آراء

ماجد منير العبقرية والتميز

بقلم الدكتور:  نصر محمد غباشى

تعتبر مؤسسة الأهرام أكبر مؤسسة صحفية فى مصر والعالم العربى، وثانى مؤسسة صحفية تاريخية على مستوى العالم منارة لحرية الراى والتعبير، وخرج من هذا الصرح الشامخ الموقع الرقمى الوليد لبوابة الأهرام الصحفية الإلكترونية، ويتميز هذا الموقع الفريد بإعلاء كلمة الحرية فى “التعبير عن الرأى” لأن هذه الحرية هى موروث إنسانى قد فطر الله الإنسان عليها حتى يمارس مهمته فى الأرض “بالتعمير والتعبير” لأن حرية التعبير عن الرأى حق من حقوق الإنسان نصت عليها المواثيق والأعراف الدولية ونصت عليها الدول الأعضاء فى الجمعية العامة للأمم المتحدة فى صلب دساتيرها، لأن حرية “التعبير عن الرأى” تعد من أهم الحقوق الأساسية التى يقوم عليها بناء دولة المؤسسات فى الدول الديمقراطية الحديثة.

وتتميز كتيبة المقاتلين فى موقع بوابة الأهرام بقيادة القائد الأستاذ ماجد منير رئيس تحرير صحيفة الأهرام المسائى وموقع بوابة الأهرام الرقمى بإفساح الطريق أمام كل إنسان يمارس حرية الرأى،دون قيوداً أو أى إجراءات تعوق ممارسة هذه الحرية شرط أن لايكون هناك أى إساءة أو تعسف فى استعمال تلك الحرية،ويكون عرضة للمسائلة القانونية،لأن أسرة موقع بوابة الأهرام، تخضع للفلسفة التى يعتنقها المشرع فى الدول الديمقراطية الكبرى فى تنظيم الحقوق والحريات العامة، لأن حرية الصحافة هى أساس كل الحريات العامة قاطبة، وبوابة الأهرام تعمل كجماعة منظمة لضمان تحقيق أغلى ما يملكه الإنسان من إرادة حرة وحقه فى التعبير عنها،من خلال أقلام المبدعين فى مصر والعالم العربى حتى يتم تبصير المجتمع إلى الديمقراطية والحقوق والحريات العامة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والأمنية فى الدولة،حتى يكون هناك نظام يوازن بين الحق فى الأمن وبين الحقوق والحريات الأخرى، وتعتبر مؤسسة الأهرام من أهم وأكبر الدعائم الأساسية فى حرية إصدار وامتلاك الصحف والمواقع الإلكترونية فى الصحافة الرقمية،منافسة أكبر المؤسسات الصحفية والرقمية فى العالم من الدول ذات الأنظمة الديمقراطية،باعتبارها من قبيل حرية الفكر والرأى وامتدادا للحريات السياسية فى تقديم رسالة سامية وراقية للشعوب فى المعرفة،وتعتبر بوابة الأهرام الرقمية مصدراً مهماً للمعلومات لأن حق الحصول على المعلومات هو حق أساسى وحيوى، لأن المجتمع الذى تتاح له مصادر أكثر للمعلومات هو المجتمع الأكثر معرفة وقدرة على تجاوز المخاطر والأزامات التى يمكن أن تعوق تقدمه ووقف حاضره والتخطيط لمستقبلة، وإن كان لهذه البوابة الرقمية لمؤسسة الأهرام دورا كبيرا كمصدرا هاما للمعلومات ونشر البيانات بصورة دقيقة وصحيحة، يرجع هذا الفضل إلى المجهود العظيم التى تقوم بة أسرة موقع بوابة الأهرام بقيادة رئيس تحريرها الكاتب الصحفى الأستاذ ماجد منير لكى يقدم خدمة عظيمة للشعب المصرى، للمعرفة لكى يتابع ما يجرى من أمور فى خطط ومشروعات الدولة وسياستها التنفيذية، لأن الشعوب الديمقراطية تهتم بالمعرفة والمعلومات الصحيحة، حتى تعلم مايحيط بها من أمور لكى تمارس حقها فى الرأى والتعبير والنقد فيها، لأن موقع بوابة الأهرام لها دوراً كبيراً وحقيقياً فى حرية تداول المعلومات الصحيحة التى هى الأساس فى معرفة الحقائق حتى يكون لها دوراً مهماً فى المشاركة فى تخطيط وصياغة المستقبل فى ظل سياسة الدولة نحو الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان والدستور والقانون، لأن الاهتمام بالمعرفة والمعلومات ودورها فى تنمية وتوعية وتثقيف الشعوب فكرياً ومشاركتهم فى الحياة السياسية، حتى تنعم بالتقدم والرقى والازدهار والرفاهية.

وقد نجح الأستاذ ماجد منير فى تحديث وتطوير الموقع الرقمى لبوابة الأهرام، حتى يكون هذا الموقع من أكبر المواقع الرقمية فى الصحافة الذكية فى مصر والشرق الأوسط، لكى تحرص وتضمن الشعوب العربية، أن تبقى مطلعه على المعلومات والأخبار والبيانات التى تلزمها لكى تمارس أعباء مسئوليتها، بفضل التطوير والتحديث لبوابة الأهرام الرقمية، حتى تكون مصدراً مهماً للأخبار والمعلومات للمواقع الإلكترونية الصحفية والإعلامية فى العالم، والهدف من تحديث وتطوير هذا الموقع بفضل الأستاذ ماجد منير حتى لا تنساق شعوب الأمم العربية إلى شكل من أشكال الخضوع والانقياد لأبواق القنوات الفضائية التى تبث سمومها للشعوب العربية،وحتى نضمن الخير للوطن العربى فى تقدمة وازدهاره ويسعى الفارس النبيل الأستاذ ماجد منير  فى إبراز بوابة الأهرام وتميزها، فى تقديم رسالتها الصحفية، فى إعلام المواطنين بالحقائق فى جميع المجالات وإبداء الرأى فيها والمساهمة فى تكوين الرأى العام حتى لا يفقد كل علاقة لة بالعالم وشئونه الكبرى، لأنها قناة اتصال بين المواطنين والسلطات العامة فى الدولة،وياتى هذا الدور العظيم التى تقوم بة بوابة الأهرام فى الصحافة الإلكترونية، فى بناء مصر الحديثة وبداية عصر جديد لضرورات التنمية الاقتصادية وإقرار العدالة الاجتماعية، مما يفتح الباب للصحافة والإعلام فى المعاونة  لحل  المشاكل والأزامات وتوجيه دور السلطات العامة فى الحلول الممكنة،وهذا يأتى من منطلق مسئولية أسرة موقع بوابة الأهرام الوطنية، لوقوفها بجانب الدولة المصرية والوطن العربى فى هذه الفترة الفارقة من تاريخ أمتنا العربية الذى يتربص بها المتربصون بكيان الأمة وسلامة المواطن المصرى والعربى فى نفسه، لأن عبقرية ماجد منير فى حرية الرأى هى ثمرة فكر وإبداع وتأمل يدعو إلى صاحبه إلى التعبير عنه وتكريسه ونشره وما أعظم ما يكون التعبير عن هذه الحرية عن طريق بوابة الأهرام الصحفية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى