البحرينية : أهمية تعزيز تبادل أفضل التجارب والممارسات الدولية بصناعة السياحة وتوظيف التقنيات الحديثة فيها

كتب : د. محمد النحاس

أكدت سعادة السيدة فاطمة بنت جعفر الصيرفي وزيرة السياحة، حرص مملكة البحرين على تعزيز التعاون مع منظمة السياحة العالمية بما يسهم في ترسيخ بنية تحتية متطورة للسياحة، خصوصاً في إطار استمرار صياغة وتبنّي الاستراتيجيات الداعمة للجهود الدولية الرامية لتسريع تعافي قطاع السياحة والسفر حول العالم بعد الانتشار العالمي لجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، والاستفادة من هذا النمو في توفير المزيد من فرص التعاون الدولي والعمل والتنمية الاقتصادية.

جاء ذلك لدى اجتماع سعادتها مع السيد زوراب بولولاكشفيلي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية، وذلك على هامش مشاركتها في فعاليات اليوم العالمي للسياحة المقامة حالياً في جزيرة بالي بإندونسيا.

وخلال الاجتماع، أشارت الصيرفي إلى أهمية وضع إطار عمل مشترك بين مملكة البحرين ومنظمة السياحة العالمية يتم من خلاله تعزيز تبادل أفضل التجارب والممارسات ذات الصلة بصناعة السياحة والتطورات التي تشهدها خاصة على صعيد الاستدامة وتوظيف التقنيات الحديثة والتحول الرقمي.

هذا واتفق الجانبان خلال الاجتماع على توفير تدريب عملي للمواطنين الذين يعملون في قطاع السياحة بالمكتب الإقليمي لمنظمة السياحة العالمية ومكتبها الرئيسي في العاصمة الإسبانية مدريد.

كما تم الاتفاق على تعزيز العمل المشترك تجسيداً لشعار «إعادة التفكير في السياحة» الذي يتم الاحتفال به في اليوم العالمي للسياحة، مع التركيز على إعادة تصور نمو قطاع السياحي، من حيث الحجم والأهمية، والمسؤولية المشتركة للتأكد من الاستفادة من الإمكانات الكبيرة لهذا القطاع، وتطوير قدرات وإمكانات العاملين في مجال السياحة والشركات المشتغلة في صناعة السياحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى