سياحة

السلطنة تضع خطة لإنعاش القطاع السياحي

كتب – محمد سعد

في إطار رؤيتها المستقبلية “عُمان 2040” للدخول لمصاف الدول المتقدمة في عام 2040 ، في مختلف المجالات التنموية والاقتصادية ،  وضعت وزارة السياحة خطة شاملة لتعافي القطاع السياحي تشمل طرح حزمة من المشاريع والمبادرات لتنشيط السياحة المحلية ، كما أن الوزارة تهدف إلى استقطاب استثمارات قيمتها 3 مليارات ريال عماني خلال الثلاث سنوات القادمة ضمن برنامج جلب الاستثمارات وتنمية الصادرات المنبثق من أولويات رؤية عُمان 2040.

يأتي ذلك في سياق الاهتمام الكبير، والعناية البالغة الذي يوليها السُّلطان هيثم بن طارق، لقطاعي التُراث والسياحة وقد اتضح ذلك جليًّا من خلال الرؤية الوطنية 2040؛ حيث أكد في مستهل تقديمه للرؤية (لقد كان نصب أعيُنِنا ونحن نعمل على تحديد الأولويات الوطنية… حماية مواردنا الطبيعية وبيئتنا المتفردة والانطلاق من ثوابت المواطنة والهوية العمانية الأصيلة).

وأضاف “من أجل ذلك صيغت الأولويات لتواكب هذا التوجه ، وما يُمَكِّن القائمين على هذا القطاع من استثمار الفرص وتحقيق تطلعات القيادة الرشيدة في النهوض به وجعله أحد أبرز روافد الاقتصاد الوطني”.

تهدف وزارة السياحة إلى التوجه نحو الاستثمار السياحي ، إلى استقطاب استثمارات قيمتها 3 مليارات ريال عماني خلال الثلاث سنوات القادمة ضمن برنامج جلب الاستثمارات وتنمية الصادرات المنبثق من أولويات رؤية عمان 2040. ومن المؤمل أن تساهم هذه الإجراءات بشكل كبير في تعافي القطاع خلال السنوات الثلاث القادمة وزيادة انتاجه السنوي وتعزيز سوق العمل بوظائف جديدة والعودة إلى المؤشرات المستهدفة.

وثمة مشروعات واستثمارات وفق الاستراتيجية العمانية للسياحة 2040 والتي حددت 14 منطقة تجمع سياحي مقترحة، وكل تجمع سياحي يحتوي على حزمة من المشاريع السياحية المتنوعة الفندقية والترفيهية، وتم وضع أولويات زمنية لتنفيذ هذه المشاريع وفقًا لعدة معايير، منها: جاذبية المنطقة وجاهزية التنمية، ومستوى الاستثمار المطلوب، وكذلك الطلب المتوقع، والمنافع الاجتماعية، بالإضافة إلى التكامل مع الاستراتيجيات الأخرى.

تستهدف خطة التنمية السياحية الشاملة تنفيذ عدد من المشاريع لبناء منظومة متكاملة لرأس المال البشري في القطاع السياحي، والتي تسهم في تطوير وتعزيز واستدامة سوق العمل للقطاع، بالتنسيق مع الشركاء في القطاع العام والخاص.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى