أسواق

إعادة تشغيل مصنع الأسماك بالأشخرة

أعادت شركة الأسماك العمانية تشغيل مصنع الأسماك بنيابة الأشخرة بعد أن تم تأهيله بشكل كامل وتزويده بأجهزة تجميد متطورة وذات كفاءة عالية مما رفع الطاقة الاستيعابية للمصنع إلى 60 طنا متريا يوميا. كما تم زيادة القدرة الاستيعابية لمخازن التبريد – والتي يتم تشغيلها عند 18 درجة تحت الصفر – لتصل إلى 220 طنا متريا ، بالإضافة إلى مصنع للثلج ينتج 20 طنا يوميا. يأتي تطوير مصنع أسماك الأشخرة بالتنسيق مع وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه، وسعيا من شركة الأسماك العمانية للمساهمة في تطوير قطاع الثروة السمكية بما يحقق الأهداف المرجوة منه خاصة الصيادين الحرفين. وتعتبر المعدات والأجهزة التي أدخلت حديثا على المصنع من أحدث التقنيات وستعمل على تقليل المدة الزمنية للإنتاج ورفع جودة المنتج. يقوم المصنع بشراء إنتاج الصيادين الحرفيين من الأسماك بشكل يومي ، ويستهدف ما يقارب 60 طنا يوميا من الأسماك بمحافظتي الوسطى وجنوب الشرقية. يذكر أن شركة الأسماك العمانية نجحت خلال الفترة الماضية في توفير العديد من المنتجات السمكية الطازجة والمصنعة لاسيما وأن الشركة تمتلك أيضا مصنعا في منطقة غلا بمحافظة مسقط، والذي كان في مخزن تبريد أُنشئ عام 1985 بواسطة وزارة الزراعة والثروة السمكية، قبل أن تستحوذ عليه شركة الأسماك العمانية في عام 1994 وتطوره ليتحول إلى مصنع لتجهيز الأسماك. حصل هذا المصنع على اعتماد من الاتحاد الأوروبي في عام 1998 ليصبح أول مصنع لتجهيز الأسماك يعتمده الاتحاد الأوروبي في السلطنة. وكان الدكتور خالد بن منصور الزدجالي الرئيس التنفيذي لشركة الأسماك العمانية ، قد أقر خطة عامة للشركة خلال فترة تفاقم الجائحة العام الماضي ، مكنت الشركة من احتواء إنتاج الصيادين الحرفيين والاستفادة منه في التصنيع على الرغم من ظروف الانكماش الذي تعرضت له أسواق الأسماك عالميا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى